• ×

10:54 صباحًا , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

شكوك بفتاة يمنية... الطرود المفخخة تشترك مع عبوات النيجيري والعسيري في المسحوق الأبيض والجوالات الصينية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حسين الفيفي (متابعات) 
أقر خبراء في شؤون مكافحة الإرهاب أن إشادة البيت الأبيض الأمريكي بدور المملكة في تعقب طردين مشبوهين مرسلين من اليمن إلى الولايات المتحدة، يعكس بوضوح تام انفتاح المملكة على جميع دول العالم في محاربة الإرهاب، وأن يدها ممدودة للآخرين للتعاون في كبح جماح هذه الظاهرة العالمية وإفشال مخططات الإرهابيين.

وأكد الخبراء في معرض أحاديث أدلوا بها لـ «عكاظ» أمس على ضرورة تفعيل مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بإنشاء مركز دولي لمكافحة الإرهاب خلال المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب الذي استضافته الرياض في فبراير 2005م.

وكان البيت الأبيض قد أعرب الجمعة عن شكره للمملكة على المساعدة التي قدمتها في تعقب طردين مشبوهين مرسلين من اليمن إلى الولايات المتحدة، وفقا لما ذكره مستشار الرئيس الأمريكي باراك أوباما لمكافحة الإرهاب جون برينان الذي قال في بيان «إن الولايات المتحدة تعبر عن امتنانها للمملكة العربية السعودية للمساعدة التي قدمتها ما سمح في الحصول على معلومات تتعلق بتهديد داهم مصدره اليمن».

وأجمع الخبراء على أن قيام المركز الدولي سيوفر الكثير من الجهد والوقت في تبادل المعلومات وتمريرها بشكل فوري يتفق مع سرعة الأهداف وتجنبها قبل وقوعها مثلما حدث في حادثة الطردين المشبوهين اللذين أرسلا للولايات المتحدة وتم اكتشافهما في دبي ومطار «إيست ميدلاندز» في بريطانيا بفضل المعلومات التي قدمتها الرياض.

وكشف رئيس قسم مكافحة الإرهاب في مركز الخليج للأبحاث ومقره دبي الدكتور مصطفى العاني في اتصال هاتفي مع «عكاظ» أمس عن أن المادة التي اكتشفت داخل الطردين هي نفس المادة الكيماوية المتفجرة والتي كان قد أخفاها النيجيري عمر الفاروق عبدالمطلب، والتي كانت ستستخدم في تفجير طائرة الركاب الأمريكية فوق سماء ديترويت تزامنا مع أعياد الميلاد السنة الماضية، وهو ما يعني بالفعل أن الطردين أرسلا من اليمن.

والمعروف أن عمر الفاروق كان قد غادر اليمن وبحوزته مادة كيماوية متفجرة من نوع «بي إي تي إن» جهزت داخل اليمن، فيما أعلن ما يسمى بتنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب، الذي يتخذ من الأراضي اليمنية مقرا له مسؤوليته عن تلك المحاولة. وأظهرفي شريط مرئي بث على شبكة الإنترنت ما يوضح تفاصيل تدريب وتجهيز الانتحاري النيجيري المعتقل حاليا في الولايات المتحدة.

وقال العاني إن أجهزة شركتي الشحن «فيديكس» و«يو . بي . اس» اللتين نقلتا الطردين إلى دبي وبريطانيا، لم تكونا قادرتين على اكتشاف محتوى الطردين من المتفجرات، مبينا أن المعلومات التي قدمتها الرياض ساعدت على اكتشاف محتوى الطردين، الأمر الذي دفع البيت الأبيض إلى تقديم الشكر للمملكة والإشادة بجهودها نظير تتبعها للطردين قبل وصولهما إلى الولايات المتحدة وبلوغهما لأهدافهما.

ولفت العاني إلى أن الطردين اكتشفا بعد إرسالهما من اليمن على ما يبدو، مشيرا إلى أن المعلومات القيمة التي قدمتها المملكة سمحت بإعادة فحص الإرساليات التي تلت اليمن دبي وبريطانيا وهو ما يعزز أهمية الحاجة الملحة لقيام المركز الدولي لمكافحة الإرهاب الذي دعا إلى إنشائه خادم الحرمين الشريفين عام 2005م.

