• ×

01:14 صباحًا , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

تعليقات المواطنين على الصحف الإلكترونية تشكل رأياً عاماً يجب احترامه

آل الشيخ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فيفاء أون لاين(متابعات) 
يؤكد الكاتب الصحفي عبد الرحمن عبد العزيز آل الشيخ على حقيقة يعدها غائبة عن كثير من المسؤولين في أجهزة الدولة، وهي أن المواطن في هذا العصر أصبح على قدر كبير من الوعي، يحمل فكراً متطوراً، وقدراً كبيراً من المسؤولية، وعلى اتصال بكل ما يدور من حوله، واستدل الكاتب على ذلك بالآراء والتعليقات والعبارات التي تذخر بها الصحف الإلكترونية والمواقع والمنتديات، والتي تعد حسب الكاتب إحدى وأهم صور التعبير للرأي الوطني!! التي يجب أن تحترم، ففي مقاله "المواطن أصبح يتكلم" يقول الكاتب: "إن المواطن في هذا العصر أصبح على قدر كبير من الوعي والفطنة ومن الدراية، ما جعله يحمل فكراً متطوراً مكنه من تمييز كل الأخبار التي تصدر.. والمقالات التي تكتب.. والتصريحات والوعود والمشاريع التي يطلقها المسؤولون"، ويضيف الكاتب: "طبعاً دلائل هذه الحقيقة لا يمكن حصرها في مجال معين.. لكن أبسطها وأقربها ما نراه في وسائل الإعلام الإلكتروني الحر، والمتمثل في ذلك الكم الكبير من الصحف الإلكترونية التي تنقل على مدار الساعة دلالات التطور الفكري للمواطن الذي نراه يومياً من خلال آراء وكلمات وتعليقات وعبارات مهما كانت درجة حدتها إلا أنه لا يمكن إهمالها أو التقليل من شأنها!! فهي إحدى وأهم صور التعبير للرأي الوطني!!"، وبعد أن يرصد الكاتب خبرين نشرتهما صحيفة "الرياض" يوم الجمعة الماضي الموافق 8/ 10/ 2010: "الخبر الأول حمل العنوان التالي: (ضبط صينيين بمشروع القطار باعا حمولة 5 تريلات حديد بـ 125 ألف ريال)، والخبر الثاني حمل العنوان التالي: (ووزارة التربية والتعليم تعض أصابع الندم وتكتفي بإنذار الشركة الصينية لتأخرها في تنفيذ 200 مدرسة)"، ثم يرصد الكاتب مئات التعليقات حول الخبرين ويقول: "مثل هذه التعليقات ليست إلا صورة تعبيرية طبيعية جديدة للرأي الاجتماعي المحلي.. إذن هل أدرك المسؤولون المعنيون هذه الحقيقة الجديدة وهذه الظاهرة؟!"، ثم يعلق الكاتب بقوله: "على كل.. أياً كانت الإجابة عن هذه التساؤلات فإنها لن تكون بحجم خطر المشكلة!! لكن من الواضح بل من المؤكد أن إهمال هذه الآراء ورفض مثل هذا الشعور الاجتماعي أو المكابرة المستمرة في تجاهل مثل هذه الانطباعات الاجتماعية عن مستوى الخدمات العامة بصفة عامة، فإن ذلك قد يفرز لا قدر الله سلبيات أكثر خطراً في المستقبل.."، وينهي الكاتب بقوله: "أرجوكم قدروا شعور المواطن.. واحترموا فكره الجديد احتراماً يجب أن يتبلور في أفعال نحتاج إليها كثيراً جداً لأننا نفتقدها كماً ونوعاً!!".

بواسطة : faifaonline.net
 4  0  1012
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:14 صباحًا السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.