• ×

07:08 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

ظاهرة بيئية مخيفة تتسبب في تلف كميات كبيرة من الأشجار الكبيرة في فيفاء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 يزيد الفيفي (فيفاء) .

برزت وبعد هطول الأمطار بغزارة على كل من جبال قبيلة الحكمي والثويعي والمشنوي والعبدلي طوال الشهر الماضي ظاهرة وهي أن هناك مئات الأشجار الكبيرة قد ماتت كلياً من خلال بقائها يابسة إلى الآن وبعد شهر من الإمطار الغزيرة التي دبت معها الحياة في كل تلك المساحات وأصبحت خضراء يتخللها مساحات يابسة تماما تنذر بأنه لا حياة لها وإنها قد لا تعود مجددا رغم تشبع التربة بالماء وقد شكلت تلك الأشجار بقع متناثرة في المزارع والغابات تقدر بمئات الأشجار التي مازالت يابسة بسبب عدم هطول الأمطار الفترة الماضية التي شهدت شح شديد في الأمطار تسبب في تلف تلك الكميات من الأشجار بشكل كامل ، مما ينذر بكارثة بيئية ليس من المنطق تجاهلها فتلك الكميات مجتمعة تشكل ما يقارب 20% من المساحة الكلية حيث تعتبر قد افتقدتها فيفاء كلياً وقد أشار يحيى المشنوي أن ما حدث يثير الريبة والقلق فعلا فهناك مساحة كبيرة وأعداد كبيرة من الأشجار المعمرة يتضح أنها قد أصبحت بعيدة عن تجدد الحياة ومن العلامات التي تشير على أمل تجدد حياتها هوتساقط الأوراق بعد هطول الأمطار إلا أن بقائها يابسة يشير على موت الجذع تماما ولم تعد الجذور توصل الماء للشجرة مما يعني أن الشجرة ماتت كلياًوهذا الكم الكبير فعلا يعتبر ظاهرة غير مسبوقة ومقلقة جدا خاصة وان شح الأمطار يكون غالباً قاسياً أكثر من العام الحالي إلا انه وبعد نزول الأمطار تعاود الحياة مجدداً إلا هذه المرة مما يثير التسؤل عن سبب موت تلك الكميات من الأشجار بهذا الشكل المخيف .


الصورة التي توضح جانب من احد مزارع المواطنين في جبال المشنوي يابسا رغم مرور شهر على نزول الأمطار
بواسطة : faifaonline.net
 2  0  822
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:08 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.