• ×

05:09 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

سوء خدمات الاتصالات تجعل أبناء فيفاء يعلقون الآمال على شركات الاتصال الجديدة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 عبدالله الفيفي فيفاء

الخدمة الشاملة ترصد 8000 قرية في إحصائية المناطق النائية من ضمنها فيفاء


يعاني أبناء فيفاء من عدم الاستفادة من خدمة الانترنت بسبب عدم وجود خطوط هواتف أرضية أو أبراج لخدمة الجيل الثالث للاستفادة منها في الخدمات الأخرى التي تقدمها الاتصالات مثل اتصالات الانترنت عالية السرعة والاتصال المرئي ومشاهدة القنوات التلفزيونية ويشتكي أهالي فيفاء الذين لا تغطيهم شبكتي الجوال وموبايلي من سوء خدمات الاتصالات المقدمة في فيفاء ويقولون أن الأبراج قريبة من منازلهم لكن ما حرمهم الاستفادة من خدمة الاتصال هو عدم تركيب هذه الأبراج في الأماكن المناسبة التي ومن المواقع التي لا تتوفر فيها شبكات الاتصالات في فيفاء شرقي جبل المشنوي في بقعة المرمى حيث تحدث من هناك حسن احمد الفيفي قائلا نحن في هذا المكان من فيفاء محرومين من خدمة الاتصال رغم قرب برجي شركة الجوال وموبايلي ورغم وجود كثافة سكانية ومطالبات متعددة إلا أننا لا نزال نحمل أجهزة الهاتف النقال وننتظر متى نسمع رنينها في منازلنا . وفي الذاري في أسفل جبل المشنوي تحدث على جابر المشنوي احد سكان تلك الجهة مخاطبا شركات الاتصالات بحاجة تلك الجهة لخدمات الاتصالات وتحدث عن المعاناة وذهاب المواطنين في الذاري لمسافات بعيدة للبحث عن شبكة لأجراء أي اتصال وقال المشنوي الحل بسيط وهو تغيير موقع احد أبراج شركات الاتصالات ليتم خدمتنا وخدمة جهات أخرى كثيرة في فيفاء . وفي ضل سوء خدمات الاتصالات المقدمة في فيفاء لا يزال أبناء فيفاء ينتظرون تحسين خدمة الاتصالات في فيفاء وإنشاء شبكة لخطوط الهواتف الأرضية وترقية أبراج الاتصالات لخدمة الجيل الثالث .. ولم يطول انتظار أبناء فيفاء حتى فاجئه شركة الاتصالات المواطنين في فيفاء بإلغاء وفصل هواتف الإسقاط التي كانوا يستفيدون منها في الاتصال بالانترنت عن طريق مزودي الخدمة واستبدالها بخدمة جديدة هي الأثير بلس التي اعتقد المواطنين في البداية أنها ستكون أفضل من هواتف الإسقاط القديمة ليفاجئوا أن هذه الهواتف ليست أفضل من هواتف الإسقاط فخدمة الانترنت تتم الوصول لها عن طريق الـ GBRS البطيئة والعالية التكاليف . وما زاد من معانات المشتركين عدم تسليم الأرقام السرية لشرائح الأثير بلس مما يضطر المشتركين لمراجعة مكاتب الاشتراكات في صبياء وجازان عند أي عطل لإعادة تشغيل الخدمة يقول سعود السبيعي هواتف الأثير بلس لا تقدم خدمة الاتصال لكثير من المشتركين في فيفاء لأنها تعتمد على الاستقبال من نفس الجهاز فقط بينما هواتف الإسقاط يقوم المواطنين بمد الأسلاك لمسافات بعيدة تصل إلى الأماكن التي تغطيها شبكات أبراج الجوال ورغم المعانات والانقطاع المتكررة لخدمة هواتف الإسقاط إلا أن معظم الموطنين في فيفاء يفضلونها عن هواتف الأثير بلس الحالية .

