• ×

10:48 صباحًا , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

أربعة شعراء شباب من أبناء جازان يلهبون ملتقاهم بالرياض بقصائد ساخنة

بين الوطنية و الرثاء والغزل والمعاناة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبد الله الرزيقي (الرياض) 
استقبل ملتقى أبناء جازان بالرياض ليلة البارحة عدد كبير من أبناء جازان والذين حضروا اللقاء الشهري للملتقى حيث كان اللقاء عبارة عن أمسية شعرية أحياها أربعة من الشباب من أبناء المنطقة والذين لهم حضورهم وإبداعاتهم الشعرية

image
image
وقد عاش الحضور ليلةً جميلة من الإبداع مع تنوع في الإلقاء للشعراء الأربعة وهم مقدم الأمسية الشاعر علي محسن مشعوف وثلاثة شعراء أخرون وهم الشاعر فهد بن إبراهيم حسن الشعبي هو ابن الأديب والشاعر إبراهيم حسن الشعبي من أبناء محافظة صامطة والشاعر أحمد أبو بكر الصبياني والشاعر أحمد بن حسن علوش .
image
وقد تميزت الأمسية بتلقائية الشعراء وتمازجهم مع الحضور بقصائد متنوعة لاقت استحسان الحضور و أمتعت آذانهم وقد استمرت الأمسية على مدى ساعتين ..
image
image
وفي نهاية الأمسية شكر رئيس الملتقى الدكتور حسين بن مشهور الحازمي والدكتور عبدالرحمن هيجان عضو مجلس الشورى الشعراء المشاركين في الأمسية الذين أمتعوا الحضور وقدموا شكرهم أيضاً لجميع الحضور لدعمهم المادي والمعنوي و تقديهم النصح والتوجيه في ما يخدم تقدم وتطوير هذا الملتقى لأبناء المنطقة.
image

image


وهنا يسرنا أن نقدم هذه القصيدة الرائعة كهدية للقراء للشاعرالشاب/ فهد بن إبراهيم الشعبي.

راعيةِ الغنم


ووقفتُ فوقَ التلِّ أرقُبُ حالَ راعيةِ الغنم
وعلى حُدودِ مسامعي صمتٌ تغطّى بالألم


في خدِّها انتثرَ السمارُ وحولَ مقلَتِها التَحم
و تشقّقتْ من حُرقةِ الشمسِ السواعدِ والقدم


وإذا توقّفَ دمعُها يستنكرَ الحالَ الغنم
والناسُ باستغرابِهم ما خطبُ راعيةِ الغنم


وبدأتُ أرسمُ حالَها ويخُطُّ صورتَها القلم
من حرِّ قلبٍ نابضٍ يدعو لراعيةِ الغنم



********************


من للشَّريفةِ حينما يسطو الذئابُ على الغنم
من سوف يحفظُ عِرضَها من سافلٍ يهوى النِّقم





من للضعيفةِ حينما يبني على الجلدِ السَّقَم
من سوف يحمي جيدَها من وخزِ طعناتٍ وغم


من بعدِ فقْدِ سنيِدِها صاحَ الجبانُ وما كَتَم
و تباينتْ أنيابُهُ بالطعن في ظهرِ الغَنم



**********************


في نحرِها تحيا الهمومُ و قلْبَها أضناه دم
وعلى سواعدِها الصّغيرةِ ألفُ جرحٍ قد رُسِم


والحزنُ يعشقُ عينَها وعلى مشارِفِها ارتسم
و الوهنُ صار خليلَها جنبًا إلى همٍّ وغم


وتنهُّداتِ وتينِها صارت تطيرُ كما الحمم
من نارِ خافقِها وحُرقةِ روحِها و قذى الألم

**********************


وإذا أتى وقتُ الغروبِ تعالْ وانظرْ حالَ راعيةِ الغنم
تتساحبُ الخطواتُ أهلكَ متنَها طعنُ المتاعبِ والسَّقَم


لا أكلُ يُشبِعُها ولا ماءٌ يُبللُ ريقَها بعد العدم
و صِغارها يتشاغبون على حليبٍ ليس يُسمنُ من نهم

**********************

أين الذين تفاخروا بالمالِ عن أشلاءِ طاعنةِ السقم
أين الذين تطاولوا البنيانَ عن أكواخِ مملكةِ الألم


أين الضميرُ الحُرُّ عن أمٍّ يُقطّعُها العَدم
أين الضميرُ الحُرُّ عن طفلٍ به جوعٌ وغم


**********************

يا ربِّ ما أقسى الجروحَ وحالَ راعيةِ الغنم
والذئبُ يعبثُ جانبًا والطفلُ يبكي من ألم


يا ربِّ ما أقسى الحياةَ بدون أصحابٍ وعم
يا ربِّ أنت الأهلُ فاسعِدْ قلبَ راعيةِ الغنم






بواسطة : faifaonline.net
 7  0  2149
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:48 صباحًا الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.