• ×

02:51 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

المشنوي يرد على التعليقات التي تناولت خبر توديعه لولده  

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فيفاء اون لاين  تلقت صحيفة فيفاء أون لاين رداً من المواطن حسن يزيد حسن المشنوي الفيفي على التعليقات التي طالته و ولده بالاساءة بعد نشر خبر توديعه لولده اسماعيل المسافر الى اسبانيا بصحيفة فيفاء اون لاين و عدد من الصحف الاخرى وفيما يلي نص الرسالة التي طلب نشرها





الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين سيدنا ونبينا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم
الحمد الله الذي ميز الإنسان على بقية المخلوقات 0الحمدلله الذي جعلنا من أمة محمد خير أمة قال تعالى "كنتم خير أمة اخرجة للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر"

أيها القراء والنقاد إلى جميع من اطلع وقراء بصحيفة سبق الأكترونيه وصحيفة فيفاء اون لاين والى جميع من يقرءا هذه الرساله .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 0تقدير وإجلال لجميع العقلاء والى كل من يبجل ويكبر ويهلل من اجل هذا الوطن الغالي0تحيه تحمل المحبة مع ريح العود والعنبر والياسمين لكل مواطن سعودي داخل الوطن أو خارجه .
أتقدم بعذري الشديد للصغير قبل الكبير بهذا الوطن المجيد وأذكر الجميع قبل التوضيح لأسباب أسفي إن الكل يعلم بأن أراء الناس وتفكيرهم قد يختلف من شخص لأخر مهما تقاربت الثقافات والمستويات وكل شخص يبجل عمله ويرى مايقوم به صواب وغيره يراه غير ذلك وهذه سنة الحياه

الموضوع

في مساء يوم الخميس الموافق13/11/1431هـ قمت بتوديع ولدي عند سفره لمباشرة عمله خارج ارض الوطن من مطار المغفور له بأذن الله الملك خالد الدولي بالرياض وقد فاجئة ولدي عند التوديع بإعطائه ثلاث أشياء وحملته أمانة الحفاظ عليها طول حياته ألعمليه والمدنية أولها كتاب الله الذي ارتضاه سبحانه لأمة محمد صلى الله عليه وسلم بأن يجعله منهجه لايحيد عنه طرفة عين .
ألأمانه ألثانيه صوره لرمز هذا الوطن الغالي خادم الحرمين الشريفين حفظه الله تذكيراً له بأن هذا القائد العظيم أوجب الله علينا طاعته والإخلاص له مهما سمعنا ورئينا من المغرضين والحاقدين لهذا البلد الطاهر .
ألثالثه حفنه من رمل هذا البلد الطاهر بقصد التذكير بأن مهما شاهد من البلدان وجمال طبيعتها لاتساوي قيد شبر من هذا الوطن وأن يجعل حياته فداءً له وأن يعمل ليلا نهاراً لخدمة دينه ومليكه ووطنه . وبهذه الوصايا تلقيت من التعليقات ما الله بها من عليم من القدح والسب والشتم والاستفزاز ويتركز ذلك في طريقة التصوير والظهور وفي صورة خادم الحرمين الشريفين والرمل بقول بعض المعلقين بأننا نحن الشعب السعودي آكلين تراب وأنني زودته بوجبة من الرمل يأكلها عند وصوله مقر عمله لم يزيدني هذه التعليقات الآقوة وإخلاص لديني ومليكي ووطني هذا ماتربيت عليه وربيت أبنائي ومن التعليقات ماتقول بأن ذلك من باب مصلحه أقصد من ورائها دعم مالي من ولاة الأمر على سبيل المثل قول بعضهم ياغلام أعط الفيفي إلف درهم لم يتذكر هذا المعلق بأنه ولى زمان الغلام والدراهم عملتنا الريال ومنهم من يوضح للعالم بأن الشعب السعودي في كبت للحرية وأن وطنه لم يقدم له شئ من يشاهد هذه التعليقات يتعجب وخاصة من الأجانب الذين لهم معرفه باللغة العربية سعودي يتحدث بكذا حديث .
الولاء ومحبة الوطن فطره مجبولة للإنسان فمن تربى عليها لم تغيره ألأحوال مهما صادف من متاعب ولكن للأسف يتضح من بعض المعلقين ضعف ولائهم للوطن بدليل استهتارهم برمله وتتقزز جلودهم من المظهر المعروض وذكرهم بأن هذا الوطن لم يوفر لهم العيش الرغد0



توضيح الهدف مما قمت به مع ولدي


1- أن يكون هذا العمل راسخا في ذاكرته طول حياته خاصة وأنه مفاجئ له وأمام الناس فلن ينساه .
2- تعليم الآخرين خارج الوطن وداخله بأن هذه الوصايا هي أساس استقامة المواطن السوي فأن حاد عن واحده منها نقص ولائه بمثال من لم يتمسك بدينه فلا تأمن من غدره ومن لم يحب رمز دولته فلا تأمن من خيانته ومن لم يحب وطنه فلا تأمنه من بيعه لاعدائه .
3- أعلام الآخرين بأن في هذا الوطن من يقبل رمله وأمام الملأ ويكسر بذلك أعين الحاقدين والمغرضين للوطن وشعبه النبيل .
4- أذكر كل جاهل بأن حمل رمال الوطن فخر وليس فيه أدنى عيب ولو كان عيباً أو مدعاتاً للسخرية ماورد في الحديث الشريف والذي نصه(الحديث بسم الله، تربة أرضنا، بريقة بعضنا، يُشفَى سقيمنا بإذن ربنا رواه البخاري ومسلم ؟
هذا الحديث في الصحيحين عن عائشة قالت: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا اشتكى الإنسان أو كانت به قرحة أو جرح قال بإصبعه هكذا -أي بَلَّها بريقه- ثم غمسها في الأرض -وهي السبابة- ثم مسح بها على الجروح ونحوها، ثم قال: بسم الله ..الحديث أعلاه
5- وكما قال الشيخ عبدا لسلام بن برجس العبد الكريم والمنشور في جريدة الرياض بتاريخ 16/2/1424هـ العدد 12719 ألمملكه اجتمعت فيها الحبان0 الحب الفطري , والحب الشرعي وأوضح بأن الحب الفطري هو حب الوطن وقال بأن حب الوطن حب مشروع صحيح فقال أن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم يرقي المريض ويقول في رقيته بسم الله تربة أرضنا بريقة بعضنا يشفي سقيمنا بإذن ربنا وهذا الحديث تحدث عنه العلماء رحمهم الله وتكلموا عن قوله صلى الله عليه وسلم تربة أرضنا فتناولوا أن تربة الوطن الذي يعيش فيه الإنسان لها تأثير عليه0 فأين العيب من حمل تراب الوطن وتقبيله
أخيراً أجدد اعتذاري وأشكر صحيفة سبق وللصحفي المتميز سلطان وكذلك اشكر صحيفتنا فيفاء اون لاين المتميزة بجميع طاقمها الفني والإداري على مصداقيتها ودام جميع الشعب السعودي بخير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخوكم / حسن بن يزيد الفيفي .. أبو إسماعيل
بواسطة : faifaonline.net
 49  0  3282
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:51 مساءً الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.