• ×

10:51 مساءً , الجمعة 3 ربيع الأول 1438 / 2 ديسمبر 2016

الطفل الحريصي : أودُ لو أعيش في ديرتي و لا أحب صخب المدينة

شدهُ فريق عمل فيفاء اون لاين في حفر الباطن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يحيى الفيفي- تصوير : يحيى الثويعي (حفر الباطن)  

محمد حربان علي الحريصي , طفل الإثني عشر ربيعاً الذي رافق والدهُ حضور مناسبة أبناء حفر الباطن الإحتفائية التي أقيمت على شرف إستقبال و توديع أبناء فيفاء بالمنطقة و حضرها عدد كبير من الضيوف من خارج منطقة فيفاء و من ضمنهم الطفل الذي بدا مشدوداً لفريق العمل الإعلامي الذي غطى المناسبة لفيفاء أون لاين , و رافق الفريق في كل خطوات التغطية و عمليات التصوير و المونتاج
.
الطفل محمد الحريصي طالب في مدرسة المتوسطة الثالثة بحفر الباطن و مهووس بالتقنية , و مقابل هذا هو يتمنى لو يعيش في "بلدتهِ" بجبال الحشر , إذ تحدث بإسهاب عن عشقهِ للطبيعة و الهدوء و المنازل التراثية التي تكتظُ بها بلدتهُ في الجنوب .
لم تكن أمنيتهُ هذه معقولة بالنسبةِ لنا , إذ كيف يمكن له في مثل هذا العمر أن يفضل هدوء البلدة على صخب و رفاهية المدينة إلا أنهُ يعيش العُمق في الأشياء و لا يكترث لكل المغريات .

أحب " ديرتي " هكذا قالها .. و أضاف محمد أن والدهُ سيحال إلى التقاعد خلال السنوات القادمة و أنهُ و عائلتهُ سيرحلون من حفر الباطن إلى حبيبتهِ (بني حريص) حيث للطبيعة بصمتها و أنّ هذا هو مصدر سعادتهُ .

أحب الحاسب الآلي , و مادة الحاسوب هي من أكثر المواد التي تروق لي هكذا يقول محمد و هو يسأل أعضاء الفريق عن مواصفات الأجهزة و أنواعها و أمكانيتها , و يبدي رغبتهُ في إمتلاك جهاز كمبيوتر محمول و يبرر ذلك بأنهُ سيتمكن من التنقل به و هذا ما يميزه عن جهازه المكتبي على حد قوله , و أضاف في هذا الصدد أنهُ يذهب إلى أقرانهُ في الحي لإستخدام أجهزتهم الحاسوبية كلما تعطل جهازه المكتبي , و عن أمنياتهِ المستقبلية يبدي رغبتهُ في أن يكون طياراً في المستقبل , مُحلقاً تماماً كما هُم أطفال الجبل .

فريق العمل في فيفاء أون لاين سعيد بلقاءهِ مع محمد بن حربان الحريصي و يتمنى له كل التوفيق مع دعواتهم الصادقة لهُ بأن تتحقق كل أمانيه و أن يحفظه الرحمن لوالديهِ و يقر به أعينهم .


محمد بن حربان بن علي الحريصي يتحدث إلى فيفاء أون لاين


image
بواسطة : faifaonline.net
 4  0  2484
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:51 مساءً الجمعة 3 ربيع الأول 1438 / 2 ديسمبر 2016.