• ×

03:14 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

أسعار الأثاث و المفروشات تصل أرقاماً فلكية مقارنة بمناطق أخرى

رغم قلة الجودة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يزيد الفيفي (فيفاء) 
العجب العجاب تراه و تكتشفه عند رغبتك في التسوق و خاصة في محلات الأثاث المنزلي أو المفروشات سواء في منطقة جازان بشكل عام أو في الأسواق الخاصة بالقطاع الجبلي سواء في محافظة الداير أو العيدابي أو فيفاء التي تشهد إقبال منقطع النظير و أسعار فلكية مقارنة بأسعار تلك السلع في بقية مناطق المملكة و فوق ذلك كله فإن معظم السلع قديمة جداً حيث تباع في حراجات مناطق أخرى مغلفة و بأسعار زهيدة و يتم تسويقها في المنطقة على انها خامات جديدة تلبي هوس المجتمع المغيب منذ حقبة من الزمن عن بقية مناطق البلاد و ما تعيشه من تقدم في هذا المجال حيث أصبحت الموضة في محدودية قطع الأثاث والفرش في المنازل و البحث عن النمط العصري المرصع بالتراث بينما الثقافة السائدة حاليا في المجتمع بالمنطقة عكس ذلك تماما فقد تجد في الحجرة الواحدة طبقتين من الفرش و عدد من الدواليب الضخمة ذات النمط القديم و المصنوع من أخشاب رديئة !

حول هذا تحدث لـ فيفاء أون لاين المواطن سلمان جابر المالكي :" لا أعتقد ان هناك تحليل لما يجري سوى تخلف المنطقة عن بقية مناطق المملكة لعقود كان فيها المجتمع يشكو المحدودية في سبل المعيشة و مواردها و ما يحصل الان هو تلبية لرغبة مكبوتة و هذا تسبب في هوس الإقبال على الاثاث بشكل يفوق الحاجة و بدوره هذا الأمر فتح أبواب جشع التجار الذي يجد ضالته من خلال ترويج مخلفات اسواق المملكة إلى المنطقة بأسعار خرافية و غير معقولة و على سبيل المثال أن لفة كاملة من الموكيت التركي في الرياض او جدة أو الدمام بسعر لا يتجاوز 400ريال بينما هنا يصل المتر إلى 100 ريال و اللفة الكاملة 1200 ريال دونما مبررات واضحة أو مقنعة .

من جهتهِ المواطن علي محمد الفيفي يعلل غلاء الأثاث والمفروشات بقلة وعي المجتمع وحب المظاهر و التقليد الأعمى حيث تجد أثاث منزل واحد يكفي لتأثيث عدة منازل و حقيقة بحكم اقامتي في جدة لعدة سنوات فالأثاث الموجود هنا بالمنطقة يعتبر قديم جدا و عبثي و الأسعار تثير الاستهجان .

محمد الفيفي عريس جديد يؤكد انه أثث منزله من جدة بـ 10 ألاف ريال فقط مع أنها قد لا تأثث غرفة واحدة من أسواق المنطقة التي تبيع أثاث قديم بأسعار فلكية مستغربا إقبال الناس على شرائها .

سلمان الخالدي من سكان ينبع ويقضي إجازته في ديرته و يبدي تعجبه من حال أثاث المنازل بالقول أصبحت أفكر في فتح محل للأثاث بعد ما شاهدت السوق و الإقبال الكبير على الأثاث كون حراج بقية المناطق يعتبر موضة حديثة هنا وهو بسبب تأخر المنطقة عن بقية مناطق المملكة في كل شيئ و المستفيدين هم التجار على حساب غش المواطنين واستغلال بساطة رؤيتهم .

ختاما يظل السؤل يطرح نفسه ما هو الأثاث الضروري للمنزل و هل البذخ و التبذير في الأثاث منطقيا ؟!



الصور المدرجة تطرح الفرق بين الاثاث هنا وهناك



image

image

بواسطة : faifaonline.net
 0  0  2867
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:14 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.