• ×

03:16 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

تقرير صحفي : عيد فيفا.. المعايدة سيراً على الأقدام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 فيفا - تقرير - عافية الفيفي:
للعيد في فيفا فرحة خاصة فمع شروق شمس يوم العيد يفتح أبناء فيفا أعينهم على أرض مفروشة بسجاد أخضر يزينها تغريد العصافير وأصوات خرير المياه وتتعطر الأنفاس بأريج النباتات العطرية من الريحان والخزامى والفل والياسمين أجواء جميلة . روائع خلق الله في الطبيعة تجعل فرحة العيد في فيفا بألف فرحة وتشعرك بأنك ما زلت هنا وان الحياة جنة وانه مازالت هناك حياة على هذا الكوكب، لذلك يحرص جميع أبناء فيفا في مناطق المملكة على قضاء أيام العيد في فيفا بين أحضان الطبيعة ولا يعتبرون العيد عيدا في غير فيفا.
وروعة العيد في فيفا في الماضي لا تقل عن جمال وتميز العيد في وقتنا الحاضر كانت النساء تقوم بالاهتمام بالمنزل قبل أيام العيد بوقت كاف وان كان يحتاج لتصليحات يقوم الرجال بذلك مع تأمين مستلزمات العيد من اللحم والطحين والأرز والسمن البلدي والعسل وكل هذه الأشياء كان يتم الحصول عليها غالبا من إنتاج مزرعة العائلة، أما الملابس فهي أيضا بسيطة وقليلة ويتم الحصول عليها في مناسبة العيد فقط ويحضرها عادتا رب الأسرة من احد الأسواق القريبة مثل سوق عيبان كانت الحياة صعبة وشاقة العمل متواصل من جميع أفراد الأسرة من اجل لقمة العيش لذلك كان يوم العيد يأتي بألف فرحة لأنه كان اليوم الوحيد الذي يرتاح فيه الناس ويلتقون ويصلون الأرحام.

حياة الريف

في يوم العيد في فيفا وفي اللحظة التي يتم فيها إعلان حلول عيد الفطر لا يكون العيد عيدا ان لم تشتعل تلك الجبال بأصوات الألعاب النارية، وتملأ السماء ألوان تلك الألعاب لذلك لا تجد أحداً من أهالي فيفا في منزله الجميع نساء ورجال صغار وكبار يخرجون خارج منازلهم للتعبير عن الفرحة بقدوم العيد السعيد ولمشاهد جبال فيفا تزينها الألعاب النارية وهناك يكون المنظر وجمال تلك الألعاب يختلف عن كل مكان ومع تلون السماء تسمع الجار ينادي جاره ويهنئه بالعيد المنازل متقاربة والقلوب متآلفة وجمال حياة الريف والقرية التي تحولت إلى مدينة فوق هام السحاب عيد لا يعدله ألف عيد عند أبناء فيفا في أي مكان آخر أطفال يحتضنون ملابسهم الجديدة ويضعونها تحت وسائدهم يسارعون بالنوم باكراً متلهفين لشروق شمس يوم العيد

الحرية التي كان يحصل عليها الأطفال في فيفا يوم العيد من دون تكليفهم بأية أعمال في يوم العيد كانت كفيلة بان تجعلهم يشعرون بفرحة مختلفة في يوم العيد كل البيوت مفتوحة والكل مستيقظ وفرح وفي انتظارهم مع أنواع الحلوى التي كان أبناء فيفا لا يجدونها ولا يعرفونها إلا يوم العيد ورغم أن فيفا لا يوجد فيها ملاه أو ملاعب إلا أن كثيرا من الآباء اليوم يأخذون أطفالهم إلى بعض المناطق القريبة للتسلية والترفيه على أطفالهم في أيام العيد.

يوم العيد

في يوم العيد في فيفا تجد الأسرة جميعها مستيقظة من الصباح الباكر وتشاهد الرجال والأطفال يسيرون لصلاة العيد في الطرقات في طوابير على المدرجات الزراعية وفي الأودية والشعاب وفوق الجبال، أما النساء فيقمن بترتيب وتنظيف المنزل وتبخيره وإعداد القهوة والشاي وعمل المفتوت وهو نوع خاص من الطحين يتم إعداده بطريقة خاصة ويضاف عليه السمن والعسل عنوانا لبداية العيد مع عودة الرجال من صلاة العيد يعايد بعضهم على بعض بزيارة يعظهم بعضا ولا يكون العيد عيدا عند أهالي فيفا إذا لم تأكل من طعام العيد ويصر عادة أهالي فيفا عليك في العيد أن تأكل عندهم حتى ولو لقمة واحدة وعادة يخرج أبناء فيفا من صلاة العيد لمنزل كبير العائلة لمعايدته وتهنئته بالعيد وفي فيفا فقط وبسبب عدم وجود مصليات خاصة بالعيد يضطر أبناء فيفا لصلاة العيد في المساجد

معايدة

ويبدأ الأطفال معايداتهم عبر المدرجات الزراعية لجميع المنازل منذ الصباح، أما النساء فيبدأن تبادل الزيارات بعد صلاة الظهر وليالي العيد يتجمع الرجال في سهرات يحييونها بالألعاب والفنون والأهازيج الشعبية الخاصة والمعروفة في فيفا ورغم أن المعايدة في فيفا تعتمد كليا على السير على الأقدام فقط لعدم وجود طرق تصل للمنازل فان ذلك لم يقف حائلا أمام أهالي فيفا في صلة الرحم وتجديد العهد بالأصدقاء والاستمتاع بالعيد بل إن مما يميز العيد في فيفا هو تلك المتعة في السير على تلك المدرجات الخضراء ففي عصر يوم العيد تزدان جبال فيفا وتتحول مسيرات المعيدين الى عقود لؤلؤ تطوق قمم الجبال وتتدلى على تلك السفوح ومن ابرز عادات العيد في فيفا تفرق وخروج أفراد الأسرة الواحدة للمعايدة لكن مع بقاء بعض أفراد الأسرة لاستقبال من يحضر لمعايدة الأسرة.


صحيفة الرياض | الاحد 5 شوال 1429هـ (حسب تقويم أم القرى )- 5 أكتوبر2008م - العدد14713
بواسطة : faifaonline.net
 8  0  1498
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:16 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.