• ×

11:13 صباحًا , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

الفيفي تبنى حملة توعوية جامعية تنطلق من الرياض و اولى محطاتها فيفاء و طالب أبنائها بالوقوف معه  

قال : أن لديه الطموحات و تنقصه المقومات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فيفاء أون لاين 
تلقتّ صحيفة فيفاء رسالة من الأستاذ عبد الرحمن بن علي بن محمد الفيفي , أحد منسوبي كلية الطب بجامعة الملك سعود بمنطقة الرياض تتضمن نجاح مساعيهِ بتوفيق الله إلى الحصول على موافقة رسمية من عمادة شؤون الطلاب بالجامعة في اعتماد اقامة حملة توعوية تثقيفية عن مرضي الملاريا و حمى الضنك في منطقة جازان , تتخلها رحلات طلابية سياحية إلى بعض محافظات المنطقة و من المُقرر ان تكون فيفاء هي اولى محطات الزيارة و ذلك في الــ 28 من الشهر الجاري , و قد تضمنت رسالتهُ الإشارة بأسلوب ناقد أحياناً و لاذع في احيانٍ أخرى إلى العديد من الملاحظات و قد فتحّ المجال على مصراعيه لمن يرغب في المشاركة مادياً أو معنوياً كونّ الأمر يعني أهالي فيفاء بالدرجة الأولى , و يصبّ في قالبها إجمالاً , و خلصّ في رسالتهِ إلى أن لديه الطموحات و أنهُ لا يستطيع (وحدهُ) تَحَمُلَ نفقاتِ ضيافةٍ متكاملة تليق بطموحاته و تشرف أهالي فيفاء في الظروف الراهنة .

فيفاء أون لاين يسرها ان تنشر الرسالة كما وردتها من الأستاذ عبدالرحمن الفيفي , لعموم أبناء فيفاء و عملاً بواجبها الإعلامي و تأكيداً على وقوفها مع طموحات ابناء فيفاء في كل مجال و في اي مكان , الجدير بالذِكر أن الخطابات الرسمية التي تُعزز هذا الموضوع مرفقة بالمادة .


نص الرسالة :



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,, وبعد ...
بناءً على ما تُقَدِمُهُ جامعة الملك سعود في الرياض لخدمةِ المجتمعِ وتثقيفه , وترقيةِ الطالبِ وترفيهه, وانطلاقا من خُططِ لجانِ الأنشطةِ الطلابيةِ في كلية الطب بالجامعة, والتي تتضمنُ إقامةَ بحوثٍ طبية, وأنشطةٍ ثقافية, ورحلاتٍ طلابية, وحملاتٍ توعوية عن بعض الأمراضِ السائدةِ في مختلفِ مناطقِ مملكتنا الحبيبة؛ سَعَـيْتُ - بتوفيق الله- إلى الحصولِ على موافقةٍ رسميةٍ من قبل عمادةِ شئون الطلابِ بالجامعة؛ في اعتماد إقامةِ حملةٍ توعويةٍ تثقيفيةٍ عن مرضَيِ (الملاريا وحمّى الضّنك) في منطقتنا الغالية جازان, تتخللها رحالات طلابيةٌ سياحيةٌ إلى بعض محافظات المنطقة, وذلك من تاريخ يوم الأربعاء الموافق 28/2/1432هـ , وإلى يوم السبت الموافق 2/3/1432هـ.
وبالتنسيق مع الجامعة هنا بالرياض, ومع الإدارة العامة للعلاقات بإمارة منطقة جازان بالإضافة إلى أمانة المنطقة, وجامعة جازان, وبيتَيِ الشباب في كلٍّ من مدينة جازان ومحافظة فرسان و "بيت .... في .... فيفاء ؟؟؟", تمّ الاتفاق على أن تكون (فيفاء) هي أولى محطاتِ الزيارة, ومكان استقبال الحملة المكونة من :
مشرف اجتماعي , ومتابع إعلامي, وعشرين طالبا من طلاب الامتياز ومختلف المراحل بكلية الطب, وذلك في يوم الأربعاء المشار إلى تاريخه مسبقاً, يعقبُ الاستقبالَ تنظيمٌ فعاليات الحملة التوعوية التي ستقام في القرية الشعبية بمهرجان مدينة جازان الشتوي السنوي في يوم الخميس, ثم زيارةٌ سياحيةٌ ختاميةٌ إلى جزر فرسان في يوم الجمعة.

ونظرا لكون أغلب بيوت الشباب التي نَسَّقتُ مَعَهَا , ووَعَدْتُ بها العمادة وأعضاءَ الحملةِ في جبالِ فيفاءَ وسُهولِها خاصة؛ مثل (بيت الشباب في المُعَـقَّر) وغيره؛ مُكْتظّةٌ بمن فيها لاسيما في فصل الشتاء؛ هروبا من البرد القارص في الجبال, إلى تلك المنتجعات السياحية الشتوية الدافئة. الأمر الذي حتَّمَ عليّ البحثَ عن بديلٍ مناسبٍ لأعضاءِ الحملة, ومكانٍ مُشَرّفٍ لي ولأهْلِي من أبناء فيفاء.

