• ×

10:48 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

فضيلة المفتي العام بعد قتل أحد المعتدين في وادي الدواسر يوم أمس الأول : تنكّر عناصر القاعدة في أزياء النساء خروج عن الشرف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
علي المالكي وادي الدواسر متابعات 

انتقد الشيخ عبد العزيز آل الشيخ مفتي عام السعودية، بشدة أمس، تنظيم القاعدة، وتحديدا سياسة تنكر عناصره بالملابس النسائية، والتي قال بأنها «ساهمت في تشويه سمعة المسلمين».
وجاء انتقاد المفتي لهذا الأمر بعد أن تمكنت سلطات الأمن السعودية من قتل أحد المشتبه بهم عند نقطة المثلث الأمنية بوادي الدواسر أمس الأول، والذي كان متنكرا بعباءة نسائية.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتنكر فيها عناصر تنظيم القاعدة في السعودية بالملابس النسائية. حيث كان عناصر التنظيم يستخدمون وسيلة التنكر تلك لضمانهم بأنها الطريقة الوحيدة الممكن أن تبقيهم بعيدا عن العين الأمنية، في استغلال فاضح للنساء. وقد أكد فضيلته أن تنكر عناصر «القاعدة» بأزياء النساء هو «خروج عن الشرف وتشبه بالمرأة».

وقال «لا شك أن هذا تصرف خاطئ بكل ما تحمله الكلمة من معنى.. وخروج عن الشرف وتشبه بالنساء.. ثم إنه تقمص لشخصية المرأة من أجل الاستغلال.. هؤلاء مجرمون ومفسدون.. حاولوا أن يشوهوا سمعة المسلمين بتنكرهم بالزي النسائي. هؤلاء مفسدون آثمون. والحمد لله أنه كشفهم». ورأى مفتي عام السعودية، وهو رئيس هيئة كبار العلماء رئيس اللجنة الدائمة للإفتاء، أن تنكر عناصر تنظيم القاعدة بالأزياء النسائية «فوق التشبه بالنساء».

وقال «القضية ليست مسألة تشبه بالنساء فقط. هذا فوق التشبه، بل القضية ما يحملونه من حقد وبغض ومحاولة الإضرار بالأمن العام من خلف مثل هذا العمل»، مشيدا في ذات السياق باليقظة التي تتمتع بها الأجهزة الأمنية في السعودية، وانتباههم لمثل هذه الأعمال المشينة بحق الإسلام والمسلمين.

كانت قوات الأمن السعودية قد قتلت مشتبها به متنكرا بزي امرأة وأصابت آخر، بعد أن هاجما نقطة أمنية سعودية، في عملية حملت بصمات تنظيم القاعدة، الجمعة.

وتماثل هذه العملية آخر عملية قام بها تنظيم القاعدة في السعودية، وذلك في أكتوبر (تشرين الأول) 2009، عندما هاجم اثنان من المدرجين على قائمة الـ85 الإرهابية نقطة الحمراء الأمنية جنوب البلاد، وكانا أيضا متخفيين بزي النساء.
وقد ذكر اللواء منصور التركي المتحدث الأمني بوزارة الداخلية السعودية أن عملية وادي الدواسر التي أسفرت عن مقتل شخص وإصابة آخر «تحمل بصمات تنظيم القاعدة، استنادا إلى التخفي بزي النساء وهي السياسة التي يتبعها التنظيم للتخفي عن العين الأمنية، والتهيؤ لمهاجمة رجال الأمن بحمل السلاح. كل هذه الظروف تفيد بأن هناك اشتباها قويا بعلاقتهما بالتنظيم».

واستبعد اللواء منصور التركي علاقة هذه العملية بمسألة تهريب المخدرات، ملمحا إلى أنها أقرب صلة بنشاطات الفئة الضالة، كون أن عصابات المخدرات تستعين بالعادة بالنساء، أكثر من لجوئها للتخفي وراء الأزياء النسائية.

ورد المتحدث الأمني بوزارة الداخلية السعودية حول مدى احتمالية أن يكون المتخفي بالزي النسائي أحد المطلوبين للجهات الأمنية، بتأكيده أن التحقيقات جارية في هذا الصدد.
بواسطة : faifaonline.net
 0  0  670
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:48 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.