• ×

02:11 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

استمرار هطول الأمطار و خصوبة التربة جعلت من فيفاء جنة ساحرة

تمتاز عن بقية المناطق بتنوع نباتي يزيد عن 160نوعا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يزيد الفيفي (فيفاء) أدت خصوبة التربة مع استمرار هطول الأمطار الغزيرة على فيفاء إلى هيجان الأرض وانتعاشها بالخضرة بشكل افتقدته المنطقة منذ عقود حسب ما ذكره كبار السن حيث اكتست جبال فيفاء بمدرجاتها وسهولها ووديانها غابات كثيفة شكلت حلة سندسية خضراء ساحرة تخللها الغطاء النباتي الكثيف ألذي سيطر على مساحات شاسعة ليبسط نفوذه على كل شبر منها يكاد يغطي معلمها الجغرافية إلى حد تكاد تكون الطرق الإسفلتية هي الأخرى ضمن تلك المسطحات من خلال خروج النباتات من تحت الإسفلت لتغطي الجزء الذي لا تصله إطارات السيارات بشكل بديع وملفت جدا وخاصة لزوار فيفاء والمصطافين الذين يجوبون أركان فيفاء بكمراتهم لتصوير مشاهد قل نضيرها كما أصبحت النباتات العطرية منتشرة بشكل جعلها تعطر افراح المواطنين وامناسباتهم وقد أكد الكبير في السن سلمان جبران الدفري أن فيفاء تسترد عافيتها التي افتقدتها منذ عقود بسبب غزارة الأمطار وتواصلها طوال الشهرين الماضيين مما جعل الخضرة تصل إلى حد يكاد يغطي تضاريس المنطقة مشيرا في الوقت ذاته أن تنوع النباتات والأشجار جعل من عودة نباتات نادرة كانت قد انقرضت بسبب شح الأمطار وندرتها في سنوات مضت إلا أنها تعود مجددا وأكد أحمد سليمان المغامري مختص في علوم التربة أن فيفاء تحضى بتربة خصبة جدا وقابلة لزراعة عشرات الأنواع من الأشجار والنباتات في حال توفرت المياه والأمطار كالوقت الراهن مشيرا أن الوقت ملائم جدا للباحثين والمختصين في علوم النباتات كون جبال فيفاء وحسب تقرير سابق للمختصين في جامعة الملك سعود أنها تستحل المركز الأول على مستوى المملكة من حيث تنوع الغطاء النباتي والذي يصل إلى 160نوعا تليها منطقة النماص بـ60 نوعا في فارق كبير جدا يشير إلى مدى خصوبة تربة جبال فيفاء

image

image

image

image

image
بواسطة : faifaonline.net
 11  0  2607
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:11 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.