لذلك رأيت بأن استأجر لهم في إحدى الشقق المفروشة بفيفاء لمبيتِ ليلتهم الأولى فيها, عوضاً عن مبيتهم في بيت الشباب المذكور آنفاً -ولكوني هنا أيضا لا أستطيع التأمين على مُقتنيات شققنا الفاخرة وضمان مفروشاتها المزخرفة بآثار الجمر الصومالي الأصلي. قررت بأن استأجر لهم في محافظة الدائر ببني مالك في أحدى الشقق المتواضعة واللائقة في نفس الوقت. كما أحببتُ أن أقيم لهم حَفْلَ استقبالٍ ومأدبةَ غَداءٍ في صالة أفراح فيفاء (الخَطْم), وقد حصلت على موافقة مالكه الشيخ / عيسى بن حسين الأبياتي. الذي أبلغه بالموضوع الأستاذ/ يحي عبده الأبياتي "حفظهما الله ووفقهما لما فيه شرف فيفاء وأبنائها وحفظ الجميع". وذلك بدلاً عن إقامته في قصرِ الضيافةِ العام الواقع (في سهل الجوّة) والذي لا يسمح فيه هو الآخر سوى باستضافة الشيوخ وكبار القوم.

وذلك في ظُهر يوم الأربعاء الموافقِ للثامنِ والعشرين من شهرِ صفر؛ وكما تعلمون بأن ضيفَ فيفاءَ على مرّ السنين - ونحن أهلها أول ضيوفٍ لها- لا يُطعمُ نفسه بنفسه بل تُطعمُهُ رَغدَ عَيشِها , وتسقيه عَذبَ قََطرها. وأنا واحدٌ من أبنائها المحبين, وضيوفها القدامى الذين وَجَبَ عليهم في الحاضرِ أخذُ ضيافةِ المستقبل على عاتقهم. ولكنّي للأسف- أواجِه عدّة مشاكل معنوية مزمنة؛ كضعف قوتي, وقلة حيلتي, وهواني على الناس. وبالعودة إلى صلب الموضوع؛ فأنا أيضا أواجه أخرى مادية وقتية؛ حيث أني لا أستطيع تَحَمُلَ نفقاتِ ضيافةٍ متكاملة تليق بطموحاتي وتشرفكم في الظروف الراهنة. وغيرُها الكثير من المشاكل النفسية الغريبة التي لا أستطيع معها أنّ اختبأ بضيفي في الغرف المُحكَمَة حتى أقلل مصاريف الزاد والمتاع, أو حتى لأي اعتباراتٍ أخرى كأنْ تُـلمَحَ (وزرة قحمن), أوتُسمعَ (جعيرة شهلة) فأبي بكل فخر معلمٌ فاضلٌ و(قحمن) يرتدي (الوزرة), وأمي مربية جليلة و(شهلة) تكاد تُسْمِعُ المَيْتَ (جعيرتها). ومن جهة ثالثة و رابعة وعاشرة ... إلخ , كوني لا أرغب في تَحميل هذه النفقات شخصاً لقربه, أو طائفة معينة لأي اعتبارات عائلية أو قبلية.

وعلى ذلك فمن رغب المشاركة مادياً (من سُكّانِ فيفاء) فأنا مُمْتَنٌ له وشَاكرٌ كلّ الشُكر؛ كما أرجو أن يبلغني بعزمه على المشاركة قبل يوم الأربعاء بعدة أيام, حتى يتسنى لي وضعَ ترتيباتي الخاصة. ومن رغب تشريفي بحضوره ضيفاً معززاً مكرماً؛ فكما أسلفت : أهل فيفاء ضيوفها؛ وأنا أفتخر بكل فرد من أفراد قبائل فيفاء قاطبة (وبَا مَهَا كَاسْرِن ثَهري), وكَمَا صَدْقْتُ في الأولى فأنا أيضا أَعنِي الثانية على الرُحبِ والسَعْة.


منسق الاستقبال وموقع الحملة من قبل الإمارة : الأستاذ / أحمد بن حسن الفيفي.
منسق الشقق والمواصلات في جازان وجزر فرسان : الأستاذ/ أحمد بن حسن بن سلمان الفيفي.
منسق الصالة والشقق والمواصلات في فيفاء / الأستاذ / يحي بن عبده الفيفي.
المنسق المالي : الأستاذ / مسعود بن جابر بن جبران الفيفي . رقم جوال / 0553061962
حساب رقم (225608010093564) مصرف الراجحي .
هذا ولكم منّي خَالصَ حُبِي وتقديري وشكري وفائي ,,,

عبدالرحمن بن علي بن محمد الحكمي الفيفي . رقم جوال/ 0599960426

(ليس لدي من المَلَكاتِ والمقوماتِ ما يكفي لتحقيق طموحاتي, ولكني أملك من الجُرأة والإصرار ما يَفِي عند اللّزوم)
(الهدف من انتقاداتي التصحيح , وليس التجريح)




صور الخطابات المتبادلة بين الجهات المعنية حول هذا الموضوع ..


image

image

image

image
image

image
بواسطة : faifaonline.net
 22  0  2568
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:13 صباحًا الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.