• ×

08:05 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

أخبار متفرقة ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
متابعات فيفاء أون لاين 
الرياض"متابعات "فيفاء اون لاين"

أصدرت وزارة الصحة تعميمها لكافة مديريات الشؤون الصحية بالبدء في صرف بدل سكن لجميع الأطباء البشريين وأطباء الأسنان وفق الكادر الصحي الجديد الذي اقره المقام السامي مؤخرا وذلك لمن لا توفر لهم الجهات الصحية السكن بتكلفة سنوية لا تتجاوز (50.000) ريال للوحدة السكنية لكل طبيب. وتأتي هذه الخطوة بناء على الاتفاق على آلية الإجراءات الذي تمت بين وزارة المالية ووزارة الصحة.

وقال الدكتور خالد بن محمد مرغلاني المتحدث الرسمي لوزارة الصحة إن هذا القرار يأتي في إطار حرص ولاة الأمر - يحفظهم الله - وبمتابعة مباشرة من معالي وزير الصحة د. عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة على توفير بيئة عمل صحية للعاملين في القطاع الصحي، منوها بأن القرار يحقق مبدأ العدالة والمساواة بين كافة الأطباء في مختلف القطاعات الصحية الحكومية مما يمكنهم من القيام بعملهم على الوجه المرضي ويحقق الراحة النفسية والاستقرار الاجتماعي.

مشيراً إلى أن تطبيق هذا القرار يأتي تنفيذا لما ورد في البند الرابع من قرار مجلس الوزراء رقم 178 وتاريخ 1/6/1430ه الذي نص على أن توفر الجهات الصحية والجامعات بحسب الأحوال السكن للأطباء البشريين وأطباء الأسنان.

والجدير بذكره أن الكادر الصحي الجديد شمل العديد من التغييرات الجذرية بلائحة الوظائف الصحية ومنها توحيد سلم رواتب العاملين في المراكز والمستشفيات الحكومية والعامة والتخصصية وتحديد البدلات والحوافز التي تمنح لهم لا سيما للكفاءات المتخصصة والنادرة من السعوديين بهدف المحافظة على استمرارهم والحد من تسربهم أو تركهم العمل في المستشفيات الحكومية العامة والمتخصصة التي تدار وفق برامج التشغيل.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الدفاع المدني يحذر من السيول على جنوب المملكة


الرياض واس متابعات (فيفاء اون لاين :

تشهد بعض مناطق المملكة هذه الأيام هطول أمطار متوسطة إلى غزيرة ومنها عسير وجازان ونجران والقنفذة والليث تسببت في عدد من الوفيات والاحتجازات.

وأوضح الناطق الإعلامي للدفاع المدني الرائد عبدالله العرابي الحارثي أن عدد الوفيات بلغ سبع وفيات وثلاثة مفقودين وتم إنقاذ ما يقارب خمسة وثمانين محتجزاً.

وقال إن الدفاع المدني وعبر كافة وسائل الإعلام حذر ومازال يحذر من أخطار الأمطار والسيول التي باتت معروفة للجميع وعلى الرغم من ذلك فإن بعض المواطنين يجازفون بأنفسهم وأسرهم ومرافقيهم بتجاوزهم الأودية رغم منع رجال السلامة الموجودين على ضفاف الأودية لهم وتحذيرهم من قوة السيل وعمق الأودية إلا أنهم لايعيرون تلك التحذيرات أي اهتمام معتمدين على خبرتهم وقوة مركباتهم والنتيجة هي الأرواح التي تزهق دون ذنب.

وأكد الرائد الحارثي أهمية أخذ الحيطة والحذر وقت نزول الأمطار وعدم تجاوز الأودية وأن يعي أصحاب المركبات أن أرواح أسرهم ومرافقيهم أمانة في أعناقهم وأن ديننا الحنيف يحثنا على الأخذ بالأسباب وأن لايلقوا بأيديهم إلى التهلكة.

وأشاد الرائد الحارثي بالأدوار البطولية التي يقوم بها المواطنون في مساعدة رجال الدفاع المدني في إنقاذ المحتجزين من جراء السيول وقال إن ذلك دليل على حسهم الوطني وتأكيد للعلاقة التكاملية بين المواطن ورجل الآمن.

________________________________

اكتشاف أجسام مضادة لأكثر من 90% من أنواع الإيدز


واشنطن - د ب أ :متابعات (فيفاء اون لاين

اكتشف فريق من الباحثين الأمريكيين اثنين من الأجسام المضادة لدى الإنسان يعتقد بأنها يمكن أن توقف أكثر من 90% من فصائل فيروس "اتش أي في" المسبب لمرض نقص المناعة المكتسبة "الإيدز".

وأكد العلماء الأمريكيون تحت إشراف البروفيسور جون ماسكولا من مجموعة معاهد "ان أي اتش" الأمريكية لأبحاث الصحة أن هذين النوعين من البروتين اللذين أعطي أحدهما اسم "في ار سي 01" والآخر "في ار سي 02" يحيدان فصائل من فيروس "اتش أي في" أكثر من أي أجسام مضادة معروفة حتى الآن.

ويأمل الباحثون أن تؤدي هذه النتائج إلى فهم أفضل للعدوى بمرض الإيدز وربما إلى تطوير مصل مضاد للفيروس. وقال أنتوني اس فوسي مدير معهد "ان أي اتش" الأمريكي لأمراض الحساسية والأمراض المعدية المعروف اختصارا بمعهد "ان أي ايه أي دي" إن هذا الاكتشاف لهذه الأجسام واسعة التحييد للفيروس مثير للغاية ويمكن أن يعجل من جهود تطوير مصل وقائي لاستخدامه ضد فيروس "اتش أي في" في جميع أنحاء العالم.

وفشلت حتى الآن محاولات العلماء لتطوير مصل مضاد للفيروس بسبب تحوره الدائم مما أدى إلى وجود أنواع هائلة منه على مستوى العالم.

وأوضح البروفيسور جون ماسكولا أن الأجسام المضادة التي تم اكتشافها الآن تلتصق بجزء لا يتغير في الفيروس وهو ما يوضح سبب قدرته الكبيرة على تحييد عدد كبير من أصول الفيروس.

قام الباحثون بفصل الأجسام المضادة من دم أحد المصابين بالفيروس واستخدموا في ذلك البروتين الذي عدلوه خصيصا من الفيروس من أجل التجربة.

ويعمل الجسمان على شل الجزء الذي يستخدمه الفيروس للالتصاق بالخلية التي يريد نقل العدوى إليها، فإذا تم شغل هذا المركز الذي يستخدمه الفيروس للالتحام بالخلية فإن ذلك يمنعه من الالتصاق بها.
بواسطة : faifaonline.net
 0  0  428
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:05 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.