• ×

01:11 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

خـــوجـــــة : خـــادم الحـــرمـيــن الشـــريـفـيـن يـكــن كـــل التـقـــديــر لـلإعـــلامـيـــيـن

أكد على أهمية دور الإعلام الاقتصادي في معالجة قضايا التنمية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالرحمن الفيفي (واس) 
نقل معالي وزير الثقافة والاعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود إلى المشاركين في الملتقى الاعلامي العربي الثامن بدولة الكويت الشقيقة مشيرا الى انه حفظه الله يكن كل التقدير للاعلاميين والاهتمام بالاعلام والاعلام الجديد خاصة من خلال متابعته اليومية الدقيقة للاحداث المحلية والعربية والاسلامية والعالمية عبر شاشات الانترنت فكثيرا مايتفاعل حفظه الله مع بعض القضايا عبره مؤمنا بان شفافية الاعلام الجديد هي احد مصادر القوة الناعمة في ادارة المجتمع والدولة وكذلك في قضايا العلاقات الدولية .
وعبر معاليه في كلمة له خلال افتتاح فعاليات الملتقى أمس عن شكره للقائمين على الملتقى لاختيار المملكة العربية السعودية ضيفا للملتقى هذا العام .
وقال معاليه ان الملتقى الاعلامي الذي يعقد سنويا في دولة الكويت اصبح سجلا مميزا للتحاور حول مسائل مهمة في الاعلام موضحاً ان التكريم الخاص لصاحب السمو الملكي الامير سلمان بن عبدالعزيز امير منطقة الرياض لجائزة الابداع الاعلامي 2011 جاء نتيجة طبيعية لما عرف عنه من السجايا العربية الاصيلة وحكمته وبعد نظره ورعايته للاعلام والاعلاميين حتى انه ليطيب للاعلاميين ان يطلقوا على سموه الكريم لقب صديق الاعلاميين وهذا مانعرفة عن سموه من حبه للاعلام ورعايته له ودفاعه عن الاعلاميين في مواقف كثيرة اصبحت علامات على طريق العمل الاعلامي .
ونقل معاليه بهذه المناسبة تحيات سموه وشكره الخاص على هذه اللفتة الكريمة من الاشقاء في دولة الكويت ولهذا الملتقى الاعلامي الكبير . كما قدم معالي الوزير التهنئة لصاحب السمو الملكي الامير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز رئيس مجلس ادارة شركة المملكة القابضة (شخصية العام ) كما هنأ معالي الشيخة مي بنت محمد الخليفة وزيرة الثقافة في مملكة البحرين لاختيارها في حقل التطوع الثقافي للاعلام ورئيس تحرير جريدة السياسة الكويتية عن المسيرة الاعلامية واذاعة البي بي سي العربية عن تطوير الكوادر المهنية والوسيلة الاعلامية في هذا الملتقى .
ونوه معاليه بالدور المهم الذي ينهض به الملتقى خاصة وانه يبحث في قضايا اعلامية وحضارية تتصل بحياة الناس سيما وان الاعلام اليوم بات مشاركا اساسيا في صناعة معالم الاعلام والاتصال .
وأفاد معاليه أن الاعلام السعودي يشهد في المرحلة الحالية تطور وتجديد في صناعة الاعلام والاتصال حيث تعددت القنوات الفضائية والاذاعية والصحف الالكترونية نتيجة الحراك الاجتماعي والفكري والثقافية الذي تعيشه المملكة . وعبر عن امله ان يستشعر هذا الملتقى التطور الحاصل في صناعة الاعلام متمنيا ان يخرج الملتقى بروى مفيدة تسهم في صناعة الاعلام وتسعى الى خدمة الناس .
اثر ذلك القى راعي الحفل معالي وزير النفط ووزير الاعلام الكويتي الشيخ احمد عبدالله الاحمد الصباح كلمة اكد فيها اهمية الدور الذي يقوم به الاعلام في العالم العربي مشيرا الى ان ذلك يفرض على المؤسسات الاعلامية والعاملين فيها التعاطي مع الاحداث والمتغيرات التي تشهدها المنطقة وفق معايير موضوعية ومهنية تضع مصالح الشعوب والامم على راس اولوياتها.
ودعا الى تضافر الجهود والعمل بروح الفريق لدرء اي سوء يحيق بعالمنا العربي من الداخل او من الخارج مؤكدا ضرورة تأسيس اعلام جديد لا ينفصل ابدا عن قضايا العالم العربي الداخلية والخارجية.
وتناول الامين العام للملتقى الاعلامي العربي ماضي عبدالله الخميس من جانبه في كلمته المتغيرات والتحديات التي شهدها العالم العربي التي كان الاعلام صانعا لها ومسهما فيها وفاعلا لها منذ انطلاقتها الاولى، مشيرا الى ان ذلك يؤكد اهمية الدور الذي يقوم به الاعلام وخطورته.
