• ×

08:49 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

حفل افتتاح المركز الثقافي في فيفاء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
عبدالله الفيفي (فيفاء):
أقيم مساء يوم أمس الخميس في صالة الاحتفالات (الخطم) بفيفاء حفل افتتاح مركز فيفاء الثقافي وذلك بحضور نائب رئيس النادي الأدبي بجازان المشرف على المراكز الثقافية الشاعر محمد النعمي وبحضور مدير إدارة التربية والتعليم بمحافظة صبياء الأستاذ إبراهيم بن محمد الحازمي رئيس مركز فيفاء عليوي بن قيضي العنزي وشيخ شمل قبائل فيفاء الشيخ علي بن حسن الفيفي وشيخ شمل بني مالك يحي حسين الكبيشي ورئيس مركز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بفيفاء الشيخ حسن بن جبران الحكمي والشيخ موسى حسين مدير الشؤون المالية والإدارية بأمانة منطقة جازان ونائب رئيس بلدية فيفاء جابر محمد الفيفي وشيخ قبيلة آل عبدل الشيخ سلمان يزيد العبدلي وشيخ قبيلة الحكمي الشيخ احمد محمد الحكمي والشاعر عبده حسن سيد والأستاذ علي صلهبي مدير مركز النشاط الطلابي بتعليم صبياء وعدد كبير من مثقفي وأبناء فيفاء وقد بداء الحفل بآيات من الذكر الحكيم ثم ألقى شيخ شمل قبائل فيفاء الشيخ علي بن حسن الفيفي كلمة عبر فيها عن سعادته وأبناء فيفاء بافتتاح هذا المركز وشكر كل من ساهم وعمل لافتتاح هذا المركز ثم ألقى الشاعر محمد النعمي كلمة النادي الأدبي بجازان وقال فيها أن فيفاء من القلب ومركز فيفاء الثقافي أصبح حقيقة في فيفاء ونافذة لمثقفي وعموم أبناء فيفاء ووعد بدعم نادي جازان الأدبي لمركز فيفاء الثقافي وقال أن هدف المركز استقطاب المواهب وصقلها وتقديمها للوسط الثقافي وأضاف أن تفعيل وإنجاح المركز رهن بأبناء فيفاء وشكر مدير التربية والتعليم بصبياء على تعاونه في إقامة هذا المركز وكذلك رئيس مركز فيفاء ثم تغنى الشاعر النعمي في فيفاء بالأبيات التالية


ربة الشعر والشذى والمغاني = ألهمي خاطري بديع المعاني
واسكبي الفن في يراعي مداداً = يسكر الحرف من بديع البيان
وانثري الفل أحرفاً وخطوطاً = في سطوري ووردةً في لساني
واريني منابع الشعر اروي = ضماء الشعر من لهيب المعاني


ثم ألقى الأستاذ الشاعر محمد احمد الفيفي القصيدة التالية بعنوان حلم يتحقق


يا ربا فيفاء هنيئا ما تحقق = مركزاً للفن نهرا يترقرق
تستقي منه غصونٌ ذبلت = كل غصن ذابل الآن أوراق
حلم عشنا على تحقيقه = ها هو الآن عيانا يتحقق
حلم النادي الثقافي قلت حقاً = ذهب الليل ونور الصبح اشرف
أصبح المركز هذا في ربانا = أصحيح أيها الراوي توثق
قد مضى عقد ولم نسمع به = حتى زال الحلم من فكري واطرق
كم دعوناه ولم يحفل بنا = ثم جاء الآن قل لي أأصدق
واتى لم يعط فيفاء موعداً = ليكون الحفل بالقادم أليق
لو درى كم قد سهرنا لأجله = كم تعلقنا به والله وفق
انه حب قديم قادنا = والقوافي دائماً تهوى وتعشق
في ربى فيفا للفن نجوم = من وعى إبداعهم بالكف صفق
كلما غاب نجم بان نجم = مثل جيش فيلقا يتلوه فيلق
إنها البشرى لخير قادم = من ندى النادي سيولا تتدفق
دائما فيفا إذا ما زرتها = كعروس الحسن دوما تتألق
تكتسي السحب لباسا باهرا = يجعل الزائر في الأحلام يغرق
نبذل الترحاب من أعماقنا = وعلى هاماتنا يا ضيف ارتق
مرحبا أهلاً بمن قد زارنا = مرحبا من ريحة الريحان أعبق


