• ×

02:08 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

المياه في فيفاء : تلاعب و رشاوى و مياه غير صالحة للشرب !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
(تقارير - فيفاء)في ظل أزمة المياه في فيفاء التقينا بالشاب نبيل أحمد سعيد العمري الفيفي والذي يشرف على صهريج والده لنقل المياه فسألناه عن عدد الردود التي يقومون بها خلال الأربع والعشرين ساعة وكذلك عن سعر الصهريج وعن نوعية المياه التي يتم جلبها للمواطنين .فقال :نقوم بنقل مابين أربعة الى خمسة ردود يومياً . وبسؤاله من أين يتم جلب المياه أشار الشاب بأنه يتم جلبه من الآبار الآرتوازية بعيبان .و أضاف أن سعر التعبئة من الآبار الارتوازية في عيبان. الوايت (12) طن بخمسة عشر ريال .

وعند سؤاله هل هذه المياه صالحة للشرب. افاد انها ربما صالحة ولكن الأملاح فيها كثيرة مما يجعل المواطنين يستخدمونها للغسيل وغير ذلك من الأستخدامات الأخرى . و أفاد انه يتم جلب مياه الشرب من مياه التحلية من الشقيق .
وعند سؤاله كيف يتم تعبئة الصهريج من الآبار ألارتوازية ومن مياه التحلية أفاد انه يتم غسله من قبل العمال في مياه التحلية بالشقيق وإزالة مايبقي فيه من مياه الآبار وآثارها.أما آلأسعار فأشار انها تختلف من مكان الى آخر وأيضاً من شخص لأخر فمن نيد الضالع وأسفل مرورا بجبل الثويعي والعبدلي والمشنوي والحكمي والمدري الاسعار تتراوح من ماتة وخمسون الى مائتين ريال و نيد الضالع وماجاوره من مئتين وخمسين الى ثلاثمائة ريال اما الى اللعثة فهي مابين ثلاثمائة وخمسون الى أربعمائة ريال.

ومما يذكر حول هذا الشأن بأن هناك تلاعب في مياه السقيا وذلك من قبل العمال فمن يدفع مايعرف (بحق السليط !)(الرشوة ) لسائق الصهريج (العامل ) يأخذ حتى لو لم يسجل في السرا ولو لم يكن مستحقاً حيث ثبت أن هناك بعضاً من ضعفاء النفوس يعطون العامل على الصهريج مبلغ يتراوح من خمسين ريال الى مائة ريال فياخذوا ماهو حق لغيرهم هذا من ناحية .
وأشار الكثير من المواطنين انهم لم يروا صهاريج مياه السقيا منذ سته أشهر .
وبعض المواطنين أكد لنا بأن هناك من يعمل تحت جنح الظلام لبيع مياه السقيا على أصحاب المزارع الخاصة. وأنهم يأخذون مقابل ذلك مبالغ مادية ، ولم نجد من يؤكد لنا بأن هذا يحصل بمعرفة المقاول للسقيا الا ان هناك من يشك في هذا الأمر .
كما أشار المواطنين بعد سؤال اغلبهم عن الأسعار بأن الأسعار غير ثابته وليس هناك تسعيرة بالنسبة للصهاريج الخاصة فقد أكد لنا أحد المواطنين في جبل آل بالحكم وتحديداً بجوار شميلة بأنه يأخذ صهريج الماء بمبلغ مئتان وخمسين ريال رغم سهولة الوصول الى خزان منزله .
وتحدث أخر في شأن صلاحية تلك المياه مؤكدا بأن المياه التي يتم جلبها من الآبار بعيبان هي مياه غير صالحة للشرب ولا حتى للطبخ و وجه نصيحة الى المواطنين بعدم استخدامها لغير الغسيل فهي غير صحية أطلاقاً ، وطالب الجهات المعنية والمسئولة بالكشف على تلك المياه وأعلام الناس بشأنها فهناك من يستخدمها للشرب والطبخ وذلك عائد لعدم علمهم بأنها غير صحية بل وربما لها اضرار بالغة الخطورة حتى ولو على المدى البعيد..
وأختتم أحد المواطنين حديثه قائلاً أن على المشائخ واجب ترتيب سقيا رعاياهم مع المقاول للسقيا فهناك كبار في السن وأرامل ونساء لايستطيعون البحث عن مقر تلك السقيا أو التوجه بطلب مياه .مؤكداً ان مسئولية العرائف والمشائخ بل وأهل الخير جميعاً متابعة مثل هؤلاء المحتاجين وتأمين حاجتهم من المياه وعدم التمادي في ترك الأمور بهذا الشكل خاصة وأنه كما ترون هناك شح كبير في الأمطار مما حرمنا حتى من مياه الخزانات التي عادة نعتمد عليها ايام الامطار .
بواسطة : faifaonline.net
 2  0  1089
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:08 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.