• ×

05:17 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

مؤكداً أن استخراج التصريح غير إلزامي للجميع .. الهزاع لـ «عكاظ»

المادة 13 تدحض تهمة تضييق الحرية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فيفاء اون لاين (متابعات) 
سالم الأحمدي ــ المدينة المنورة
كشف لـ «عكاظ» المتحدث الرسمي لوزارة الثقافة والإعلام عبدالرحمن بن عبد العزيز الهزاع أن المادة الثالثة عشرة في لائحة النشر الإلكتروني التي اعتمدها وزير الثقافة والإعلام، تدحض اتهام اللائحة بفرض القيود وتضييق هامش الحرية في جميع منابر النشر الإلكتروني.
وأوضح الهزاع أن التصريح والإجراءات المطلوبة من القائمين على منابر النشر الإلكتروني ليست إلزامية للجميع وإنما تخص فئات محددة، مبينا أن العملية اختيارية لبعض المواقع ولن يتم إلزام أي جهة من أجل الحصول على ترخيص، ولكن هذا القرار لن يعفيها من المساءلة في حالة الخروج عن الضوابط .. وإلى نص الحوار:
ما أبرز بنود لائحة النشر الإلكتروني التي أقرها وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبد العزيز بن محيي الدين خوجة؟
ــ تتكون لائحة النشر الإلكتروني التي أقرها وزير الثقافة من 20 مادة ركزت بشكل رئيس على وضع القواعد والأسس لنشاط النشر الإلكتروني مع مراعاة كل ما يطمح له مستخدمو تلك المواقع الإلكترونية، وكذلك تحقيق ما تهدف إليه وزارة الثقافة والإعلام من خلال وضع ضوابط ومعايير واضحة لهذا المجال تعمل على تقنين الكثير من الأمور التي بحاجة ماسة إلى ضابط لها.
إذاً اللائحة أقرت لفرض قيود على تلك الصحف والمواقع الإلكترونية؟
ــ بالعكس تماما، أعتقد أن المادة الثالثة عشرة من اللائحة تنفي هذا الكلام، والدليل أن المادة تشير إلى أن الهدف من هذه اللائحة ليس فرض قيود رقابية على مستخدمي الإنترنت بشكل عام ومستخدمي الصحف والمواقع الإلكترونية بشكل خاص، وإنما الهدف بناء علاقة تكاملية بين وزارة الثقافة والإعلام وبين العاملين في النشر الإلكتروني من أجل هدف واحد وهو مصلحة الوطن وتحقيق غايات كل مواطن على أرض هذا الوطن.
وتنص المادة 13 على «دون الإخلال بالمسؤولية لما يتم نشره لا يخضع النشر الإلكتروني بكافة أشكاله للرقابة من قبل الإدارة المعنية».
بعد نهاية مهلة الستة أشهر التي حددتها اللائحة لهذه الصحف والمواقع الإلكترونية، ما هو مصير المواقع التي لا تتقيد بالنظام الجديد؟
ــ نحن وضعنا هذه المهلة لكل من أراد تصحيح الوضع في تلك الصحف والمواقع الإلكترونية واختيار رئيس تحرير وإكمال النواقص والقيام بطلب ترخيص مزاولة هذا النشاط، وكل هذه الإجراءات ليست إلزامية للجميع وإنما تخص فئات محددة جدا، أما البقية فالعملية اختيارية بالنسبة لهم ولن يتم إلزام أي جهة من أجل الحصول على ترخيص، ولكن هذا القرار لن يعفيها من المساءلة في حالة الخروج عن الضوابط الموضوعة وسيتم مساءلة صاحب الموقع عن أي تجاوزات ترتكب.
اشتراط اللائحة لموافقة وزارة الثقافة والإعلام على رئيس التحرير المقترح للصحف الإلكترونية، ألا ترى أن فيه تقييدا لحرية تلك الصحف؟
ــ هي ليست عملية تقييد بقدر ما هي عملية تنظيم، ونحن في وزارة الثقافة والإعلام نتطلع إلى أن يكون رئيس تحرير أية صحيفة إلكترونية يملك مقومات أولية لإدارة مثل هذا العمل الكبير، والذي يتطلب شخصية بمواصفات كبيرة وهذا هو الهدف من وضع هذا البند في اللائحة.
وماذا عن نظام الرسائل بأشكالها المختلفة، وهل يشملها التنظيم الجديد؟
ــ بكل تأكيد كل الرسائل يشملها هذا التنظيم سواء كانت رسائل مجهولة المصدر مثل رسائل الإعلانات وخلافه، وكذلك الرسائل الإخبارية والرسائل الخاصة بأخبار المناطق أو ما يعرف بـ «جوال المناطق» كل هذه الرسائل وغيرها يشملها التنظيم، وذلك للحد من بعض التجاوزات وحماية المواطن والحرص على وصول المعلومة الصحيحة له.
هل هناك تعديلات متوقعة للتنظيم الجديد؟
ــ بكل أمانة، وزارة الثقافة والإعلام بقيادة الوزير تحرص في المقام الأول على تطبيق مبدأ تقبل كل الآراء والاقتراحات من الجميع دون استثناء، ونحن بدورنا نتقبل كل الأفكار والاقتراحات حيال التنظيم الجديد وذلك على موقع الوزارة، وكل من لديه اقتراح أو رأي يقوم بكتابته ونحن بدورنا سنقوم بدراسة كل هذه الآراء والاقتراحات مع الأخذ بالمفيد ــ بإذن الله.
هل الفوضى الموجودة في الصحف والمواقع الإلكترونية هي من عجل بإقرار هذا التنظيم؟
ـــــ الجميع يدركون أن هناك الكثير من التجاوزات التي تمارس من خلال هذه الصحف والمواقع الإلكترونية، ولذلك من الضروري وجود ضابط لهذه الوسائل المعلوماتية المهمة جدا والتي تشهد متابعة شريحة كبيرة من القراء.
بواسطة : faifaonline.net
 1  0  911
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:17 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.