• ×

12:49 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

السجن 10 سنوات وغرامة 10 ملايين ريال لأصحاب مواقع الأنترنت الداعمة للإرهاب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حسن أسعد ( متابعات )  
بعد تضييق الخناق على المتطرفين في السعودية ومصادرة الكثير من المقاطع والأشرطة التي تدعم توجه الفئة الضالة من بعض محلات \"التسجيلات الإسلامية\" إضافة لسحب ترخيص إحدى القنوات الفضائية المتشددة, أعلن مسؤول أمني في وزارة الداخلية السعودية أن شبكة المعلومات الدولية (الإنترنت) أضحت ساحة حرب «فكرية» بين السلطات الأمنية والمتطرفين الذين ينتمون إلى جماعات إرهابية وقال: «إن تلك الجماعات قامت بنقل المؤثرات الصوتية والمرئية وخطب الجمعة إلى الإنترنت، وذلك بعد ضبط ومتابعة شديدة لأماكن بيعها».

وأعلن أن السعودية بدأت تطبيق عقوبات بحق من ينشئ موقعاً إلكترونياً متطرفاً، تصل إلى السجن مدة تراوح بين خمسة و10 أعوام، والغرامة 10 ملايين ريال سعودي.

ونقلت الحياة اللندنية عن مدير إدارة الأمن الفكري في وزارة الداخلية السعودية الدكتور عبدالرحمن الهدلق، أن المؤثرات الفكرية من الكتب والمقاطع الصوتية والمرئية والصور المثيرة كانت من مصادر التغرير بالشبان.

وأشار إلى أن «الإنترنت» لم يكن لها في عام 2000 دور مؤثر بعكس الفترة الحالية التي وصل عدد مستخدميها في المملكة إلى 10 ملايين. وقال الهدلق - في ورقة عمل قدمها إلى مؤتمر «دور الإنترنت في محاربة التطرف والإرهاب»، الذي أقامته جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية في الرياض أمس، إن المملكة راقبت محال بيع الأشرطة المرئية والمسموعة، وصادرت المواد التي تدعو إلى التطرف، ما حمل المتطرفين خلال الفترة الماضية على تحميل تلك المواد إلى المصدر الرئيسي بالنسبة إليهم، وهو شبكة «الإنترنت»، وبالتالي أصبحت «الإنترنت» مثل جامعة مفتوحة يتعلمون منها التطرف وصناعة القنابل والتدريب.

وأشار مدير إدارة الأمن الفكري في وزارة الداخلية السعودية إلى أنه للأسف أن هذه المواقع المتطرفة التي تعمل على التغرير بالشبان من كل دول العالم خصوصاً العربية تستضاف في خوادم (سيرفرات) توجد في الدول الغربية، معظمها في الولايات المتحدة. وذكر أنه ينبغي أن تكون هناك مطالبة بمتابعة وإغلاق تلك المواقع في جميع دول العالم لسدَّ الأبواب بوجه المتطرفين، ومنعهم من التواصل في ما بينهم.

ولفت الهدلق إلى أن الجماعات المتطرفة «نجحت في تسويق أفكارها، واستخدمت الإنترنت بطريقة جذابة، وتفوقوا في مجال الصور التي تثير الدول العربية المسلمة، إذ إن لديهم خبراء في مجالات استخدام الإنترنت».

وأضاف: «انهم يستقطبون عقول الشبان وقلوبهم للتغرير بهم، باستغلال الأخطاء التي تقوم بها بعض الدول الأخرى في بث تلك الصور المثيرة، وبالتالي ترتفع نسبة التجنيد».

وأكد أن الجهات الأمنية في المملكة تعمل على رصد هذه المواقع الفكرية وقال: «بدأنا تطبيق قانون جرائم المعلومات الذي أصدر أخيراً، وأي شخص ينشئ موقعاً متطرفاً، يدعو فيه إلى التطرف والإرهاب، فعقوبته السجن بين 5 و10 أعوام، وغرامة مالية تبلغ نحو 10 ملايين ريال».
بواسطة : faifaonline.net
 3  0  576
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:49 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.