ولم تتوقف جهود المملكة في مكافحة الإرهاب على الداخل، أي تلك التي أدت إلى إفشال أكثر من 220 عملية إرهابية كانت تحضر لها القاعدة، كما أكد ذلك لـ «عكاظ» مسؤول أمني كبير في وزارة الداخلية خلال السنوات السبع الماضية بل جاوزت تلك الجهود دول الإقليم من خلال معلومات قدمتها لدول أوربية إلى أن بلغت الولايات المتحدة والتي تجسدت في تتبعها لطردين محملين بالمواد الكيماوية المتفجرة. وهنا يقول رئيس مركز الخليج للأبحاث المتواجد حاليا في لندن في اتصال هاتفي مع «عكاظ» إن تتبع المملكة للطردين وتقديم المعلومات لواشنطن يؤكد قدرة المملكة العالية في العمل الاستخباري الاستباقي في جمع المعلومات والتأكد منها.

وحمل الدكتور عبدالعزيز بن صقر تنظيم القاعدة في اليمن مسؤولية إرسال الطردين، خاصة بعد فشله في كبح المحاولة الأولى لتفجير طائرة الركاب الأمريكية نهاية العام الماضي، مبينا أن عبور الطردين إلى دبي وبريطاني يؤكد أن هناك خللا أمنيا في الإجراءات والتدابير. ولهذا تبرز أهمية التعاون الأمني والاستخباري في مكافحة الإرهاب والتي لا يجوز المساومة عليها. لذلك تبدو الحاجة ملحة لإنشاء المركز الدولي لمكافحة الإرهاب الذي اقترحه خادم الحرمين الشريفين في مبادرته خلال انعقاد المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب في الرياض، والذي شاركت فيه نحو ستين دولة ومنظمة دولية.



الأمن اليمني يعتقل امرأة على صلة بالطرود المفخخة



تمكنت الشرطة اليمنية من اعتقال فتاة في صنعاء، بعد محاصرة منزلها، وذلك على خلفية الاشتباه بضلوعها في قضية الطرود المفخخة التي كانت بطريقها إلى الولايات المتحدة، قبل أن يتم اعتراضها في بريطانيا ودبي، وفق ما أكده مصدر أمني لـCNN بالعربية.

وجاء الاعتقال بعد إعلان الرئيس اليمني، علي عبدالله صالح، بأن أجهزة الأمن تحاصر منزل المشتبه بها، مع تأكيده على أنه لم يتلق حتى الآن ما يؤكد وجود متفجرات في الطرود، ولكنه شدد على الاتفاق مع لندن وواشنطن لتشكيل لجنة تحقيق مشتركة، وكذلك على مضي بلاده في الحرب على الإرهاب ومواجهة القاعدة ، لكن بإمكانيات وقوات يمنية، رافضاً أي تدخل أجنبي.

وأكد الرئيس اليمني، في مؤتمر صحفي عقده ليل السبت في صنعاء ما سبق وقالته وقال: المعلومات تشير إلى أن طائرة قطرية نقلت الطردين في رحلة كانت متجهة من صنعاء لدبي، إن اليمن مستعدة لمواصلة جهودها في مكافحة الإرهاب وتعقب الإرهابيين أينما كانوا داخل أراضيها.

وأضاف أن الأجهزة الأمنية تمكنت من معرفة هوية المشتبه بها من خلال شريحة هاتف تم تتبعها، وكانت ملحقة بالطرد.

وبحسب مصادر صحفية تحدثت لـCNN بالعربية، فإن الفتاة المعتقلة طالبة جامعية، وجرى توقيفها في منطقة شملان بصنعاء، وقالت المصادر إن الفتاة معروفة في المنطقة بأخلاقها العالية، دون أن تستبعد إمكانية أن تكون شريحة هاتفها قد وقعت بيد منفذي الهجوم عبر السرقة.

وكانت الهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات قد أعلنت أن الشحنة التي تم اكتشافها في مطار دبي الجمعة، جرى شحنها من صنعاء إلى الدوحة أول الأمر، على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية القطرية، ومن ثم شُحنت على الخطوط القطرية من الدوحة إلى دبي حيث تم اكتشافها.

وقال مصدر مسؤول في الهيئة لوكالة أنباء الإمارات السبت، إن التنسيق 'جار ومتواصل مع الجهات المعنية في الدول الأخرى حول هذه الشحنة وما يتصل بها،' خاصة بعدما أثبتت الفحوصات المخبرية أنها تحتوي على مواد متفجرة.

وكانت السلطات اليمنية قد عززت السبت من جاهزيتها الأمنية في مداخل العاصمة صنعاء، عبر نشر نقاط تفتيش إضافية شملت بعض الشوارع الرئيسية وسط المدينة، وجرت عمليات تفتيش للمركبات وتحقق من بطاقات الهوية.

وقال شهود عيان لـCNN بالعربية، إن قوات من الشرطة العسكرية، بالإضافة إلى أفراد الأمن العام، منتشرين في أرجاء العاصمة صنعاء ومداخلها، في حين قامت أجهزة الأمن اليمنية بإغلاق مكاتب UPS وفيدكس بأمر من النيابة العامة.