اثر ذلك استمتع الحضور بمشاهدة عرض من الأمسية الأولى التي نظمها النادي الأدبي في جازان بفيفاء في 15رجب من هذا العام

ثم ألقى مدير التربية والتعليم بمحافظة صبياء الأستاذ إبراهيم بن محمد الحازمي كلمة قال فيها أن هذا المساء سيضل شمعة تضي ورحلة نحو التميز والإبداع لأبناء فيفاء .. فيفاء الجمال والأدب والمكان والجبل الأشم بوطنيته الصادقة .. وأضاف انه ليس من المستغرب أن نسمع الشعر والنثر في هذا المساء الذي يرفع هامة الأندية الأدبية وقال لا يكفي هذا المساء ولكن لا بد من أن تعملوا وتعملوا ويكون مركزكم الثقافي هو صورة الغد ووعد أن تكون إدارة التربية والتعليم في صبياء مع فيفاء وأهلها وقال لكم علينا أن نعمل معكم بصدق وإخلاص وأمانة وأعدكم أن أكون وفيا معكم ومع وطننا وطالب المركز بالعمل الجاد ورعاية المواهب والشباب بعد أن أتيحت لفيفاء الفرصة من خلال هذا المركز وتمنى أن يحقق المركز المستوى الأول على مراكز المملكة

