• ×

03:19 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

أبناء قبائل وأسر يمنية أصيلة تمتهن الحدادة في سوق الدائر

الفقر يتسبب في كسر حاجز العيب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يزيد الفيفي (الداير-بني مالك) كانت مهنة الحدادة تعتبر من العيب لدى أبناء القبائل العربية الأصيلة سواء في اليمن او السعودية وكان يطلق على الممتهنين لتلك الحرفة (الصناع) حيث يتم قديما إقصائهم عن القبيلة وقد لا يزوجون أو يتم الزواج من بناتهم في عرف قبلي ضالم ومجحف لا يتوافق وقيم ديننا الحنيف ، إلا أن الفقر والحاجة الملحة والهرب من ذل مدة اليد والسؤال جعلت من أبناء بعض القبائل اليمنية الأصيلة تكسر هذه القاعدة وتتجاوز شبح العيب لتقوم بالعمل على حدادة سكاكين وخناجر المواطنين في سوق محافظة الدائر في فترة يستعد فيه المواطنين لذبح أضاحي العيد مما يجعلهم يحتاجون لحد خناجرهم مما جعلها فرصة لهؤلاء الشباب للقيام بتلك المهنة والتي تدر عليهم مبالغ تتراوح يوميا ما بين 200 إلى 300ريال توفر لهم مستلزمات العيد الخاصة بهم من عمل أيديهم



image
بواسطة : faifaonline.net
 13  0  2435
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:19 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.