• ×

10:08 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

مجلس الإدارة : ما يُنشر هنا هو صوت المواطن للمسؤول و عملنا نقله إليهم بحياد

على خلفية التقرير المصور الذي تناول حال مستشفى فيفاء العام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فيفاء أون لاين . 
بسم الله الرحمن الرحيم ..


الأخوة قراء صحيفة فيفاء أون لاين المحترمين .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

اطلعنا على تعقيب الأستاذ/ أحمد بن مسعود الفيفي مدير مستشفى فيفاء العام حول التقرير المصور الذي نشر عبر صحيفة فيفاء أون لاين .

وحيث إن ما يتم نشره عبر المنابر الإعلامية هو رسالة للمسؤولين وتسليط الضوء على مكامن القصور في تلك المؤسسات التي تعنى بخدمة المواطن ونحن نربأ بالإعلاميين الذين يحترمون شرف المهنة ويتعاملون مع مؤسسات الدولة على حد سواء وباحترافية إعلامية وظيفتهم في الأصل هي الحياد ونقل الصورة كما هي دون تدخلاً منهم لإثارة الرأي العام وجميع ما يترتب على تلك التقارير والأخبار هي رأي الجمهور ورأي المشاهد ولا تتحمل منابرهم الإعلامية أو أقلامهم أدنى مسؤولية فيما يخص ردات الفعل الطبيعية لتلك التقارير.

أما فيما يخص تقرير الأستاذ عبد الرحمن الفيفي "سكرتير التحرير بفيفاء أون لاين " عن مستشفى فيفاء العام المدعوم بالصور والذي نشر عبر الصحيفة وعقب عليه مشكوراً الأخ مدير مستشفى فيفاء العام فمن المعلوم بالضرورة في العرف الإعلامي أن المؤسسات أو الأشخاص الذين يحملون صفات اعتبارية أن ما يتبنونه من أفكار وخدمة سيكون تحت طائلة النقد تاركين لتلك المؤسسات أو الأشخاص حرية التعاطي مع تلك التقارير والأخبار بحسب ما يرونه و صحيفة فيفاء أون لاين مع تقديرها للجميع فهي تقوم بعملها الإعلامي الاحترافي الذي ينقل الصورة دون المساس بالأشخاص أو التعريض بأحد .

ولذلك فإن صحيفة فيفاء أون لاين يسرها أن توضح لقرائها الكرام الآتي :

1- يوجد بالصحيفة عشرة مستشارين من أبناء فيفاء يملكون حق مسائلة المخطىء من إعلاميي الصحيفة إن ثبت تجاوزه وكل المواد الإعلامية من تقارير وأخبار تقع تحت مسؤولياتهم حسب الوثيقة المنشورة في الصفحة الأولى من نظام المؤسسة .


2-صحيفة فيفاء أون لاين تتشرف بأي توضيح أو رد أو حتى مسائلة قانونية جرّاء نشرها خبراً أو تقريراً يخص مؤسسة أو شخصاً صاحب صفة اعتبارية وستنشر ذلك عبر صفحتها الأولى.

3-قررت إدارة صحيفة فيفاء أون لاين بعد التشاور مع مستشاريها الإكتفاء بتعقيب مدير مستشفى فيفاء العام دون السماح بالردود معتبرة أن رسالتها قد وصلت للمسؤول ولا شك أنه سيتعامل معها !

أما مسألة قبول النقد أو رفضه فهو مسألة شخصية ولا تعني الصحيفة .

4- حجب الردود لا يعني في الجانب الآخر حجباً لحرية الرأي أو الكلمة ولكنه تغليباً للمصلحة وانطلاقاً من مبدأ إتاحة الفرصة للتغير فهدف الصحيفة وهدف القرّاء هو الإصلاح وليس تصفية لحسابات أو إسقاطاً لأحد بل أن جميع الردود سوف ترسل لمدير مستشفى فيفاء العام مع كامل شكرنا وتقديرنا للفضلاء الذين أبدوا آرائهم وتفاعلوا مع التقرير و كذلك التعقيب .
والسلام عليكم

مجلس إدارة فيفاء أون لاين
بواسطة : faifaonline.net
 13  0  2059
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:08 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.