• ×

02:35 مساءً , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

فشل هجوم حوثي لاحتلال جبل الكتفا وحشد قبلي لكسر حصار منبه

نبأ نيوز :

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حسين الفيفي (متابعات) 
منيت الجماعات الحوثية بفشل ذريع في هجوم شنته أمس على جبل "الكتفا" الاستراتيجي بمديرية "منبه"، في محاولة للاستيلاء عليه، وتقهقرت في العديد من الجهات بعد معارك عنيفة مع قبائل "آل جلحا" و"دهباش" في الوقت الذي تواصل "بني خولين" حشد رجالها لكسر الحصار المفروض على "منبه"، وسط مخاوف من إمكانية احتلال الحوثيين للجبل بحكم محاصرتهم له من عدة جهات.

وأفادت مصادر "نبأ نيوز" في صعدة: أن الحوثيين شنوا أمس الجمعة هجوماً واسعاً على جبل "الكتفا"، الذي تسيطر عليه قوات قبلية تابعة للشيخ "يوسف دهباش"، بعد أن أمطروه بوابل من قذائف الهاونات الثقيلة، غير أنهم فشلوا في الاستيلاء على الجبل، بعد قتال عنيف بمختلف أنواع الأسلحة، سقط خلاله عدد غير معروف من القتلى والجرحى من الطرفين.

وتؤكد المصادر: أن "بني خولين" التي تتبع لها قبائل "آل جلحا" و"دهباش" واصلت خلال الـ48 ساعة الماضية حشد أعداد كبيرة من رجالات القبائل، وخوض مواجهات شرسة مع المجاميع الحوثية، وصد هجماتها في غرب قرية "المضة"- معقل الشيخ دهباش- وكذلك صد هجمات متفرقة أخرى في بعض الجهات، فيما يتوافد مسلحون قبليون من مناطق أخرى في محاولة لكسر الحصار الذي يفرضه الحوثيون منذ نحو أسبوع على "منبه" المتاخمة لحدود المملكة العربية السعودية.

مصادر قبلية أخبرت "نبأ نيوز": أن الحوثيين طلبوا من "آل جلحه" تسليمهم جبل "الكتفا" مقابل الكف عن قتالهم، وقصف بيوتهم التي تم تدمير العشرات منها، بما فيها منزل الشيخ دهباش، الذي طالته عدد من قذائف هاونات الحوثيين، مؤكدة رفض القبائل تسليم جبل "الكتفا"، نظراً لكونه موقع استراتيجي ومفترق عدد من المناطق، ومن شأن السيطرة عليه تعريض عدد من القرى المأهولة بالسكان لخطر نيران الحوثيين.

وكان الحوثيون أطبقوا فجر أمس الأول الخميس حصارهم الكامل على منطقة "منبه" بعد ثلاثة أيام من معارك عنيفة بالأسلحة المتوسطة والثقيلة دارت رحاها بمحاذاة حدود المملكة العربية السعودية، وأسفرت عن سقوط ما لا يقل عن (45) قتيلاً من الطرفين وعشرات الجرحى منذ بدء المعارك يوم وقفة عرفة، وبين القتلى الشيخ "فرحان عزيز"- أحد مشائخ "آل جلحه" مع جميع مرافقيه، ووجه الشيخ "دهباش" يومها نداء استغاثة للدولة وقبائل "آل عياش" الواقعة في الجانب السعودي، والتي ترتبط مع قبائله بصلات دم ومصاهرات.

وكانت الأحداث قد بدأت باشتباكات متقطعة نهاية الأسبوع قبل الماضي، غير أنها انفجرت بمعارك عنيفة يوم وقفة عرفة 15 نوفمبر 2010م، بعد قيام مجموعة حوثية بالإغارة على مجموعة تابعة للشيخ "يوسف دهباش" في "منبه" وقتل (4) أشخاص منهم- طبقاً لما أكدته مصادر أمنية لـ"نبأ نيوز".

وقد حاولت اللجنة الوطنية لإحلال السلام بمحافظة صعدة التوسط لوقف نزيف الدم، وحددت الثلاثاء الماضي اجتماعاً في مديرية "قطابر" يجمع كلاً من الشيخ "علي سلمان عوفان"- نجل شيخ شمل منبه- وممثل الحوثيين "صالح الوجمان" أحد مشائخ سحار، غير أن الأخير لم يحضر الاجتماع، وتبين أن الحوثيين سعوا إلى استنزاف الوقت في محاولة لحسم المعركة واحتلال جبل "الكتفا"، وهو ما لم يحدث، وفشلت الوساطة.

فشلت يوم الاثنين الماضي في وقف نزيف الدماء، مبينة أن اللجنة الوطنية لإحلال السلام بمحافظة صعده كلفت لجنة ميدانية بالتوجه إلى مديرية "قطابر" لاحتواء المواجهة المسلحة بين الطرفين، ورفع تقرير إلى اللجنة الوطنية عن أسباب القتال والطرف البادئ بإشعال نيران المواجهة المسلحة بين "آل جلحه" والحوثيين بمديرية "منبه"؛ إلاّ أن اللجنة فشلت في مهمتها، وذلك بعد رفض ممثل الحوثيين في "قطابر" مقابلة أعضائها
بواسطة : faifaonline.net
 2  0  1824
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:35 مساءً السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.