• ×

03:38 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

عملية أعادة تصنيع و تلاعب في المواد الاستهلاكية تغرق أسواق جازان

في ظل غياب الجهات المسؤولة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يزيد الفيفي (جازان) منذ بضعة اشهر و منطقة جازان تشهد بجميع محافظاتها و مراكزها ما يشبه عملية إغراق للأسواق بالسلع الاستهلاكية المغشوشة أقتصرت على مواد التنظيف و المعقمات و الشامبوهات و الزيوت , خاصة و أن فيفاء أون لاين تلقت عدداً من الشكاوى من مواطنين في عدة محافظات و مراكز و تحديداً بالقطاع الجبلي و في جولة إستطلاعية ليست متخصصة كشفت عن الكثير من المنتجات الغير معروفة و دون أن تحمل علامات تجارية و هذا بطبيعة الأمر يتطلب وقفة جادة للتصدي لعملية الإغراق هذه و توعية المواطنين بأهمية الحذر و الـتأني قبل إستهلاك أي مادة غير معروفة المصدر و البحث عن مصادرها و الجهات المسئولة التي تقف خلفها .

في هذا الصدد تحدث إلى فيفاء أون لاين المواطن سلمان بن جبران المالكي قائلا أنهُ قام بشراء كمية من عبوات الشامبو التي إعتادت أسرته على إستخدامها إلا أنه مع الإستخدام المتكرر أكتشفّ أن المنتج فقد صفاتهُ التي يعرفونها بشكل ملفت و أضاف أن هذا الأمر لم يقتصر على هذا المنتج بل تعداه إلى منتجات أخرى عدا بعض النوعيات الجيدة من ذات الصنف في محلات نادرة قلما تُصرف كمياتها كونها في أماكن بعيدة عن السكان و لا زالت تستخدم مخزوناً قديماً و هذا ما جلعهُ على حد قوله يشتري كميات كبيرة منها .

من جهتهِ أضاف المواطن موسى محمد العمري أنه يطالب في منزلهِ بتعقيم دورات المياه بالكلور إلا أنهُ لم يعد مؤخراً يثق بمنتج الكلور الذي يستخدمه لأنّ تلك المادة لم تعدّ ذات رائحة نفاثة كما يعرفها سابقاً و أكدّ انهُ فحص علبة المنتج و تأكد من أن المادة لم تعد هي المادة التي يعرفها و بالكاد يشمُ رائحتها و هذا بدوره دفعهُ إلى التسوق من عدة محلات حد أن الأمر وصلّ بهِ إلى إلى محافظة الداير فالعيدابي و بعدها صبياء و في كل مرة يكتشف ان المنتج مغشوشاً !.

المواطن مفرح الغزواني أضاف من جهتهِ أن "المطهرات " و "الصابون" و عدد من أنواع الزيوت أصبحت ممزوجة بعناصر تزيد من الكمية و تفقد فعالية العناصر الأصلية للمنتج مما يعني ان هناك عملية إعادة تعبئة و تلاعب تجري على مستوى كبير لا يستبعد الغزواني وقوف عمالة أجنبية خلف مثل تلك الظاهرة التي سبق و ان كشفت جولات جهات حكومية في عدة مناطق بالمملكة عن مصانع إعادة تعبئة و تلاعب في الكميات مع زيادة في الأسعار حيث يمكن أن توزع علبة كلور على 20عبوة فارغة يضاف لها كمية من الماء أو مواد أخرى ثم يقام بتوزيعها بالجملة على المحلات .

الجدير بالتنويه ان الجهات المختصة في متابعة الغش التجاري و حماية المستهلك في منطقة جازان تحديداً كنظيراتها في باقي مناطق البلاد لم يُسمع بجهودها في وقف تلك العبثية حتى الآن مما جعلّ منطقة جازان هي الأكبر من حيث نسبة ترويج السلع المغشوشة و المشبوهة و المقلدة على مستوى البلاد يأتي هذا نتيجة غياب الوعي و من جهةٍ أخرى فإن مثل هذه البضائع على الأقل تُباع في محلات البضائع المخفضة و هذا ما لا يحدث في منطقة جازان فأختلط على المواطن هنا الحابل بالنابل و هذا بدوره لا يعفي الجهات المسؤولة من وقف بيع و ترويج هذه السلع تحت اي مسمى كونها مغشوشة و إستغلالية .

من جهةٍ أخرى فإنهُ بسؤالنا للباعة في عدد من المحلات التجارية في القطاع الجبلي تحديداً عن مرور لجان خاصة بمكافحة الغش التجاري أو حماية المستهلك أكدوا أنهم لم يسمعوا بها مطلقاً ، و فيفاء اون لاين حاولت التواصل مع الجهات المسئولة في منطقة جازان إلا أنها طوال يومين مضت لم تجد أي تجاوب مع إتصالاتنا المتكررة بها .


image

image
بواسطة : faifaonline.net
 4  0  4410
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:38 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.