• ×

11:16 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

فيفا.. تستقبل زوارها أيام العيد بباقات الورد الطبيعي ورذاذ المطر

ويوضح خبراء في البحوث الزراعية ان فيفا تعد من ‏المواطن الأصلية لنبات الرمان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مرزوق الفيفي (متابعات) 

جازان- حمد دقدقي (صحيفة الرياض)

لقد حبا الخالق عز وجل فيفا بطبيعة خلابة منذ فجر التاريخ وتشهد خلال عطلة عيد الفطر المبارك توافد عدد من السياح ويمثل عيد الفطر المبارك في فيفا موسما للتواصل حيث اعتاد ابناء المنطقة علي التنقل من مكان لاخر بهدف الالتقاء بالاهل والاصدقاء والاصحاب وتمثل السياحة في فيفا لقضاء ايام العيد اقبالا وخاصة اصحاب الدخل المحدود الذين يقضون جل اوقاتهم بين المنتزهات الطبيعية والارياف باعتبار ان ايام العيد لدي الجيزانيين موسما للم الشمل وتعد فيفا احدى الوجهات التي تلم شمل اهالي المنطقة لبرودة الجو.‏

وتحتضن بين أرجائها جنانا طبيعية وفيفا ‏التي سنسلط الضوء عليها في هذا التقرير.‏ وفيفا من أهم المحميات الطبيعية المعلنة في منطقة جازان نظرا لما تتميز به من تنوع بيئي وحيوي أكسبها طبيعة خلابة ‏ومعالم سياحية فريدة تأسر القلوب، مما أهلها لأن تصبح وجهة رئيسية لعشاق الجمال والمفتونين بمفردات سحر الطبيعة ‏البكر خصوصا في فصلي الربيع والصيف وجلال ايام الاعياد.‏

ويستعصي على الزائر وصف ما يشاهده بأم عينية من مروج سندسية خضراء تكتسي بها سهولها ووديانها ‏ومدرجاتها الزراعية المطرزة على سفوح وقمم جبالها الشماء المعانقة للسحاب مع أصوات خرير شلالات ينابيع المياه ‏المتفجرة من باطن الأرض التي تتدفق بين أرجائها معلنة عن بهجة يوم جديد للحياة فتستقبلها الطيور والعصافير من ‏مختلف الأنواع بترديد أصوات شجية تنساب إلى قلوب الزائرين قبل أذانهم كزغاريد والحان الفرح، مفعمة بنسمات هواء ‏عليل يزيح هموم الحياة عنهم، وأريج فواح تبثه أزهار النباتات العطرية المتناثرة في أرجاء المكان لتضفي بألوانها الزاهية ‏المزيد من الحسن والجمال الأخاذ على ألوان الطبيعة الساحرة.‏

وتشكل فيفا بمكنوناتها الخلابة لوحات فنية فسفيسائية أبدعها الخالق عز وجل في أحسن صورة واكتست مزيدا من ‏الحسن بفعل تغيرات الطبيعة وتدخلات الإنسان.‏

ولهذا ليس بغريب أن يصفها أديب فيفا ! وشاعرها الكبير حسن فرح الفيفي بأنها جبال من الخضرة ومرتفعات من ‏الغيم الأبيض لذلك فقد استهمت الناس خلال ايام العيد".‏

‏وتتكون فيفا من سلسلة جبلية يقل ارتفاعها كلما اتجهنا غربا، حيث تمثل امتداداً للمرتفعات

ودفعت الكثير من العوامل الطبيعية والبيئية إلى استيطان هذه المنطقة منذ مئات السنين نظراً لما تتمتع به ‏من خصوبة التربة والإنتاجية العالية للمحاصيل الزراعية وجودة المراعي والغابات الكثيفة والمعدلات الجيدة لهطول الأمطار، ‏إضافة إلى العيون والغيول المائية التي تنتشر في عدد من أرجاء المنطقة وكذا التنوع المناخي البارد والمعتدل إلى ‏الاستوائي على مدار العام.‏

كل تلك العوامل أوجدت بيئة مغرية للاستيطان البشري وللكائنات النباتية والحيوية.‏تنتمي فيفا إلى مناخ الامتداد الطبيعي لسلسة جبال السراة التي تبدأ من عدن وتنتهي بشمال شبه الجزيرة العربية.‏

وأكسبها هذا المناخ تنوعاً مناخيا وبيئيا تم استغلاله لتنويع محاصيلها الزراعية طبقاً لتنوع مناخها بين البارد والمعتدل ‏إضافة إلى محاصيل المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية.‏

وتعتبر فيفا منتجا رئيسياً للحبوب المختلفة وفي مقدمتها الذرة الرفيعة التي يصل عددها اثني عشر ‏صنفاً حيث يستهلك الانتاج في فيفا. ‏

كما تجود المدرجات الزراعية الجبلية والوديان بأنواع مختلفة من المنتوجات الزراعية .

‏وتمتاز فيفا بقلاعها وحصونها المشيدة على قمم الجبال العالية والشاهقة والتي تمثل حماية طبيعية للمنطقة وإطلالتها على ‏عدد من المحافظات مثل الدائر بني مالك والعيدابي والعارضة وابوعريش وعدد من القرى الجميلة.. ولكل معلم من المعالم تاريخ حافل بالأحداث المتعاقبة منذ مئات السنين. ‏

وفي هذا الصدد كشفت دراسة بيئية أجراها فريق متخصص وتم دراستها فى مجلس منطقة جازان 2007 عن انواع من النباتات من بينها عدة أنواع من النباتات النادرة وفي مقدمتها، نبات الرمان البري النادر، الذي يمكن ‏استخدامه كلقاح للأمراض التي تتعرض لها ثمار الرمان في مختلف أنحاء العالم.‏ ويوضح خبراء في البحوث الزراعية ان فيفا تعد من ‏المواطن الأصلية لنبات الرمان

والقشطة والي يطلق عليه محليا الشفلاح".‏

كما تحتضن فيفا أنواعا متعددة من الحيوانات ومنها النمور ‏والضباع والذئاب والثعالب والقرود والسناجب والوشق والأرانب البرية فضلا عن أنواع متعددة من الزواحف والحشرات ‏بجانب أنواع عديدة من الطيور كالنسور والصقور والعقب والباز والبوم والطليق والهدهد والغراب والحمام والعصافير ‏بألوانها وأحجامها الجميلة والجذابة والبلابل والعديد من الطيور البرية الأليفة والداجنة والجارحة.‏


صحيفة الرياض ..
http://www.alriyadh.com/2010/09/11/article558837.html

image
بواسطة : faifaonline.net
 1  0  2417
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:16 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.