• ×

12:47 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

تسليم المطلوب جابر الفيفي نفسه للداخلية السعودية

ابدى ندمه في اتصال بمركز الامير محمد بن نايف للمناصحة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالله الفيفي (فيفاء)  صرح المتحدث الأمني بوزارة الداخلية بأن المختصين بمركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية تلقوا اتصالاً من المطلوب للجهات الأمنية المعلن عن اسمه بتاريخ 7/2/1430هـ جابر بن جبران بن علي الفيفي ، والذي سبق أن أستعيد من خليج جوانتانامو وألحق ببرنامج الرعاية قبل أن يلتحق برموز الفتنة من أتابع الفئة الضالة المقيمين في الخارج ، حيث أفصح في اتصاله عن حقيقة الأوضاع التي يعيشها من غُررّ بهم من أبناء الوطن بدعاوى باطلة.
وقال المتحدث في بيان صدر اليوم عن وزارة الداخلية إن الحال انقلب بهم ليجدوا أنفسهم أدوات في أيدي أعداء الوطن ومنهجه القويم المستمد من كتاب الله العزيز وسنة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم وسيرة صحابته الأخيار ، يستخدمونهم وقوداً للفتنة ولا يملكون من أمرهم شيئاً ، ويرمى بهم في معتركات لا تخدم إلا مخططات أعداء الأمة ولا تهدف إلا لنشر الفوضى والقلاقل واستباحة أرواح وأعراض وأموال الآمنين في المناطق التي يقيمون بها ، يديرهم أرباب الفكر الضال الذين جعلوا منهم وسيلة للتكسب والدعاية المضلّلة.
وأضاف البيان أن جابر الفيفي أبدى ندمه على ما بدر منه واكتشف فداحة ما أقدم عليه ورغبته الجازمة في العودة إلى الوطن وتسليم نفسه للجهات الأمنية حيث أن الرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل.
وأوضح البيان أن الجهات المختصة تولت التنسيق مع الجهات الأمنية في الجمهورية اليمنية الشقيقة التي قامت مشكورة بتأمين عودته إلى المملكة ، وتم لم شمله بأسرته فور وصوله.
ووزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتدعو كافة المتواجدين في الخارج ممن اتضحت لهم الروية حيال ما يراد بهم من رموز الفتنة والفساد إلى العودة إلى رشدهم والمبادرة بتسليم أنفسهم وسوف يؤخذ ذلك في الاعتبار عند النظر في أمرهم.
والله الهادي إلى سواء السبيل .
وقد ابدت اسرة وأقارب المطلوب أمنيا جابر جبران علي الظلمي الفيفي سعادتهم بعودة ابنهم وقال الأستاذ محمد جبران الفيفي شقيق المطلوب جابرجبران الظلمي لقد حزنت انا وافراد عائلتي واسفنا كثيرا وعمنا الالم لخروج شقيقي وذهابه الى اليمن والتحاقه بأرباب الفكر الضال الا ان ما اسعدنا واثلج صدورنا هو عودته وتخليه عن هؤلاء المأجورين وافكارهم المنحرفة واسعدنا ما بذله ولاة امرنا من قيامهم باحضاره من اليمن بعد ان اتصل بهم مبديآ ندمه ورغبته في العودة حيث عملو على تأمين عودته سالما وجمعوه بوالدي واسرته وعملو على تذليل كل المصاعب من اجل لقاءه بأقاربه ونحنو هنا نوجه الشكر والعرفان لهذه القامه الشامخه والقياده الفذه سيدي صاحب السموالملكي الامير محمد بن نايف الذي ابى الا ان يكون الاب الرحيم والأخ العطوف لكل من وقع في اشراك وبراثن تلك الخفافيش فله منا جميعا التحيه والتقدير ونجدد الولاء لحكومتنا الرشيدة اطال الله اعمارهم وحفظ الله بلدنا من كل مكروه
الشيخ يحيى سالم الظلمي الفيفي شيخ قبيلة آل ظلمة ( قبيلة المطلوب ضمن القائمة ) عبر عن سعادته بعودة الفيفي الى رشده وسال الله ان يحمي ويحفظ هذا البلد من كل سوء ومكروه وشكر الله الذي من بالتوبه على جابر الظلمي الذي عاد من شراك الفئة الضالة الى ارض الوطن مشيرا إلى أن حكومة خادم الحرمين الشريفين لم تبخل عليه ولا على غيره وكانت تمد لهم يد العون والخير وقدمت لهم معونات مادية وسكنية وزوجتهم وأرسلت لهم لجان المناصحة والتأهيل لكي يندمجوا في المجتمع، وأعدت لهم وظائف كي يعودوا للحياة افراد صالحيين يشاركون في تنمية هذا الوطن المعطاء واضاف ان تصرفات المطلوب الفيفي وحركاته وتعاملاته بعد عودته الى ارض الوطن تبشر بخير وندم على كل ما بدر منه وقال أنه وجميع افراد قبيلته قبيلة الظلمي - احدى قبائل جبال فيفاء يجددون الولاء لحكومة خادم الحرمين الشريفين من جانبه عبر شيخ شمل قبائل فيفاء الشيخ علي بن حسن الفيفي عن سعادته بعودة الفيفي الى ارض الوطن بعد ان من الله عليه بالتوبه وقال ان خروج هذه الفئة الضالة عن طريق الحق والصواب نكران وجحود وعصيان لله لولاة امر المسلمين في هذا البلد الطاهر الامين وأضاف ان اصرار البعض على التمادي في طريق الارهاب رغم ما اولته لهم قيادتنا من رعاية واحتضان امر يبعث على الاشمئزاز في النفس ويكشف عن نفوس مريضه
واشار شيخ شمل قبائل فيفاء الى أن جميع أهالي فيفا كلهم يقفون مع القيادة ضد كل عناصر الإرهاب، ويستنكرون أفعال الفئة الضالة.
وكان الفيفي قد تسلل الى اليمن في بداية عام 1430 هـ بعد ان كان قد اعتقل في افغانستان وتم الأفراج عنه من معتقل غوانتنامو وعاد إلى حضن الوطن وإلى ممارسة حياته الطبيعية بعد مناصحته واعانته من قبل الدولة وتزويجه وتامين السكن له ودعمه ماليا وفتح محل تجاري له لبيع العود والعطارة بالطايف وقد كان الفيفي خلال فترة بقائه داخل السعودية بعد عودته من معتقل غوانتنامو هادئ الطباع، قليل الكلام، ملتزما في صلاته، دون أن يدرك أحد أنه لا يزال متأثر بالفكر الضال الذي قاده الى الهرب الى اليمن والانخراط مجددا في صفوف تنظيم القاعدة

