• ×

05:07 صباحًا , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

الفيفي (الثمانيني ) يعيش ظروفاً إنسانية صعبة بخميس مشيط .  

في ظل غياب مفهوم التكافل الاجتماعي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ماطر الشراحيلي (خميس مشيط ) 
ضمن الحالات الإجتماعية و الإنسانية السيئة التي يعيشها عدد من أبناء فيفاء في مناطق المملكة , نتيجة قصور مفهوم التكافل الإجتماعي من جهة و نتيجة غياب الإحساس بالمسؤولية لدى أعيان القبائل من جهةٍ أخرى , تسلط فيفاء أون لاين الضوء على واحدة من الحالات الإنسانية لواحد من مواطن فيفاء بخميس مشيط خلال التقرير التالي :
image


كبير سن انهكته السنين و جارت عليه الأيام ولا يجد من يقف بجانبه تتكالب عليه الدنيا بمتطلباتها حيث لا دخل مادي له ولا قدرة له على العمل وفوق هذا هو لا يجد من يقف بجانبه من جماعته و أبناء ديرته ، فيكون غريبا بينهم ينتظر ما يقدمه له أهل الخير من المناطق الأخرى هذا هو حال المواطن "علي أحمد الداثرى الفيفى" الذى يسكن فى خميس مشيط .

ألتقيت بهِ جالسا عند باب منزله منتظرا فاعل خير يمد له يد العون, رجل ملامحه تدل على ان عمره قد تجاوزالثمانين رغم انه حينما ابرز هويته الوطنية من مواليد 1357 لكنه يقول لم تخرج دولة الإمام إلا وعمره حوالي 10 سنوات و يتذكرهم جيدا.

حينما سلمت عليه أنا و مرافقي بدت عليه علامات الفرح و أستبشر و أول ما سألنا من أي القبائل انتم هل انتم من أهل "فيفاء" ؟ , تجاذبنا أطراف الحديث معه وعرفنا بنفسه وعرفناه بأنفسنا وشكا لنا حاله حيث قال :
انه يتقاضى 2000 ريال من الضمان الاجتماعي فقط لا تقاعد ولا دخل لديه غيرها ، وأوضح إن أسرته تتكون من 4 أفراد زوجه وثلاثة أبناء ثم قال مكملاً حديثه انني أستأجر منزل ب 750 ريال في الشهر و فوق هذا مصاريف الكهرباء والماء حيث أشارّ بأنها حمل ثقيل أخر .

واصل العم "علي "حديثهُ قائلاً : يا ولدي متطلبات المدرسة حمل آخر فأبنائي يدرسون ويحتاجون لمصاريف يوميه وطلبات المدرسة التي لا تنتهي وفوق ذلك أشار الى أحوال الأبناء حيث ذكر ان أحد أبنائه يعانى من ضعف في النظر والأخر يعانى من الانيميا و لم يستطع متابعة ومراجعة حالتهُم الصحية هذه في المستشفيات لأنهُ لا يملك سيارة يتنقل بها ولم يستطع تحمل تكاليف المشاوير اليومية .
لقد تحرج منا وكان يود أن يدخلنا لمنزله لكن لاحظنا أن هناك شيء يمنعه من ذلك وقد أدركنا ذلك فربما أن المنزل من الداخل لم يكن لائقاً في نظره لاستقبال الضيوف و ربما انه ليس ثمة فرش أواثاث الله هو العالم لكننا استأذناه في المغادرة رغم نظراته الحزينة على فراقنا فهو يود لو يقول الكثير .

أخيراً نوجه رسالة و صرخة الى أبناء فيفاء في المنطقة الجنوبية و نقول والدهشة و الغرابة تحيط بنا هل يعقل هذا , ثم أين هي أهم المفاهيم الإسلامية و القبلية و الأخوية فيما يتعلق بالتكافل الإجتماعي و تلمس حاجات شقيق الدم و الأرض .
image


بواسطة : faifaonline.net
 48  0  7075
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:07 صباحًا الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.