تلى ذلك القصيدة التالية للشاعر حسن معزي الفيفي
فيفاء ترحّب بمركزها الثقافي



طابَ المساءُ وفاح مسكاً أذفرا= وأتى السرورُ مع الحضور وأزهرا
وتوشَّحتْ فيفاءُ لونَ ضبابها= وأتت بقلبٍ بالمحبةِ أخضرا
واستقبلَ الجبلُ الأشمُّ ضيوفَهُ= بسعادةٍ سقَتْ الجلامدَ والثرى
تزهو بمركزها الثقافيِّ الذي= وضحتْ معالمُهُ هنا فوقَ الذُّرى
وتهلَّل الجبلُ القشيبُ سعادةً= مَزَجَتْ مع العودِ المُعَتَّقِ عَنْبَرَا
يا أيها النجباءُ كلَّ مثقّفٍ= أكرِمْ بِكُمْ أهلَ المعارفِ معْشَرَا
مِن سادةِ التعليمِ والنادي هنا= مِن كُلِّ شَهْمٍ حُقَّ أن يتَصَدَّرا
أهلاً بكمْ فوقَ الرُّبى يا مرحبا= ما لاحَ وجْهُ الأمْنِياتِ وأسْفَرا
يا أيُّها الحُلُمُ القَديمُ تَحَقَّقَتْ= منكَ الأماني ما أحَبَّ وأبْـهَرا
هذا هو النادي يمدُّ جناحَهُ= عَزَمَ الصعُودَ على السفُوحِ وشَمَّرَا
إذْ عانقَ النّادي هُنا تَعْليمَنَا= عَلِمَ الجَميعُ بأنَّنا لنْ نَخْسَرا
لِيَهُبَّ مركزنا بِحُسْنٍ آسِرٍ= بَزَغَ الجَمَالُ بِخَدِّهِ وَتَحَّدَّرا
قَدْ كانَ حُلْماً والعيونُ تخالُهُ= وكأنَّهُ بَرْقٌ يَمَانِيٌّ سَرى
واليومَ أصبَحَ واقعاً وحقِيقَةً= ما عادَ طَيْفَاً زائِرَاً وقْتَ الكرى
مالِ الخُزامى في الحِياضِ مُتَيَّمَاً= يا ليتَ شعري هل بفرحتنا درى
والبدرُ فوقَ الرأسِ من ذي قِعْدَةٍ= هل قَدْ أتى بين الجموع ليَنْظُرَا
يَبْدو على شُرَفِ الغَمامِ مُرَاقِبَاً= نَظَمَ القَصيدةَ بالضياءِ وصوَّرا
فمساؤنا عُرْسٌ ثقافيٌّ سمَا= وبِكُلِّ قلبٍ بالسعادةِ عسْكَرا
عُرسٌ ثقافيُّ يطيرُ شعَاعُهُ= تبدو الثقافةُ فيهِ نجْماً أزهَرا
وكأنَّني بالشِّعْرِ صافَحَ نَجْمةً= عِندَ الثُّرَيّا هنّأتْهُ بما ترى
وسهيلُ هَنَّأهُ وقالَ مبارِكَاً= سيكون حظُّكَ فيهِ حظّاً أوفَرا
صلى الإلهُ على النّبيِّ محمدٍ= شُعراؤُهُ حازوا السَّناءَ مُظَفَّرا
حسانُ عن عِرضِ الحَبيبِ مدافعٌ= في المسجدِ النَّبَويِّ يرقى منبَرا
وإذا بكَعبٍ وافِدٌ بقَصِيْدةٍ= ظفِرَتْ بِبُردَةِ سيِّدي خيرِ الورى
(بانتْ سُعادُ) أمامَ أفصَحِ ناطِقٍ= في العالمينَ ، بها الزّمانُ تدَثّرا
وشَرِبتَ يا ابنَ رواحةَ الفخرَ الذي= بالذَّودِ عن عرضِ الحبيبِ تَبَلْوَرا
ستَظلُّ للأدبِ الرَّفيعِ رسالَةٌ= في أمّةٍ بالوحيِ أوثَقَتِ العُرَى
تبقَى العقيدةُ والفضيلةُ عندنا= يا أيُّها الفُضَلاءُ خَطَّاً أحْمَرا
يافكرُ إنَّ العقْلَ سوقٌ صامدٌ= فكُن الأمينَ ببيعِهِ والمُشتَرى
ما كانَ سوقَ الأسهُمِ النّزِقَ الذي= يعلو بشائعةٍ ويَهبِطُ للوَرا
يا مركزي كُنْ مَزْهَريَّةَ سَفْحِنا= واجْمَعْ أفانينَ النّواحي والقُرَى
واحمِلْ من الإبداعِ أجْملَ باقَةٍ= وهَبِ الأصالَةَ والثَّقافةَ مصدَرَا
حُلُمٌ وصارَ حقيقةً منظورةً= وغداً يُرَى من كل خيرٍ أمطَرَا
يبقى النّجَاحُ لهُ خِيَاراً واحِداً= وبإذْنِ ربِّي لن يعودَ القَهْقَرَى

ثم كلمة مثقفي فيفاء ألقاها الأستاذ موسى سلمان الفيفي دعا فيها أبناء فيفاء للتعاون للنهوض بالمركز الثقافي والإنتاج والعطاء ونشر الوعي والثقافة والمعرفة من خلال هذا المركز والتنقيب عن المواهب والاستفادة مما وصل إليه الآخرون

ثم كلمة مركز فيفاء الثقافي ألقاها نائب المشرف على المركز الأستاذ فرحان محمد الحكمي ودعا باسم نادي جازان الأدبي ومركز فيفاء الثقافي جميع المثقفين والأدباء والمفكرين من أبناء فيفاء ذكورا وإناثا إلى المبادرة بالانضمام لهذا المنبر الثقافي ..لأنه لن يقام سوق بلا بضاعة والبضاعة لديكم أبناء فيفاء .

بعد ذلك كرم النادي الأدبي بجازان كل من مدير التربية والتعليم بمحافظة صبياء الأستاذ إبراهيم بن محمد الحازمي ورئيس مركز فيفاء عليوي بن قيضي العنزي وصاحب صالة الخطم بفيفاء عيسى الفيفي .

