• ×

12:36 مساءً , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

تغطية كاملة للمؤتمر الوطني الثاني للتعاملات الإلكترونية الحكومية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فيفاء اون لاين 
في اليوم الأول للمؤتمر الوطني للتعاملات الإلكترونية الحكومية 2010:
حضور مكثف في ورش العمل وتفاعل كبير من الحاضرين

توافد آلاف من منسوبي أكثر من 150 جهة حكومية مختلفة لحضور ورش العمل المتخصصة التي تنعقد قبل بداية جلسات المؤتمر الوطني الثاني للتعاملات الإلكترونية الحكومية الذي ينطلق برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود يحفظه الله. أوضح المهندس علي بن صالح آل صمع، المدير العام لبرنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية يسّر، أن ورش العمل التي بدأت صباح أمس السبت وتستمر حتى صباح اليوم الأحد، تميزت منذ بدايتها بتفاعل واضح بين الحاضرين جميعاً مع كل ما يتم استعراضه وما يتم تقديمه من عروض حول تحول المملكة إلى التعاملات الإلكترونية الحكومية.
وذكر أن بدء أولى فعاليات المؤتمر كانت بعقد 5 ورش عمل امتدت على فترتين صباحاً وإلى ما بعد الظهيرة حيث ناقشت ورشة العمل الأولى الدليل الإرشادي لسياسات وإجراءات أمن المعلومات قدمها المهندس فهد بن صالح العايدي أخصائي أمن المعلومات بالمركز الوطني الإرشادي لأمن المعلومات، قدمت هذه الورشة لمحة عامة عن إطار تطوير سياسات وإجراءات أمن المعلومات الذي تم إعداده للجهات الحكومية في المملكة العربية السعودية. حيث تُعد سياسات وإجراءات أمن المعلومات أدوات إدارية رئيسية تساعد على إدارة مخاطر أمن المعلومات التي تواجه الجهات الحكومية، ويجب أن تكون عليه سياسات وإجراءات أمن المعلومات لدى أية جهة لتكون متوافقة مع مخاطر أمن المعلومات المحددة التي تواجهها.
أما ورشة العمل الثانية والتي كانت بموضوع البنية التحتية للمفاتيح العامة وقدمها كل من محمد الغامدي مساعد المدير العام للمركز الوطني للتصديق الرقمي وم. عبدالله القحطاني أخصائي تطوير الأعمال والتسويق بالمركز ود. عادل السعيد مدير إدارة الأبحاث والتطوير بالمركز الوطني للتصديق الرقمي وتناولت تعريف البنية التحتية للمفاتيح العامة والتي تعتبر منظومة أمنية متكاملة تعتمد على الشهادات الرقمية والتشفير باستخدام المفتاح العام، وتقدم وسائل أمنية سهلة الإستخدام تلبي متطلبات الأمان والسرية والموثوقية اللازمة لتبادل المعلومات وحفظ البيانات الكترونياً والتي تعتمد عليها كافة الخدمات الالكترونية كخدمات التجارة الالكترونية والحكومة الالكترونية، حيث تمكن المتعاملين الكترونياً من امتلاك هويات الكترونية خاصة بهم تمكنهم من اثبات هوياتهم والقيام بعمليات التوقيع الرقمي والتشفير وذلك لخلق بيئة آمنة لتعاملاتهم الالكترونية في ضوء آلية أمنية شاملة متوافقة تقنياً مع المواصفات القياسية العالمية ومدعومة قانونيا بأنظمة وتشريعات الدولة. ويتولى المركز الوطني للتصديق الرقمي مهمة تأسيس بنية المفاتيح العامة في المملكة بكافة مكوناتها الفنية والتنظيمية.

وأضاف أن ورشة العمل الثالثة والتي تحمل عنوان دور رؤساء قطاع تقنية المعلومات في تطوير القطاعات الحكومية وقدم فيها السيد مايك لوكاس نائب الرئيس التنفيذي لتقنية المعلومات في ولاية كاليفورنيا عرض للتحديات والصعوبات في تحويل البيئة العملية الحكومية إلى بيئة فعالة لتطوير خدماتها وحلولها الإلكترونية. فيما قدم المهندس علي آل صمع، المدير العام لبرنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية (يسّـر)، عرض خبرات جهات حكومية في المملكة العربية السعودية التي قامت بتحويل قطاعاتها إلى بيئة تفاعلية إليكترونية. وبعد ذلك أستعرض السيد مارتيناز الدروس المستفادة من عملية التحويل في القطاع الحكومي.
وأشار المدير العام لبرنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية يسر أن الورشة الرابعة والتي تحمل عنوان إطار الشراكة بين القطاع الحكومي والخاص وقدمها كل من المهندس سهيل بن محمد الألمعي مدير إدارة التخطيط الإلستراتيجي في برنامج "يسر"، ونيلايا فارما مدير تنفيذي في برايس وترهاوس كوبرز، استعرضت أمثلة ناجحة للشراكة بين القطاعين عند تنفيذ المشاريع والخدمات الإلكترونية وتمويلها.

