• ×

12:02 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

شكر على تعزية من المشنوي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فيفاء أون لاين 
تلقت صحيفة فيفاء أون لاين رسالة شكر عاى تعزية في المرحوم بإذن الله يحي سليمان سلمان المشنوي.
هذا نصها ..

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين القائل في محكم التنزيل :


(( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِالصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ * أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ))

والصلاة والسلام على رسوله الأمين القائل :

يقول الله تعالى : ((ما لعبدي المؤمن عندي جزاء إذا قبضت صفيه من أهل الدنيا ثم احتسبه إلا الجنة ))

ويقول صلوات الله وسلامه عليه : (( مامن عبد تصيبه مصيبة ، فيقول : إنا لله وإنا إليه راجعون ، اللهم أجرني في مصيبتي ،واخلف لي خيرا منها، إلا أجره الله تعالى في مصيبته وأخلف له خيرا منها ))

أخواني




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لانملك إلا أن نقول :

(( إنا لله وإنا إليه راجعون ، وحسبنا الله ونعم الوكيل ، اللهم أجرنا في مصيبتا وأخلفنا خيراً منها ))

أصالة عن نفسي ونيابة عن اخواني ابناء الشيخ محمد بن سليمان المشنوي بفيفاء نقدم
لكل من قدم لنا التعزية الصادقة والمواساة الحسنة في وفاة عمنا ووالدنا ( المرحوم بإذن الله يحي سليمان سلمان المشنوي ) الذي وافته المنية يوم الثلاثاء18/11/1431 )

ونسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته إنه سبحانه وتعالى ولي ذلك والقادر عليه

نشكر كل من قدم لنا واجب العزاء سواء بالحضور والمشاركة في مراسم الدفن أو بصادق الشعور من خلال الإتصال الهاتفي أوعبر الرسائل أو من خلال الكتابة والمشاركة في صحيفة فيفاء نسأل الله أن يجزاهم عنا خير الجزاء وأن لا يريهم أي مكروه في عزيز لهم

أخواني الأعزاء :

إن المصاب في فقد المرحوم كان جللاً والألم كبيراً ولكن بفضل الله ثم بفضل ما قدمتموه لنا من تعازيكم الحارة ومواساتكم الحسنة ودعواتكم الصادقة واسترحامكم الجميل وشعوركم النبيل وإحياؤكم لطيب ذكراه خفف عنا وعن ا أقاربه الشيء الكبير وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على طيب أصلكم وصادق شعوركم

نسأل الله أن يجزاكم عنا وعنه خير الجزاء وأن يجزل لكم المثوبة وان يجعل كل ما بذلتموه من أجلنا في ميزان حسناتكم جميعا

كما نسأل الله عز وجل أن يتغمد فقيدنا بواسع رحمته وان يسكنه فسيح جناته ويجعل قبره روضة من رياض الجنة انه على كل شي قدير وكفى به حسيبا

كما نسأل الله جل جلاله بأن لا يري أي منكم مكروه وان يكون سبحانه حافظاً لكم في هذه الدنيا وان يغفرلكم جميعا وان يتولاكم في الصالحين والصديقين إنه ولي ذلك والقادر عليه

لقد عجزت أن أُسطر ما تستحقونه من الثناء والإجلال والتقدير والعرفان

ولكن لا أملك إلا أن أستبيحكم العذر في التقصير وأقول للجميع :
شكر الله سعيكم وأعظم أجركم وجزاكم الله عنا خير الجزاء

وفي الختام أقول : ()

اللّهُمَّ اِغْفٍرْ له وَارّحَمْهَ وَعَافِهِ وَاعْفُ عَنه وَأَكْرِم نُزُلَه

وَوَسِع مُدْخَلَه وَاغْسِلْه بِالمَاءِ وَالثَّلجِ وَالبَرد وَنَقِهِ مِنَ الخَطَايَا كَمَا يُنَقَى الثَّوْبَ الأَبْيَضَ مِنَ الدَّنَسِ

وَأَبْدِلْه دَاراً خَيَّراً مِنْ دَارِه وَأَهْلاً خَيَّراً مِنْ أَهْلِه

وَأَدْخِلْه الجنة وَأَعِذه مِنَ عَذَابِ القَبْرِ وَمِِنَ النَّار وَأَنْ تُثَبِّتَه عِنْدَ السُّؤَال

اللَّهمَّ عبدك وَابْنَ عَبْدُكَ اِحْتَاجَ إِلَى رَحْمَتِكَ وَأَنْتَ غَنِيٌّ عَنْ عَذَابِه

إِنْ كَانَ مُحْسِنا فَزِدْ فِي حَسَنَاتِه وَإِنْ كَانَ مُسِيْئا فَتَجَاوَزْ عَنْه

إِنَّ ِللهِ مَا أَخَذَ وَلَهُ مَا أَعْطَى وَكُلَّ شَيءٍ عِنْدَهُ بِأَجَلٍ مُسَمَّى

فَلْنصْبِرُ وَلنحْتَسِبْ

" إنَّا لِلّه وَإنَّا إِلَيّه رَاجِعُون "


عنهم / جابر محمد سليمان المشنوي
بواسطة : faifaonline.net
 5  0  969
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:02 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.