• ×

11:39 مساءً , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

في فيفاء شباب عاطلون عن العمل في تظاهرة من نوع جديد (لا بطالة و بدون مقابل)  

الوطن قالت :"لا للبطالة في فيفاء".. أحدث شركة غير مسجلة للمقاولات في المملكة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يزيد الفيفي (فيفاء) 
في مشهدٍ استوقف الكثير من المواطنين و الأجانب على حد سواء في فيفاء بل و كانت مسيطرة على معظم الاتصالات الهاتفية و تداول الخبر في المجتمع الفيفي صباح أمس الأحد ذلك المشهد الذي جسده تكتلاً شبابيا سعوديا حين شمروا عن سواعدهم و تناولوا أدوات العمل بدلاً من العمالة الأجنبية المجهولة و قاموا في عمل جماعي دؤب يحملون مواد البناء و يقومون بأعمال مجهدة من خلال العمل على صبة خرسانية أسمنتية لا تقبل أنصاف الحلول من خلال المماطلة أو التراجع عن استكمال ما بدأوه ، و عند لقئنا معهم أتضح ما هو أغرب من المشهد حين أكد سلطان الخسافي لفيفاء أون لاين أن العمل من قبل الشباب دون مقابل مطلقا تحت مظلة مصطلح( العانة ) ذلك التكتل الملفت كما هو متعارف عليه قديما في مجتمع فيفاء.
كما أنه أتضح أن الشباب جميعهم عاطلين عن العمل و قد أوضح الخسافي ان ما دعاهم للقيام بهذا التحرك هو مداهمة الشرطة للعمالة الأجنبية المجهولة على الطرق العامة و التي تسببت في توقف اعمال البناء لمعظم المباني و قد تكون أعمال الصبات الخرسانية مشكلة كبيرة لأنه يجب العمل عليها بشكل جماعي سريع لا يقبل التوقف حتى إنهاء العمل إذ لو تمت مداهمة المجهولين اثناء عملهم فهذا يعني تلف كبير و خسارة فادحة .
من جهتهِ جابر محمد خفشي أحد المواطنين الذي لم يخفي إعجابه بالشباب و شكره لهم على أثبات رجولتهم وحسن توجهاتهم وشجاعتهم من خلال اكتساح عوامل التثبيط للعزيمة التي يمر بها معظم العاطلين حيث أكدوا دورهم الإيجابي نحو وطنهم و مجتمعهم حتى و إن كانوا غير موظفين , أما المواطن عبد العزيز إبراهيم الخسافي فقد وصف الموقف بالتظاهرة المحمودة التي تنم عن شباب محب فعلا للخير و التكاتف و يرغب في الإنتاج لمجتمعه و وطنه دون مقابل .

[صحيفة الوطن قالت "لا للبطالة في فيفاء".. أحدث شركة غير مسجلة للمقاولات في المملكة]

من جهتها تناولت صحيفة الوطن الخبر تحت عنوان "لا للبطالة في فيفاء".. أحدث شركة غير مسجلة للمقاولات في المملكة , و ذلك عبر صفحاتها الرئيسية و فيمل يلي نص الخبر :

فيفاء: يزيد الفيفي 2011-03-07 1:40 AM

"لا للبطالة في فيفاء" شعار رفعه مجموعة من الشباب وجعلوه اسما لشركتهم الافتراضية في مجال المقاولات فوق جبال فيفاء الشامخة التي تزداد فيها التنمية يوما بعد يوم، وذلك بعد أن توقف العمل في العديد من المنازل تحت الإنشاء نتيجة إلقاء الجهات الأمنية القبض على العمالة المخالفة التي كانت تقوم بالعمل في تلك المنازل. وكتب الشباب تلك العبارة محل اسم الشركة التي تعمل من دون مستندات أو ضمانات بنكية. ويقول الشباب إنهم قرروا إطلاق مشروعهم دون انتظار بعد أن سئموا من حمل الملف الأخضر في تنقلاتهم ويئسوا من المواقع الإلكترونية التي تتعطل قبل موعد التقديم على الوظائف وتسببت في إضعاف أبصارهم من كثرة الجلوس أمام شاشات الكمبيوتر، فقرروا خوض بناء المنازل ورفع الطوب، وخلط الأسمنت بأيديهم في عمل جماعي. ويقول الشاب سلطان الخسافي "في العقد الثاني من عمره يحمل شهادة ثانوية": سئمت من كثرة الذهاب إلى مدن مختلفة في المملكة بحثا عن العمل، وأرهقتني شاشات الكمبيوتر وأنا أبحث عن مواقع التقديم للوظائف وعندما يئست قررت أن أكون مجموعة من الشباب من زملائي الذين "لن أصفهم بالعاطلين" لأنهم شباب أقوياء فقررنا العمل في إكمال إنشاء المنازل التي توقفت بعد أن ألقت الجهات الأمنية القبض على مخالفي نظام الإقامة الذين كانوا يقومون ببناء تلك المنازل. ووصل عدد الشباب السعوديين المنضمين للعمل 20 شابا. ويشير الخسافي إلى أنهم قاموا بتنفيذ بعض الأعمال مجانا من مبدأ الإعانة لإصحاب المنازل، كما يجرون حالياً اتفاقات مع آخرين لإكمال بعض المنازل والتي تتطلب أعمالا جماعية وسريعة خاصة في نقل الخرسانة، والأسمنت والرمل وكذلك الطوب إلى أعالي المباني. وأشار الخسافي إلى أنهم لم يمنعهم الحياء عن ممارسة ذلك العمل فهم يبنون وطنهم قبل كل شيء، وتلك المهن هي الباقية التي ليس لها سن تقاعدي أو نهاية خدمة.

ويشير الشاب عبدالرحمن علي المثيبي "يعمل في صب الخرسانه فوق أسقف المنازل" إلى أنه تعلم ذلك العمل من عدد من المقيمين أثناء عملهم في منزله وأنه يستطيع الآن القيام بذلك العمل بكل احترافية ويسعى وفريق العمل الذي معه إلى استكمال جميع المنازل في فيفاء.

ويضيف الشاب خالد يحيى علي "يعمل في حمل الأسمنت وتدوير ماكينة الخرسانة" أنه لم يجد أي حرج في القيام بتلك الأعمال وأنه قوبل بتشجيع المجتمع في فيفاء. ومن جانبه قال رئيس قسم التوظيف في مكتب العمل أحمد عسيري: إن مكتب العمل سيقوم بزيارة الشباب وتقديم النصح والمشورة لهم في تلك المهنة وإنه فخور بهؤلاء الشباب. وأكد أنه سيعجل بالالتقاء بهم لمعرفة احتياجاتهم وتلبيتها وتشجيعهم على الاستمرار، وتطوير أنفسهم وعرض تجاربهم للآخرين. مشيرا إلى أن المهنة التي يقوم بها الشباب تعد من المهن الضرورية في عملية التنمية خاصة إذا قامت بها سواعد وطنية.

image

image

image

image

image
بواسطة : faifaonline.net
 41  0  3379
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:39 مساءً الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.