وقد ولد الفيفي وعاش في الطائف قرب حديقة الشفاء مع والديه اللذين تجاوزا الثمانين عاما وهو متزوج من فتاة غامديه ولديه بنت منها. وهو في الثلاثينيات من عمره وتعليمه وصل الى مرحلة الكفاءة المتوسطة وكنية المطلوب جابر الفيفي ابو جعفر الأنصاري ـ أبو إبراهيم ومن مواليد الطائف في 18/8/1395هـ وقد كان المطلوب جابر الفيفي يعمل ضمن هيئة الإغاثة في الطائف وغادر الى قطر بتاريخ 18/1/1422هـ واستلم من معتقل جوانتانامو بتاريخ 23/11/1427هـ
وكان من ضمن الطاقم الذي تواجد في أفغانستان، وتم اعتقاله هناك وسجنه في غوانتنامو ما بين عامي 2002 - 2007م، وتم الإفراج عنه وتسليمه للمملكة مع عدد من المطلوبين وآخر المعلومات المتوفرة عن مكان تواجده تسلله الى اليمن وانضمامه لصفوف تنظيم القاعده هناك بقيادة المطلوب امنيا ناصر الوحيشي
والمطلوب الفيفي زيارته قليلة جدا لمسقط راسه جبال فيفاء وقد كان آخرها قبل تسعة أشهر من تاريخ تسلله الى اليمن خلال الإجازة الصيفية لحضور زواج أحد اشقائه "طارق " وللمطلوب الفيفي خمسة أشقاء طارق ومحمد وسلطان وموسى وعبدالله وكلهم مختلفون عنه ويحبون هذه الأرض الطيبة ويحفظون حقوق دينهم ووطنهم.
بواسطة : faifaonline.net
 13  0  4201
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:47 مساءً الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.