• ×

09:38 مساءً , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

اليمن : الحاكم يتحدى المعارضة بالشارع الشعبي ويحشد لمظاهرات كبيرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صحيفة فيفاء (اليمن - متابعات) 



جاء في نبأ نيوز اليمينة :
خلافاً لنهج التثوير على "السُنة التونسية"، قلب الحزب الحاكم في اليمن طاولة لعبة التغيير على معارضيه بمفاجأتهم بالاحتكام إلى نفس الشارع الشعبي، والرهان على تحريك مظاهرات مليونية تهتف باسم الرئيس صالح، في نفس الزمان والمكان الذي ستهتف فيه المعارضة لـ"التغيير"، وبما يقطع عليها طريق التفرد بالساحة الشعبية- على غرار التجربتين التونسية والمصرية.


أحزاب المعارضة اليمنية "اللقاء المشترك" أعلنت أنها ستنظم مظاهرات حاشدة وصفتها بـ"المليونية" يوم الخميس 3 فبراير، وباشرت منذ مطلع الأسبوع الجاري تعبئة الساحة الشعبية للمشاركة، وإعداد اللافتات والشعارات والرايات التي سترفعها، ووزعت على البريد الالكتروني وموقع "فيس بوك" تعليمات إرشادية للمتظاهرين، وشكلت اللجان المتخصصة التي ستقود جماهيرها في الشوارع وتغطي الأحداث إعلامياً، وتتواصل مع الجهات الخارجية، وغير ذلك من الاحتياجات المستوحاة من أحداث الساحتين التونسية والمصرية.


من جهته، أعلن الحزب الحاكم "المؤتمر الشعبي العام" اليوم الثلاثاء أنه سينزل إلى الشارع بمظاهرات كبيرة حاشدة في نفس اليوم الخميس 3 فبراير، تشمل العديد من المحافظات اليمنية ومديرياتها.. وأكدت مصادر مؤتمرية لـ"نبأ نيوز" أن معظم قيادات الأمانة العامة للمؤتمر غادرت العاصمة إلى مناطقها الأصلية، وباشرت التعبئة والحشد والإعداد لمظاهرات الخميس، وأنها ستقود تلك المظاهرات بنفسها في الشارع، معتبرة ذلك "تحدياً لقيادات الأمانات العامة لأحزاب اللقاء المشترك بأن تقود بنفسها قواعدها الشعبية في الشارع"!!


وأكدت المصادر القيادية في الحزب الحاكم بأن السلطة تحضر حالياً لسلسلة ما وصفتها بـ"مفاجآت" على صعيد الإصلاحات السياسية والاقتصادية، مشددة على أن "المؤتمر لن يسمح للمعارضة بجر اليمن إلى الفوضى والتخريب، وتعطيل الديمقراطية بل أنه سيعمل على تعزيز الديمقراطية بمزيد من الديمقراطية".

أما المعارضة فقد حذرت في تصريحاتها الحزب الحاكم من الاستخفاف بمطالب الشعب والأوضاع المتدهورة في البلاد، وقالت على لسان الناطق الرسمي باسم أحزاب اللقاء المشترك محمد صالح القباطي أن "الوضع اليمني لم يعد يحتمل المساومة والحوارات الشكلية، ولابد من اتخاذ إجراءات جذرية لتغيير أوضاع المواطنين والحياة الصعبة التي يعانون منها".


وتواجه أحزاب المشترك مشكلة كبيرة في تحريك مظاهرات في المحافظات الجنوبية، وذلك على خلفية معارضة "الحراك" لذلك، والذي نجح في افشال مهرجاناتها في شبوة أمس الاثنين باشتباكات اسفرت عن سقوط جريحين، وكذلك افشال مهرجانها اليوم الثلاثاء في المكلا والذي قامت خلاله عناصر الحراك بالاعتداء على بعض قيادات المشترك وافشال مهرجانها.


رهانات الشارع بدأت الخميس الماضي بأربع مهرجانات للمعارضة في أمانة العاصمة قابلتها أربعة مهرجانات للحزب الحاكم في العاصمة أيضاً؛ وغابت عن ذلك اليوم أية مظاهر انتشار أمني، أو حوادث عنف.


ويخشى المراقبون من انزلاق الساحة اليمنية إلى الفوضى، وذلك لوجود خلايا تنظيم القاعدة التي واصلت اغتنام الفرص لتنفيذ عملياتها الإرهابية، وكذلك لوجود مليشيات الحراك الانفصالي المسلحة التي تصنف أبناء المحافظات الشمالية كـ"محتلين" وتهدر دمائهم، والتي يخشى المراقبون أن تنتهز كلا القوتين حالة الفوضى لارتكاب مجازر، أو اغتيالات يراد بها إشعال الفتنة بين القوى السياسية. علاوة على القلق من وجود أكثر من (60) مليون قطعة سلاح ثقيلة ومتوسطة وخفيفة بأيدي الأهالي.
بواسطة : faifaonline.net
 7  0  1082
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:38 مساءً الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.