• ×

12:42 مساءً , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

العريفي: إن زوجات يُردن المزايا الحسنة مجتمعة في أزواجهن.. وهذا مستحيل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فيفاء أون لاين (متابعات) 
أصبح من أسباب معظم الخلاف بين الزوجين في الوقت الحاضر أن كلا منهما كان ينسج صورة نرجسية مسبقة لشريك أو شريكة حياته وبعد الزواج ينصدم الطرفين بنقص تلك الصورة النرجسية ليجد الشيطان بابه نحوى تحجيم تلك المرئيات بشكل يصل غالبا إلى مشاكل تنتهي بالطلاق وهذه قضية أصبحت تفتك بالمجتمعات في السعودية خاصة بعد أتساع دائرة وسائل الإعلام وصوره المفبركة التي رسخت مفاهيم مغلوطة لدى الشباب المعاصر حول هذا الموضوع كان للشيخ الدكتور العريفي محاضرة نقتبس لكم مجملها لما لها من الأهمية والفائدة حيث دعا الشيخ الدكتور محمد العريفي، الأزواج والزوجات إلى اللين والرفق في التعامل مع بعضهم. وقال: إن كل زوج لا بد أن يصبر على زوجته، وكذلك الزوجة، وألا يعتقدا أن الحياة الزوجية تستمر مدى الحياة بلا أي منغصات أو عوائق، فهذا أمر طبيعي ولكن يجب عليهما أن يتجاوزاها.

جاء ذلك في محاضرته التي أقيمت تحت عنوان "الحياة الزوجية السعيدة"، وألقاها ضمن فعاليات مهرجان صيف أرامكو السعودية المقام في ساحة جامعة الأمير سلطان بن عبد العزيز في الرياض، بحضور أكثر من عشرة آلاف رجل وامرأة اكتظت بهم قاعة الفعاليات والساحات الخارجية.

وبين العريفي أن الأنبياء والرسل عليهم السلام كان لهم تعامل مع زوجاتهم، فالزواج رباط مقدس ومطهر بين الزوج و الزوجة، مذكراً بأن الرسول صلى الله عليه وسلم نبه في خطبة الوداع إلى أهمية الترابط بين الزوجين.

وقال: إن "الزواج أحاسيس ومشاعر بين الزوجين، فالزوج لا بد أن يكون مستعداً لاتخاذ قرار الزواج وتحمل تبعاته، وإذا لم يكن لديه تحمل فلا يقرر ذلك".

وحث العريفي، الأزواج والزوجات على تحمل بعضهم البعض، مؤكداً أن كثيراً من المشاكل التي تقع بين الزوجين بسبب أن أحدهم لا يتحمل التبعات، فمقتضى الزواج أن يحقق كل الزوجين رغبات الآخر الشرعية.

وأضاف أنه ليس شرطاً على الزوجين أن يرضيا على بعضهما البعض تماماً، موضحاً أن مشكلة بعض الزوجات أنها ترى المزايا الحسنه في عدد من الأزواج وتريدها جميعاً مجتمعة في زوجها، وهذا مستحيل، مطالباً الزوجات بألا ينظرن في الأمور المتفرقة ولكن ينظرن في اتجاه واحد، وكذلك الأزواج.

وبين الدكتور العريفي أن من فطرة المرأة الغيرة، فتجدها تغار على زوجها، وهذا ليس بمستغرب، مستشهداً ببعض المواقف لزوجات الرسول عليه الصلاة والسلام في غيرتهن من بعضهن البعض، وكيف كان النبي يرد على تلك الغيرة بهدوء وحلم ولين، دون غضب وزجر ونهر كما هو حال بعض الأزواج ، محذراً أن تتجاوز الغيرة حد المعقول، والتي سيكون لها الأثر السلبي على الحياة الزوجية.

وحث الأزواج على تطوير زوجاتهم وتثقيفهم في الأمور المختلفة؛ لينعكس ذلك إيجاباً على حياتهم وتربية أبنائهم ويكون بينهم تفاعل ووفاق، وقال: إن المرأة ليست فقط لإنجاب الأبناء بل لتكون في تفاعل عال مع الزوج، وأضاف: "كم رأينا من أزواج أثرت فيهم زوجاتهم وطورت من قدراتهم ومن مظهرهم ومن حياتهم عنها قبل الزواج".
كما طالب الأزواج والزوجات، بالتناصح فيما بينهم إذا رأى أحدهما ما يسوؤه من الآخر، حتى تستمر الحياة سعيدة بينهما، ودعاهم إلى الالتجاء إلى الله دوماً بالدعاء لإعانتهم، فهي الأساس في الحياة الزوجية السعيدة.
بواسطة : faifaonline.net
 0  0  928
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:42 مساءً الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.