أما الورشة الخامسة والختامية لأول أيام المؤتمر والتي حملت عنوان الهيكلة المؤسسية وقدمها المهندس حسن حوراني مدير مجموعة "يسر" الاستشارية وتناول فيها فكر التغيير المستمر على مستوى الشركات وهو ما أصبح ظاهر وواضح ومتعارف عليها، بعدما دعمت الجهات الحكومية التطورات والتحديثات في مجالات التقنية والاتصالات، ومع تنامي ظاهرة التغيير المستمر، أصبح من الصعب جداً مواكبة ديناميكية تغيير وتطوير التقنية، لذا تناولت هذه الورشة شرح تلك التغييرات والعوامل الأساسية للتحكم في هذه التغييرات، وكيفية فهمها وتوقعها مما يساعد على وضح خطة استراتيجية للتغيير الإلكتروني.
وكان برنامج التعاملات الإلتكرونية الحكومية يسر قد وجه الدعوة لأكثر من 2500 شخص يمثلون الجهات الحكومية المختلفة لحضور المؤتمر الوطني للتعاملات الإلكترونية الحكومية والمعرض المصاحب له إلى جانب جائزة الإنجاز للتعاملات الإلكترونية الحكومية.


image


لتأكيد رسالة المؤتمر "تعاون مثمر.. لنجاح يثمر"

1000 خدمة إلكترونية تتيحها بوابة "سعودي" لـ 126 جهات حكومية على شبكة الإنترنت


تأكيداً لرسالة المؤتمر الوطني للتعاملات الإلكترونية الحكومية "تعاون مثمر.. لنجاح يثمر" أكملت البوابة الوطنية للتعاملات الإلكترونية الحكومية (سعودي) على شبكة الإنترنت 1000 خدمة إلكترونية حكومية لـ 126 جهات حكومية متنوعة ما بين، اتصالات وتقنية، ومراجعة، واقتصاد وأعمال، وتدريب وتعليم وثقافة، صحة وبيئة، وسكن وخدمات بلدية، وتأمين، وشؤون إسلامية، وعمل وتوظيف، وثائق شخصية، حياة اجتماعية، مرور وسلامة، نقل ومواصلات، سفر وسياحة، ومرافق.
وأوضح المهندس أحمد الخياري مساعد المدير العام لبرنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية "يسّـر"، أن بوابة "سعودي" والتي أكملت 1000 خدمة إلكترونية لعدد كبير من الجهات الحكومية لتضم العديد من الخدمات الإلكترونية التي تمس التعاملات المهمة للمواطن والمقيم، مما يمكن عبر البوابة من الوصول إلى روابط مباشرة لأي خدمة إلكترونية متاحة للعديد من الجهات الحكومية، مشيراً إلى أن البوابة تقدم جميع خدمات الاستعلام فضلاً عن الأنظمة واللوائح الخاصة بالجهات الحكومية والخطط والمبادرات الوطنية.
وأضاف الخياري أن من الخدمات الإلكترونية المتاحة عبر بوابة "سعودي" على سبيل المثال خدمات السداد الإلكترونية عبر جميع البنوك إضافة إلى شرح لبعض طرق السداد من خلال تقديم الأرقام التي تخص جميع الجهات التي يتعامل معها المواطن والمقيم عبر خدمة السداد الإلكتروني، لافتاً إلى أن البوابة تعتبر الموقع المثالي الذي يقدم جميع الخدمات الإلكترونية التي تهم الجميع بطرق مباشرة من دون عناء البحث في مواقع الجهات الحكومية، بحيث يستطيع مستخدم الموقع الوصول إلى الجهة التي يريدها من خلال طبيعة الخدمة سواء كانت استعلام أو متابعة أو إدخال بيانات معاملة، بحيث تندرج الجهات الحكومية التي تقدم هذه الخدمات تحت تصنيفات مرتبة بشكل يسهل الوصول لها بسرعة وبشكل مباشر.
وذكر مساعد المدير العام لبرنامج التعاملات الإلكترونية (يسر) أن هذه الخدمات تقدم في الوقت الذي تتجه فيه كثير من الجهات الحكومية والخاصة إلى التعاملات الإلكترونية، وسيكشف المؤتمر الوطني للتعاملات الإلكترونية الحكومية والذي ينطلق صباح هذا اليوم وبرعاية كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين عن باقة 1000 خدمة حكومية من خلال جناح البوابة الوطنية للتعاملات الإلكترونية الحكومية (سعودي) وعدد من الأجنحة الحكومية المشاركة في المعرض والذي ينظر إليه على أنه خلاصةً لنتائج تحوًّل عددٍ كبير من الجهات الحكومية نحو التعاملات الإلكترونية ودليلاً ملموساً لجهود جهات عدة في عمل تطبيق التعاملات الإلكترونية الحكومية وسعياً من الجهات لتحقيق الشراكة الفعَّالة بين القطاعين الحكومي والخاص.
imageimage