ويعول كثير من المشتركين في المناطق النائية على شركات الاتصالات الجديدة ويقولون أن المجال متاح لها في خدمة المناطق النائية والوصول إلى المحرومين من خدمة الاتصالات وحول ذلك وعن تقديم شركة زين السعودية خدماتها من خلال أبرامج موبايلي الجيل الثاني في فيفاء وعدم وجود خدمة الانترنت على بعض هذه الأبراج الأمر الذي يجعل زين عاجزة عن الوصول للراغبين في الاستفادة من خدماتها في فيفاء حول ذلك أوضح نائب الرئيس التنفيذي للتخطيط بشركة زين السعودية المهندس احمد جابر الفيفي أن الاتفاقية مع موبايلي مؤقتة حتى تنتهي الشركة من إنشاء الأبراج الخاصة بها والتي سوف يتم الانتهاء منها خلال سنتين تقريبا وتشمل 43 مدينة و13قرية وقال انه سوف تغطى المملكة بنسبة من 60 - 70 % بشبكة أبراج شركة زين وأضاف أن زين ومنذ انطلاقتها تقدم خدمة الجيل الثالث وقال أن فيفاء والقطاع الجبلي في منطقة جازان وباقي مناطق المملكة ستصلها خدمات شركة زين وستكون فيفاء في عين الاعتبار وقال أن العمل في بناء الشبكة جاري بسرعة كبيرة وأن العمل من خلال شبكة زين سوف يبدءا بعد عام تقريبا وعن الخدمات الجديدة التي يمكن أن تتميز فيها شركة زين عن شركات الاتصال الأخرى قال الفيفي في الوقت الحاضر تقدم زين نفس الخدمات التي تقدمها الشركات الأخرى وذلك حتى يتم الوصول لقاعدة كبيرة من المشتركين والأبحاث التي تقوم بها زين حاليا تهدف إلى تقديم خدمات متميزة لمشتركيها وعن المناطق النائية قال الفيفي أن الشركات التجارية تهيئ خدماتها في أماكن ترى معها جدوى ربحية وتبتعد عن الأماكن التي ترى فيها خلاف ذلك وان صندوق الخدمة الشاملة للاتصالات وهو صندوق حكومي يقتص من مشغلي الخدمة مبالغ متساوية وبناءً على عروض مقدمه وتقييم معين تدفع لإحدى شركات الاتصالات الموجودة في السوق أو أية شركة اتصالات أخرى لبناء خدمات الاتصالات في المناطق النائية وتقوم علي هذا الصندوق هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات وتتولى الدولة من خلاله تغطية المناطق النائية بخدمات الاتصالات وهذه الخدمة الشاملة تؤمن خدمات الاتصالات المختلفة من هاتف ثابت وخدمات الإنترنت وغيره للمناطق التي ينأى عنها القطاع الخاص بسبب انعدام الجدوى الربحية داخل محيطها وذلك للوصول إلى تقديم الخدمة إلى جميع المواطنين وأوضح الفيفي انه تم رصد 8000 قرية في إحصائية المناطق النائية التي سوف تغطى بالمشروع وقال أن فيفاء تم تقسيمها إلى قرى مثل النفيعة وقرضه والوشر لضمان تغطية كل أنحاء فيفاء وشملها بجميع الخدمات وقد تم تصنيف جميع قرى فيفاء ضمن هذه الإحصائية وأضاف أن خدمات زين سوف تشمل جميع إنحاء فيفاء .

احمد جابر الفيفي نائب الرئيس التنفيذي للتخطيط بشركة زين


احد أبناء فيفاء يتمتع بخبرة سابقة في \"إريكسون إم يو إم إي\" (Ericsson_MUME) وهيئة الاتصالات المتنقلة (عمل بصفة رئيس الحسابات الجديدة وتطوير الأعمال ومدير ترخيص الهاتف المتنقل على التوالي). وتولى الفيفي في هذا المجال أيضاً مسؤولية تطوير أعمال العملاء وتشكيل علاقات الأعمال مع الكيانات الحكومية والتنظيمية والصناعية. كما اشترك الفيفي في ترخيص الهاتف المتنقل وتولى مسؤولية إعادة تنظيم المشاريع لضمان وضع البنيات المناسبة والامتثال للنظام. يحمل الفيفي بكالوريوس العلوم في الهندسة الكهربائية من جامعة الملك سعود بالرياض في العام 1996م وعلى ماجستير في هندسة الاتصالات (الألياف البصرية) من جامعة الملك عبد العزيز بجدة في العام 2000م. وقد حاز أيضاً على دبلوم إيريكسون في أنظمة الجيل الثاني والجيل الثالث
بواسطة : faifaonline.net
 8  1  1617
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:09 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.