• ×

05:26 صباحًا , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

شكر لفرسان تبوك من ملتقى الخيربحفر الباطن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
العلاقات العامة والإعلام بملتقى الخير  
الأخوة فرسان فيفاء في تبوك الورد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-

أَبى الْجُوْدِ فِيْ الْدُّنْيَا سِوَاكَم لأَنَّهُ *** تَفَرَّعَ مِنْ جُوْدٍ وَأَنْتَم أَبُوْ الْجُوْدِ

حفظكم الله يا أهل فرسان فيفاء ووفقكم وأرشدكم إلى الخيرفإن الله جعل الناس بعد الأنبياء والمرسلين أصنافاً وإن كانوا في الحقيقة سواء فجعلكم معاشر فرسان فيفاء من أهل الكرم والمروءة فأمتعكم الله بما خصكم به من فضل وكرم ومروءة وشهامة وزادكم الله محامداً من الخصال العظيمة.

روعتكم في التنظيم وكرمكم الحاتمي مع ضيوفكم جعلت منهم أصحاب المكان وأنتم الضيوف فمن أي الرجال أنتم !

تمثلتم لنا نحن إخوانكم أبناء ملتقى الخير بحفر الباطن بقول الشاعر :

إِنَّ الْصَّنَائِعَ فِيْ الْكِرَامِ وَدَائِعٌ **** تَبْقَىَ وَلَوْ فَنِيَ الْزَّمَانِ بِأَسْرِهِ

وقد بالغتم والله - فما نحن إلا صنيعة أدبكم وخلقكم وحبكم لأهل فيفاء ونحن المدينون لكم فلله أنتم ..

مشاعرنا أيها الفرسان لا تصاغ في عبارات صماء ولكنها عالقة في قلوبنا ألواناً وأطيافاً من الحب والعناق بين روائح ورودكم الزكية وعوالق قلوبنا التي أحببتكم حتى أصبحت صوركم تجري منا مجرى الدم .

الأحبة فرسان فيفاء بتبوك :

لَوْ اشَبَّهَتِكُمْ بِحَارَ الْأَرْضِ كَرَمٌ ** لَأَصْبَحَ الْدُّرُّ مَطْرُوْحَا عَلَىَ الْطُّرُقِ

أوْ أَشْبِهْ الْغَيْثَ جُوْدَا مِنْكُمْ مِنَّهَمَلا ** لَمْ يَنْجُ فِيْ الْأَرْضِ مَخْلُوْقٌ مِنْ الْغَرَقِ
روعة التنظيم ظهر جلياً في حجم المعاناة التي شاهدناها من بداية استقبالكم للضيوف في المطار في ساعات متأخرة من الليل وحتى الفجر على مدى خمسة أيام والمتابعة الدقيقة لاحتياجات الضيوف وتسخير ثلة من الشباب أبناء الملتقى بسيارات خاصة لخدمة الضيوف في تحركاتهم من وإلى الفندق في أي وقت من النهار أو الليل ونهاية بالجولة على منطقة تبوك في الحافلة المعدة للضيوف ووصولاً إلى المعرض التراثي وحفلكم الخطابي الكبير .

روعة كركم الحاتمي ظهر من خلال حجز دور ونصف الدور في فندق مصنف من الدرجة الممتازة بغرف مستقلة لكل الضيوف مدفوعة التكاليف بما فيها الوجبات الثلاث وثلاجات الغرف ونهاية بوجبة العشاء التي نسأل الله أن يجعلها في موازين أعمالكم الحسنة .

أما البعد الانساني الكبير لدى أبناء الفرسان فقد ظهر في لفتة عظيمة أبكت الحضور عند الإشارة إلى أبن الفرسان المغفور له بإذن الله عبدالله فرحان الفيفي ومدى تؤثر الملتقى في عامه الرابع بوفاته رحمه الله .

وفي النهاية اسمحوا لنا أن نستغل لطف أخلاقكم ونبعث من صحيفة شكركم رسائل للفضلاء من أبناء فيفاء لنجمع بذلك بين الحسنيين

الرسالة الأولى :

أننا نرجوا من العقلاء والمسئولين ورجال الأعمال من أبناء فيفاء في كافة مناطق المملكة الغالية المساهمة في إنجاح مثل هذه الملتقيات وتقديم الدعم المعنوي والمادي لأن أهدافها سامية وأهم تلك الأهداف الدور الاجتماعي والإنساني الذي تقوم به ولا أدل على ذلك من تقريركم لوسيط الخير لهذا العام وفقكم الله الذي تجاوز الثمانون ألفاً وزعت على الأسر الفيفية الفقيرة والمحتاجة في لمسة حانية ودافئة تكسرت أمامها وجهات النظر المتباينة

الرسالة الثانية :

إلى كل فاضل وأخ كريم من أبناء فيفاء والذين لهم بعض التحفظات على مثل هذه الملتقيات أن ينظروا بعين الايجابية ويغضوا الطرف عن بعض السلبيات التي لا تمثل رقماً صعباً ويتذكروا أن الانسان بأخوانه ومن شذ شذ في النار وأن يعلموا أن يد الله مع الجماعة وأحدنا مهما كثر ماله أو كبر منصبه فليس له في النهاية إلا أهله وجماعته .

الرسالة الثالثة :

فيفاء الأرض والإنسان أمانة في أعناق الجميع ومن الواجب علينا أن نسعى للرقي والنهوض بهما وعلينا أن ننقل الصورة المشرفة لفيفاء في كل محفل ونتقي الله في أخوتنا الذين هم في أمس الحاجة إلى وقفاتنا ونفحات عطاءاتنا .



وفي النهاية نقدم لكم التهنئة الخالصة الصادقة على نجاح حفل ملتقاكم السنوي الخامس متمنين لكم مزيداً من النجاحات والإبداعات وسيلاً من الأماني بأن ينفع الله بكم أخوتكم من أبناء فيفاء في منطقة تبوك الذين تمعنعهم الحاجة والفاقة من أبسط متطلبات الحياة .



والسلام عليكم

إخوانكم أبناء ملتقى فيفاء بملتقى الخير بحفر الباطن
بواسطة : faifaonline.net
 3  0  806
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:26 صباحًا السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.