• ×

07:02 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

ابن الجبل أصبح صديقا للبيئة لا يفارقها أرضا وإنسانا

فيفاء ... إنها التحدي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالرحمن الفيفي || تصوير علي أحمد العبدلي (فيفاء) 
من يزور فيفاء للوهلة الأولى قد يعشق طبيعتها البكر وجمال المنظر خضرة تغطي وتكسو هذه الجبال الشاهقة الارتفاع مكان جميل بهوائه العليل وجوه الرائع إلا أن جبال فيفاء لم تعد تلك الصور المرسومة لدى الكثير وتلك الوعورة وارتفاعاتها الشاهقة التي يهول منها البعض بل أصبح التحدي أرضا وأنسانا ,الزائر لفيفاء دائما ما يرسم الكثير عن خيال فيفاء أهلها وطبيعة العيش بها ,فما أن يراك جالسا على حافة الطريق أو جالس فوق تلك الصخرة إلا ويتصارخ ويتهمك بالجنون , تجربة الوقوف على المنحدرات المطلة أمر تجاوز مدى تعايش ابن الجبل مع الطبيعة , بناء المنازل في القديم بل والوقت الحاضر كان غالبا ما يكون على حافة الصخور وأعلى القمم والمواقع المطلة , وكأنه لا يوجد مكان للبناء إلا هناك , طبيعة فيفاء بوعورتها وضيق طرقاتها أكسبت ابنها من قسوتها ومشقتها لصبح في قمة التحدي والإصرار في أي زمان ومكان , في مدن المملكة دائما ما نسمع ونشاهد سيارات وشاحنات يقفن على كاسات أو أطباق معدنية أو حتى الوقوف على بعض إطارات السيارة , إلا أن سائق هذه الشاحنة يغاير هؤلاء وكأنه يرسم لوحة فنية يشكل مدى معنى التحدي لدى أبناء فيفاء حتى أصبحوا هواه للمرتفعات الشاهقة والوقوف بالمنحدرات , حتى وإن توفرت لديهم الأماكن الواسعة ليترجموها بلغة أخرى عنوانها فيفاء أنها التحدي أرضا وأنسانا .
image

image

image
بواسطة : faifaonline.net
 16  0  2531
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:02 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.