• ×

09:22 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

الطرق الجديدة رفعت أسهم الأراضي الميؤس منها "القِفار"

العُمري رئيس بلدية فيفاء رفعّ أسهم أراضينا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يزيد الفيفي (فيفاء) 
شهدت فيفاء خلال الأشهر القليلة الماضية تعبيد و فتح عدة طرق فرعية مستحدثة كانت في قفار شبه خالية تماما من السكان الأمر الذي حدا بالبعض إلى ترك منازلهم و الرحيل إلى حيث الطرق الأقرب و لكن الطرق الجديدة التي مرت بها أصبحت مناطق حية و ذو ثروة كبيرة حسب ما ذكر لنا المواطن أحمد حسن أحمد العمري في لقاء خاص مع "فيفاء أون لاين" العمري أكد أنه رحل هو وأشقائهُ عن منازلهم البعيدة عن الخدمات و أضطروا إلى شراء أراضي قريبة من الطريق العام لبناء منازل والإستقرار مع أسرته و كذلك أشقائه و كان ينظر لأراضيهم و مزارعهم و قد تحولت إلى "قِفار" مهجورة شبه ميتة من حيث الحياة البشرية هناك .
و أكد أن رئيس بلدية فيفاء المهندس مشهور قام بزيارته و طلب منه أن يمر الطريق المختصر و المؤدي إلى المنتزه الجديد بالدفرة عبر القِفار المملوكة لهم فوافقنا له رغم إننا كنا نرى الأمر مستحيل لوعورة المواقع التي يمر بها و اضاف أنهم أشترطوا أن يوفر لهم طرق فرعية لمنازلهم .. و اضاف ان البلدية وافقت و قامت بتنفيذ الطريق ليمر من تلك المواقع المهجورة .
و أضاف العمري قائلاً : عند مشاهدتنا للطريق واقعاً حياً على الأرض بدأت الحياة تدب في أرواحنا من جديد حيث كنا سابقا سنبيع أي موقع منه بأي سعر كان و الآن أصبح ذلك مستحيلاً لأن الطرق الحديثة فتحت فرص لعشرات الأراضي للبناء و السكن و تجددت أحلامنا و طموحاتنا حيال أرضنا .

من جهةٍ أخرى المواطن فرحان الدفري أشاد بفكرة شيخ الدفرة و وصفها بالفكرة الحكيمة التي قوبلت في البداية بشيئ من الإستياء عندما منح البلدية فرصة شق طرق في القفار الخالية و منح البلدية موقع منتزه مجانا إلا أن ذلك فتح مجالا كبيرا و فرص كثيرة على طول الطريق الجديدة للبناء و السكن رغم أنها كانت سابقا شبه مستحيلة و بعد ذلك فعلا أيقن الجميع بحكمة الشيخ و فطنته فقد تحولت مساحات كبيرة مهدرة سابقا إلى مواقع رائعة للبناء و السكن و أصبح سعر المتر هناك يقدر بالذهب .

من جهتهِ سلمان العمري كان صريحا في كلامه حيث قال : كنا نشاهد الطريق الجديد و نستهجن فكرة رئيس البلدية و وصفناها بالجاهلة فتكشفت الأمور بعد شق الطريق إننا نحن الجهلاء حيث أصبح الطريق واقعا منظورا و أصبح البناء و السكن في تلك المواقع ممكنا بل فرصة غير مأمولة سابقا.

و أضاف قائلا :إن شق الطرق المسفلتة في تلك القفار والمساحات المهدرة فرصة لا تعوض لفك التكتلات السكانية و فتح مجالات كبيرة لبناء المساكن وأحياء تلك المواقع هو الحل الجذري فعلا لكل مشاكلنا سوء من تعثر المشاريع الأخرى أو من أزمة السكن و البناء و أتوقع أنها فرصة لأبناء فيفاء في بقية مدن المملكة للعودة و بناء مساكن لهم في ديرتهم التي مهما طال الزمن ستكون مقرهم ومرجعهم الرئيسي لهم ولأجيالهم .

الجدير بالذِكر أن تساؤلات مشروعة بدأت تظهر إذ كيف لو كان طريق الملك عبدالله حزاما دائرياً يمر بكل قفار القبائل المهدرة في فيفاء و التي تمثل ثلثي مساحة فيفاء الإجمالية , هل سيبقى الحال حينها على ما هو عليه أم أن فيفاء ستشهد فتحاً إقتصادياً و تنموياً كبيراً ؟!!

image

image
بواسطة : faifaonline.net
 13  0  2653
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:22 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.