• ×

11:25 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

صرف طلاب المدارس وجريان الأودية وإنقطاع للكهرباء في أمطار جازان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
جازان . سلطان الفيفي
وجه أمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز جميع الجهات الحكومية ومحافظي المحافظات بالمنطقة بمتابعة أوضاع السيول التي عقبت الأمطار الغزيرة والرفع عن أي أضرار أو خطورة تلحق بالمواطنين أو المقيمين أو الممتلكات و هطلت منذ ساعات الصباح أمطار غزيرة على منطقة جازان ومحافظة صامطة والقرى التابعة لها كما شملت محافظة الداير فيفا العارضة الحرث العيدابي .
وقد نتج عنها تدفق السيول في كل من ( وادي دهوان وادي ذهبان وادي خلب وادي الدحن وادي محاطة وادي جيزان وادي لجب - وادي جورا وادي نخلان وادي ليا ) .
ووقوع عدد من الحوادث نتيجة الصواعق الرعدية وهطول الأمطار واحتجازات بالأودية منها سقوط شخص مجهول الهوية بوادي دهوان التابع لمحافظة الحرث وقد تم العثور عليه بقرية الدحره الحدودية وهو بصحة .
كما قامت فرق الدفاع المدني بالمنطقة بمباشرة تلك الحوادث بالمنطقة والعمل على مسح الأودية ولا تزال الفرق متمركزة تحسباً لأي طارئ والقيام بتحذيرات المواطنين والمقيمين بعدم المجازفة في عبور الأودية حفاظاً على أرواحهم متمنين للجميع السلامة الدائمة .

وكذلك القرى الحدودية وتسببت في انقطاع التيار الكهربائي عن عدد من المنازل إضافة إلى عزل القرى الحدودية بسيول واديي لية والملح. ففي مركز الطوال والقرى التابعة له إمتلاء وادي الملح بالمياه وقطعت السيول التي جرى بها الوادي الطرق عن قرى الخوجرة والمصفق والمكنبل ووعلان في وقت الظهر وقد قامت المدارس في هذه القرى بصرف الطلاب وذلك من أجل سلامتهم وأيضا حتى لايُقطع الطريق على المعلمين القا دمين من الأماكن البعيدة من ناحية أخرى بين رئيس مركز الطوال الأستاذ مشعان السبيعي أن القطاعات الحكومية في المركز على أهبة الإستعداد لمواجهة المخاطر في حال وقوعها لاسمح الله وهناك مخاطبات بيننا وبين محافظة صامطة أول بأول 00 من جهته ذكر محافظ محافظة صامطة الأستاذ سلطان بن أحمد السديري أنه قام بجولة تفقدية على كل المراكز التابعة للمحافظة وذكر محافظ صامطة أنه وبتوجيهات من سمو سيدي سمو أمير المنطقة الأمير محمد بن ناصر فإن الإستعدادات قائمة لمواجهة الأمطار وجميع الأجهزة الحكومية على أهبة الإستعداد وهناك متابعة شخصية من سموه الكريم لمتابعة التطورات0 من جهة ثانية داهمت سيول وادي ليه العديد من قرى الشريط الحدودي وعزلت العديد من القرى كالراحة وأم التراب والروايا والحقلة وباتت هذه القرى تعاني العزلة في الكثير من الأوقات.. وفي قرية الحقلة داهمت السيول الطريق الذي يربطها بمركز القفل وقطعت الطرق هناك. وقال المواطن أحمد محمد نجمي ــ وكيل مدرسة الحقلة ــ:على الرغم من قصر هذه الوصلة إلا أنها شديدة الوعورة خاصة في موسم الأمطار ولم تتم مواصلة سفلتة الطريق وعمل جسر يربطنا بالآخرين وأننا نعاني كذلك من إنقطاع الكهرباء المستمر مع هطول الأمطار وبعد توقف الأمطار بأكثر من ثلاث ساعات وأربع فإن الكهرباء ماتزال مقطوعة .كما قال المواطن عبدالله النجمي إن الطريق الذي يربط القرية داهمته السيول والحل الأمثل هو إيجاد كبري على الطريق الذي يقع شمال القرية و يربطها بالقرى الأخرى0كما شهدت المنطقة وقوع عدد من الحوادث نتيجة الصواعق الرعدية وهطول الأمطار واحتجازات بالأودية منها سقوط شخص مجهول الهوية بوادي دهوان التابع لمحافظة الحرث وقد تم العثور عليه بقرية الدحره الحدودية وهو بصحة جيدة
كما قامت فرق الدفاع المدني بالمنطقة بمباشرة تلك الحوادث بالمنطقة والعمل على مسح الأودية ولا تزال الفرق متمركزة تحسباً لأي طارئ والقيام بتحذيرات المواطنين والمقيمين بعدم المجازفة في عبور الأودية حفاظاً على أرواحهم متمنين للجميع السلامة الدائمة .


image

image


image
بواسطة : faifaonline.net
 2  0  1060
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:25 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.