بث حي عبر 5 قنوات تلفزيونية لفعاليات المؤتمر الوطني الثاني للتعاملات الإلكترونية
ينطلق عبر بث حي المؤتمر الوطني الثاني للتعاملات الإلكترونية الحكومية مطلع الأسبوع المقبل، وتبدأ أولى فعالياته يوم الاثنين القادم، في حين تتم تغطية تلفزيونية شاملة لـ 12 ورشة عمل متخصصة تسبق المؤتمر وتغطي جميع محاور التعاملات الإلكترونية الحكومية.
ويتم نقل فعاليات وبرامج المؤتمر ابتداءً من ورش العمل التي والمنعقدة ليومي السبت والأحد السابقين لفعاليات المؤتمر وصولاً إلى جلساته الثمانية التي تنعقد أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء وتشمل استعراضاً لكل ما يتعلق بالتعاملات الإلكترونية الحكومية من خلال متحدثين ومشاركين على المستويين المحلي والدولي، إذ يقدم 50 متحدثاً من الخبراء والمختصين في مجال التعاملات الإلكترونية عروضاً متخصصة في مجال التعاملات الإلكترونية الحكومية في ظل حضور أكثر من 2500 شخص، ومشاركة 160 جهة حكومية في فعاليات المؤتمر المختلفة.
ويهدف هذا البث المباشر إلى زيادة حجم الاستفادة لكل أطياف المجتمع في ظل عرض أساليب العمل المتبعة في مجال التعاملات الإلكترونية الحكومية والتركيز على دور تبادل الخبرات وأفضل الممارسات العالمية لإنجاح هذه المسيرة التنموية المباركة التي بدأتها الجهات الحكومية بتوجيهات من القيادة الرشيدة.
تناقش ورش عمل يومي السبت والأحد الدليل الإرشادي لسياسات وإجراءات أمن المعلومات، البنية التحتية للمفاتيح العامة، دور رؤساء قطاع تقنية المعلومات في تطوير القطاعات الحكومية، قياس الأداء الحكومي، إدارة التغيير، التعريف بخدمات يسر وآلية الاستفادة منها، الحكومة الإلكترونية ــ التجربة الماليزية إلى جانب العديد من ورش العمل الأخرى التي تشمل كل جوانب التعاملات الإلكترونية الحكومية.

محافظ هيئة الاتصالات الرعاية الملكية تحمل مضامين كبيرة ستدعم التحول نحو التقنية

وزيرا الاتصالات والمالية يثمنان رعاية خادم الحرمين للمؤتمر الوطني للتعاملات الإلكترونية الحكومية

أعرب معالي وزير المالية الدكتور إبراهيم العساف، عن شكره وتقديره إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز -حفظه الله- على رعايته للمؤتمر الوطني الثاني للتعاملات الإلكترونية الحكومية، وحرصه على تحول الجهات الحكومية إلى التقنية، موضحاً أن المؤتمر الوطني للتعاملات الإلكترونية جاء ليكون أداة ربط بين الانجازات التي حدثت في الفترة الماضية من خلال تحول عدد من الجهات إلى التعاملات الإلكترونية والفترة المقبلة التي ستشهد الكثير من الخطط والبرامج التي تدعم تخلي بعض الجهات الحكومية عن التعاملات الورقية واستخدام التقنية في ذلك، مبدياً تفاؤله بالنتائج الايجابية التي ستثمر عن اجتماع عدد كبير من المتخصصين من داخل المملكة وخارجها، للخروج بتصورات ورؤى تدعم وتسهل آلية تحول الجهات الحكومية إلى التعاملات الإلكترونية.
من جهته، ثمن معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس محمد جميل بن أحمد ملا، رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز للمؤتمر معتبراً أنها امتداد لاهتمامه -حفظه الله- مؤكداً أن الرعاية الملكية تحمل مضامين كثيرة ستكون مؤثرة في تحول الجهات الحكومية إلى التعاملات الإلكترونية.
وتطرق إلى حرص خادم الحرمين الشريفين على تحول الجهات الحكومية إلى التقنية والبدء في التعاملات الإلكترونية، مثمنا رعايته واهتمامه بالمؤتمر الذي يأتي في ظل توجه المملكة نحو التقنية في شتى المجالات.
بدوره، ذكر معالي محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور عبد الرحمن الجعفري، أن المؤتمر هو ثمرة تطلعات القيادة، حيث نشهد من خلاله رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وهو دافع حقيقي ومحرك أساسي لمسيرة تحول الجهات الحكومية إلى التعاملات الإلكترونية.
وقال إن مضامين الرعاية الملكية للمؤتمر كبيرة خصوصاً أن المملكة تشهد تحولات تنموية كبيرة وتسارع في التطور والنمو في شتى المجالات وهو ما يعني أن تواكب هذه الجهات الحكومية هذا التقدم بالتحول نحو التقنية في جميع معاملاتها وهو الأمر الذي شرعت فيه معظم الجهات والبقية تعمل على هذا التوجه المتقدم الذي سيخدم المملكة في توجهاتها المستقبلية.
image


بواسطة : faifaonline.net
 1  0  1467
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:36 مساءً الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.