• ×

11:38 مساءً , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

صحيفة فيفاء الالكترونية في ضيافة الأستاذ/ أحمد محمد الحكمي الفيفي .

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 فيفاء ـ جابر الفيفي .

بمناسبة تأسيس صندوق فيفاء التعاوني قمنا بزيارة ضمن زيارتنا المتعددة في فيفاء والتي تدور حول ردود الفعل حيال تأسيس صندوق فيفاء التعاوني وذلك بين مشائخ فيفاء واعيانها وقد كان لصحيفة فيفاء هذا اللقاء القصير مع الأستاذ/ أحمد محمد جابر عريفة آل (يحيى محمد ) بقبيلة الحكميين حيث اوضح لنا بأن هذه الخطوة هي بمثابة بداية لعمل كبير سيراه آهالي فيفاء وسيكون ذلك الصندوق بداية خير على فيفاء وأهلها مبدياً رضاه بهذه الخطوة مشيراً انه مهما اعتراها من بعض العوائق الا انه مؤمن أن مصيرها النجاح والنجاح الباهر .
وحول رايه في النخبة المختارة لقيادة هذا الصندوق للسنتين الآولى أشار بأنه اختيار موفق وان هؤلاء الرجال لديهم من المؤهلات سواء العلمية والعملية وأيضاً المكانة والآجتماعية ما يؤهلهم الى الأبحار بهذا المشروع بنجاح ..
وأبدى استعداده بان يكون من اكثر الداعمين لهذا المشروع هو وأبناء فخذه .
وابدا شكره لسعادة شيخ شمل فيفاء علي بن حسن الفيفي ولشيخ قبيلتة الشيخ أحمد محمد وكافة الرجال الذين ساهموا في خروج هذا المشروع الى حيز الوجود متمنياً للجميع التوفيق والنجاح .

واضاف انه بالمناسبة يوجه دعوتة الى أبناء فيفاء في فيفاء وخارجها بالتعاون التام على انجاح هذا المشروع ودعمه باعتباره النواة التي سيكون لها ثمرات عديدة وتعود بالخير على فيفاء وأهلها .

كما وجه الدعوة الى رئاسة هذا الصندوق بأن يكون لهم دور في توعية الجميع سواء المشائخ او المواطنين من خلال مايتمتعون به من المكانة الأجتماعية بين أبناء فيفاء مشيراً ايضاً الى اهمية الشفافية والوضوح في كافة الأمور ، وأشار الى دور الأعلاميين ايضاً لاسيما اعلامي فيفاء وكذلك أعيان القبائل ورجال العلم وأأمة المساجد كلاً من موقعه ومكانه بدعم هذا المشروع حتى يصبح واقعاً ملموساً نرى جميعاً ثمراته .
وأختتم الأستاذ/ أحمد محمد جابر الحكمي الفيفي كلامه بالشكر والتقدير لصحيفة فيفاء والعاملون عليها من خلال مايقومون به من مساندة اعلامية لهذا الحدث المهم في فيفاء وتلك التغطية التي شهدت اول ميلاد لهذا الصندوق .
بواسطة : faifaonline.net
 8  0  4970
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:38 مساءً الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.