تلى ذلك النشاط الأول للمركز الثقافي وهو اللقاء المفتوح بين مثقفي فيفاء مع نائب رئيس النادي الأدبي المشرف على المراكز الثقافية الشاعر محمد النعمي وقد افتتح اللقاء المشرف على مركز فيفاء الثقافي الأستاذ يحي عبده الفيفي بالإجابة عن استفسارات المثقفين عن مستقبل مركز فيفاء الثقافي ومما دار في اللقاء مناقشة إيجاد ارض لبناء مقر للمركز وقد تداخل الأستاذ موسى سلمان الفيفي وأوضح أن شيخ شمل فيفاء سبق أن تبرع بقطعة ارض للمركز الثقافي إلا أن الشيخ احمد محمد الحكمي والحضور ارتأوا أن يكون مقر المركز بجانب الساحة الشعبية في فيفاء وطالبوا شيخ آل عبدل التبرع بأرض بجاب الساحة الشعبية لإقامة المركز عليها وتدخل مدير التربية والتعليم بمحافظة صبياء وشدد في المطالبة للشيخ العبدلي بضرورة التبرع في الموقع الذي اجمع عليه أبناء فيفاء رغبتهم فيه لإقامة المركز الثقافي عليه وتداخل نائب رئيس بلدية فيفاء الأستاذ جابر محمد الفيفي ووعد بالتعاون مع النادي الأدبي في تأسيس مقر مركز فيفاء الثقافي هذا وقد أبدى الشيخ سلمان يزيد العبدلي شيخ قبيلة آل عبدل استعداده للتبرع بأرض في الموقع المطلوب لإقامة المركز الثقافي عليها . كما تناول الحوار دور المركز في تفعيل الأنشطة الثقافية النسائية وأجاب نائب رئيس النادي الأدبي بأنه يمكن تفعيل النشاطات النسائية بالتعاون والتفاهم مع رئيسة القسم النسائي بالنادي الأدبي بجازان الأستاذة خديجة بنت ناجع الصميلي وذكر بإحياء النادي قبل عدة شهور لأمسية أدبية شارك فيها عدد كبير من بنات فيفاء . كما تناول اللقاء إمكانية إقامة الأمسيات الشعرية الشعبية وابدي نائب رئيس النادي الأدبي موافقته على ذلك في ضل عدم وجود جمعية ثقافة وفنون في فيفاء . ثم داخل الأستاذ الشاعر عبده حسن سيد عندما وقال عندما قال مدير تعليم محافظة صبيا الأستاذ إبراهيم الحازمي في كلمته أن فيفا ملهمة الشعراء فليصعد شعراء تهامة إلى فيفا ليُلْهَموا وكنت في تلك الليلة البدرية متأملاً في جمال تلك القمة المتلألأة وما عساها أن تكون وكنت أقول في نفسي هل هي حقاً كما يقول مدير التعليم وبينما أنا في حديث مع نفسي فإذا بي أقول له ولفيفاء:
فإذا وقفت على ضفاف مشاعري = ورأيت موج الشعر يخفق في علاه
فامدد شراعك كي تلامس دفأه = لنغوص في الأعماق نبحث في ثراه
وهناك ننقش في الأعالي حبنا = لتصونه الأشواق من أيـدي المحاة
فيفاء كوني لي حياةً يا حياة = وإذا أبيـــتِ فكفنينــي حيـــــاة
وإذا أتى الناعون قولي لم يمت = ما زال يحيا في فؤادي في رباه
فهنا شراييني تراقص فـــــــنه = وهــنا وريدي يرتوي من ضماه
فدروب أهل العشق أشواك ومن = أشــواقنا تمشي القلوب لها حفاة
ثم تداخل مدير تعليم محافظة صبيا الأستاذ إبراهيم الحازمي وأشاد بفيفاء وأهلها وبحفل افتتاح مركز فيفاء الثقافي وما كان فيه من إبداع وقال أن من قام بهذا العمل حري بهم أن ينشروا إبداعاتهم ونتاجهم الفكري والثقافي من خلال مركز فيفاء الثقافي وأضاف ما شاهدناه الليلة في فيفاء إنما هو صوره حقيقة تعكس جمال وفن وإبداع ابن فيفاء فهنيئا لفيفاء بأبنائها وهنيئا لأبنائها بها . وفي الختام تناول الجميع طعام العشاء بصالة الخطم بفيفاء .


image

image


image

image

image

image


image

image


image

image
بواسطة : faifaonline.net
 4  1  1277
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:49 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.