وجرت عملية الإغلاق بعد أن حاصرت قوات الأمن منطقة الخمسين، وشارع 'حدة' جنوب صنعاء، ودخلت لمقر المكاتب وفتشتها وأغلقتها بقرار من النيابة العامة، على أن يستمر الإغلاق لحين الانتهاء من التحقيقات.

بالتزامن، استغرب 'مصدر يمني مسؤول' الزج باسم بلاده في قضية 'الطرود المشبوهة' التي جرى رصدها في مطارات دبي وبريطانيا، والتي قال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما إنها كانت تحتوي على متفجرات، بطريقها إلى الولايات المتحدة، ومصدرها اليمن، فنفى المصدر وجود رحلات مباشرة من اليمن إلى بريطانيا وأمريكا.

وعبر المصدر عن 'استغرابه ودهشته'من قيام بعض الوسائل الإعلامية بالزج باسم اليمن،' في القضية، وقال: 'لا يوجد لشركة ups أي طائرات شحن أو غيرها أقلعت أو تقلع من اليمن،' وأكد المصدر بأن الإجراءات الأمنية المتخذة في المطارات اليمنية للتفتيش على الركاب أو الحقائب أو طرود الشحن 'صارمة ودقيقة وتتم عبر أجهزة رقابية حديثة ومتطورة زودت بها بتلك المطارات للكشف عن أي أشياء مشبوهة.'

وذكر المصدر، وفقاً لما نقله الموقع الرسمي لحزب المؤتمر الحاكم في اليمن، أن الأجهزة الأمنية وهيئة الطيران المدني في البلاد 'باشرتا التحقيق حول المعلومات التي نشرتها بعض وسائل الإعلام حول شحنات مشبوهة مصدرها اليمن ويتم في هذا الشأن التنسيق مع الأجهزة المختصة في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، وفور التوصل إلى أي نتائج سيتم الإعلان عنها في حينه.'

وكان أوباما قد قال إن مصدر الطرود المشبوهة هو اليمن، وكانت تحتوي على مواد شديدة التفجير، وصمما للتفجير عبر هاتف محمول لدى وصولهما وجهتهما النهائية وهي مراكز عبادة يهودية في الولايات المتحدة، مضيفاً أن أركان في إدارته، اتصلوا بالرئيس اليمني، علي عبدالله صالح، الذي تعهد بالمساعدة على التحقيق بالقضية.

وتتهم الإدارة الأمريكية تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية بالوقوف وراء المخطط.

وقال المصدر القريب من التحقيقات إن المواد المتفجرة من نوعية (بيتن) 'PETN' وهو مركب عضوي شديد الانفجار، وهو ذات العنصر الذي دخل في تركيبة المتفجرات التي عثر عليها بحوزة النيجيري عمر فاروق عبد المطلب، بعد فشل محاولته تفجير طائرة 'نورث ويست أيرلانز' لدى هبوطها في مدينة 'ديترويت' في أعياد الميلاد العام الماضي.

وأوضح المصدر أن كمية المتفجرات المكتشفة الجمعة تبلغ عدة أضعاف من تلك التي عثر عليها بحوزة الفاروق، وتبلغ 80 غراماً من مادة 'بيتن' شديدة الانفجار.

وتعهد أوباما، في كلمة مقتضبة وجهها إلى الأمريكيين الذين تابعوا بذعر عبر شاشات التلفزة الإجراءات الأمنية المكثفة التي شهدتها مطارات عدة في البلاد وخارجها بالعمل على 'تدمير تنظيم القاعدة في اليمن،' في إشارة إلى تحميل واشنطن مسؤولية العملية له.

أعلنت السلطات الأمنية في إمارة دبي، السبت، إن التحقيقات التي أجرتها بشأن الطرود المفخخة والقادمة من اليمن تحمل بصمات القاعدة، وفق تقرير.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات الرسمية 'وام' أن الطرد الناسف قدم عبر شركة 'فيديكس' الأمريكية للشحن الجوي وهو عبارة عن طابعة كمبيوتر تحتوي على مواد متفجرة وضعت في الحبر الخاص بالطابعة.


وأعد الطرد الناسف بطريفة احترافية تعمل من خلال دائرة كهربائية تتصل بشريحة هاتف نقال داخل الطابعة، وقام الخبراء بشرطة دبي بإبطال مفعول العبوة، التي تحوي مادة 'بيتن' وإيزايد الرصاص وهي مادة شديدة الانفجار.

ويحمل المخطط خصائص مشابهة لأساليب سابقة نفذتها تنظيمات إرهابية كتنظيم القاعدة، طبقاً للمصدر
بواسطة : faifaonline.net
 1  0  717
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:54 صباحًا الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.