• ×

03:43 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

شباب فيفاء يطالبون بدورات رياضية أسوة ً بدروات أبنائها في المناطق

يطالبون بدورة رياضية شاملة برعاية مسؤولين و مشائخ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالرحمن الفيفي (فيفاء) 
مع بداية إجازة الصيف أعرب العديد من الشباب في فيفاء عن استياءهم من إهمال وتهميش نصيب فيفاء الأرض وشبابها من الدورات الرياضية التي يتمنون إقامتها في فيفاء سنوياً أسوةً بالدورات الرياضية المقامة حاليا في المناطق كالدورة الرياضية لأبناء فيفاء بالرياض و تبوك و عسير و جدة و مكة و الدمام وغيرها .
التي تأتي تعبيراً عن عمق المحبة والتكاتف والتآلف بين أبناء فيفاء بجميع المناطق إلا أن فيفاء الأرض و شبابها لا يزالون خارج المعادلة و خارج الدائرة حيث لا تقام مثل هذه الدورات والأنشطة الرياضية في فيفاء
في هذا الإطار ألتقت فيفاء أون لاين عدداً من الشباب للحديث عن هذه القضية فالشاب عبدالله أحمد الفيفي تحدث( لصحيفة فيفاء أون لاين ) قائلاً : إن من يتأمل حال الشباب في فيفاء و طريقة تعاملهم مع الفراغ سيصاب بالإحباط بالتأكيد و أقرب مثال هو الإجازة الصيفية التي شارفت على الأبواب والقليل من نجده يستثمر أوقات فراغه فيما يعود عليه بالنفع , و الغالبية يقضي وقته فيما لا نفع فيه كلعب الورق والسهر طوال الليل , قات و شيشة و تدخين و غيبة ونميمة وتخريب ...إلخ
من جهته الشاب فايز الفيفي ذكر أن البعض من طلاب الجامعات أو الموظفين وغيرهم ممن هم خارج فيفاء معظم أوقات العام ولا يزورها إلا شهراً أو شهرين في العام ربما لا يدرك حجم المعاناة وحقيقة الفراغ الذي نعانيه نحن الشباب المقيمين فيها .
و أضاف فايز : الكل لا يجهل مدى شح و افتقار المنطقة للمواقع الترفيهية والمنتزهات الشبابية و غياب الخطط التي تحوي الشباب بطريقة عصرية نلجأ إليها في وقت الفراغ كما لا يوجد أي جهة بفيفاء تولي اهتمامها بأوقات الفراغ و تحاول استثمار و تخطيط هذه الفترة فيما يجلب النفع والفائدة .
و اضاف قائلاً : طبعا لا ننكر جهود لجنة التنمية الاجتماعية بفيفاء ومراكزها المنتشرة في أكثر الجهات بفيفاء ولكننا نجد بعض الجهات بفيفاء دون مراكز تابعة لها و ايضاً لو نظرنا لمثل هذه المراكز الاجتماعية نجد كل مركز وجهة بفيفاء ينظم ويقيم دورة رياضية وأنشطة متعددة ومختلفة ولكنها تكون غالبا خاصة بشباب تلك الجهة التي يوجد بها المركز فقط كـدورة التآلف الخاصة بخط الحزام و دورة التضامن الخاصة بالحقو ... وغيرها بل أنها ليست دائمة وفعاليتها لا تتجاوز الأسبوع أحياناً , ناهيك عن فرض رسوم مالية للاشتراك في هذه المراكز.
في ذات السياق الشاب علي يحيى الفيفي أشار أن هناك من يرد اللوم علينا و يقول لماذا نحن لا نقيم دورات رياضية بأنفسنا و له أقول نعم صحيح نحن لم نهمل مثل هذا لكننا بالمقابل لا نجد تجاوباً من البعض فمثلا سابقا كانت تقام دورات رياضية لكنها لا تشمل جميع أبناء فيفاء و إنما عددٌ من الفرق ويتم عمل البطولة و بقية الشباب على دكة الجماهير وهذا من شأنه أن يفتح الباب للحماس الغير منضبط من قبل المشجعين و من ثم المشاكل الناجمة عن هذا لا سمح الله .
وأضاف علي قائلا : نوجه سؤالاً للمسؤولين والمهتمين عامة وخاصة معلمي التربية البدنية في مدارس فيفاء أين وجودهم في مثل هذه الدورات والأنشطة ؟!.
من جهتهِ أحمد سالم الفيفي يرى أن الحل في قيام دورة سنوية يتم الإعلان عنها وتنظيمها من جهات عدة و يرعاها عدد من المشايخ و المسؤولين أو المعلمين حتى تجمع شباب فيفاء تحت سقف واحد بـالحب والتراحم وتكون شاملة للجميع و ليست خاصة بشرق فيفاء دون الغرب أو الشمال دون الجنوب.
و اضاف أحمد قائلاً : الكل يعتقد أن شباب فيفاء يعرف بعضهم البعض وأن الدورات المقامة بالمدن هي لمثل هذه المضامين والتعارف والتكاتف فأعتقد أن فيفاء وشبابها هم في أمس الحاجة لمثل هذه الدورات والتي تقضي على وقت كبير من الفراغ .
الجدير بالذِكر أن مواضيعاً عدة طرقت ذات القضية في صحيفة فيفاء أون لاين خلال الإجازات الصيفية الماضية ما يعني إستمرار المشكلة و غياب الحلول الجذرية لها .






بواسطة : faifaonline.net
 11  0  964
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:43 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.