بعد ذلك قام الشيخ احمد العبدالله الصباح بتكريم صاحب السمو الملكي الامير سلمان بن عبدالعزيز امير منطقة الرياض الحاصل على جائزة الابداع الاعلامي 2011 عن الصورة الايجابية تجاه وسائل الاعلام وقد تسلم الجائزة نيابة عن سموه سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الكويت الدكتور عبدالعزيز بن ابراهيم الفايز وصاحب السمو الملكي الامير الوليد بن طلال رئيس مجلس ادارة شركة المملكة القابضة عن شخصية العام والشيخة مي بنت محمد آل خليفة وزيرة الثقافة في مملكة البحرين عن (حقل التطوع الثقافي للاعلام) ورئيس تحرير جريدة السياسة وعميد الصحافة في الكويت احمد عبدالعزيز الجارالله عن مسيرته الاعلامية الحافلة طوال هذه السنوات وهيئة الاذاعة البريطانية (قناة ال بي بي سي الناطقة باللغة العربية) عن تطوير الكوادر المهنية والوسيلة الاعلامية.
وشارك معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة أمس في أولى جلسات عمل الملتقى الإعلامي العربي الثامن الذي يقام حاليا في دولة الكويت تحت عنوان (الإعلام وقضايا المجتمع) وذلك بفندق شيراتون الكويت.
وتحدث معاليه خلال الجلسة التي أقيمت تحت عنوان (الإعلام وحوار الحضارات) عن مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود للحوار بين أتباع الديانات والحضارات ، مشيراً إلى أنها تعد أنموذجاً يحتذى في أدبيات الحوار في العالم كله , مؤكدا أهمية دور الإعلام في نشر هذه المبادرة.
وشدد معاليه على ضرورة وجود خطاب إعلامي عربي يخاطب الآخر ويفسح المجال للشباب للقيام دور أكبر فيه ويبتعد عن الخطاب الإعلامي البعيد عن أخلاق المهنة والغير موضوعي سيما ونحن نعيش في عصر شهدت فيه وسائل الإعلام والاتصال تطوراً هائلاً.
وشارك في الجلسة عدد من الخبراء والمختصين بالشأن الإعلامي وأدار الجلسة المدير العام للإعلام والثقافة برابطة العالم الإسلامي الدكتور حسن بن علي الاهدل.
وفي ختام الجلسة أجاب معاليه والمحاضرين على أسئلة واستفسارات الحضور حول موضوع الجلسة.
بعد ذلك شارك وكيل وزارة الثقافة والإعلام للشؤون الإعلامية الدكتور عبدالله الجاسر ورئيس تحرير جريدة الرياض تركي السديري وعضو مجلس الشورى محمد رضا نصرالله في جلسة عمل تحدثوا خلالها عن مسيرة الإعلام السعودي بمناسبة اختيار المملكة ضيف شرف في الملتقى لهذا العام, وتحدثوا عن التطور الذي شهدته وسائل الإعلام السعودي على مدى خمسين عاماً ، كما تناولوا دور الإعلام في النهضة الصناعية والثقافية والتعليمية والاقتصادية التي تشهدها المملكة .
وفي ختام جلسة العمل أجابوا على أسئلة الحضور عن حاضر ومستقبل الإعلام السعودي.
من جهة أخرى أكد معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيى الدين خوجة أهمية الدور الفاعل والقوي الذي تنهض به وسائل الإعلام التقليدية والجديدة معا في حركة المجتمع وفي خطط التنمية ،مشيرا إلى أن المجتمع السعودي ينظر إلى الإعلام بوصفه شريكا أساسيا في النهوض بالمجتمع وأنه الضمير المستتر الذي يرشد ويوعي وينتقد ويراقب.
ونوه معاليه في كلمته التي وجهها أمس لدى افتتاح ملتقى الإعلام الاقتصادي الذي نظمته الغرفة التجارية الصناعية بالرياض بفندق الانتركونتننتال وافتتحه نيابة عنه معالي وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور يوسف العثيمين بأهمية عقد هذا الملتقى الذي يبحث دور الإعلام في معالجة قضايا التنمية الذي يعبر عما وصل إليه الإعلام في حياة المجتمعات الحديثة حتى أصبح الإعلام الاقتصادي مفصلا حيويا في عصرنا الحالي.
وشدد معالي وزير الثقافة والإعلام على أهمية دور الإعلام وتناميه خاصة في ضيوف المشهد الإعلامي المتمثل في الفضائيات والانترنت والمواقع الالكترونية والصحف الالكترونية والمدونات الشخصية وشبكات التواصل الاجتماعي إضافة إلى الأجيال الأحدث للهواتف الذكية وهي الوسائل التي نضح عنها وعي اجتماعي جديد ووعي اقتصادي مختلف عن الوسائل التي يأخذ بها الاقتصاد التقليدي.
وكان معالي وزير الثقافة والإعلام بالنيابة وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين قد افتتح ملتقى الإعلام الاقتصادي الثالث وأقيم حفل خطابي بهذه المناسبة حيث بدأ بتلاوة آيات من الذكر الحكيم .
ثم ألقى رئيس لجنة الإعلام الاقتصادي بغرفة الرياض التجارية الدكتور خالد الخضر كلمة أوضح فيها أهمية انعقاد الملتقى في هذه الفترة التي تشهد حراكا إعلاميا اقتصاديا كبيرا الأمر الذي يتطلب العمل من أجل تطوير وصقل مهارات الإعلاميين المعنيين بالتعاطي مع الشأن الإعلامي وما يتطلبه من مهارات وخبرات تسهم في تميز الطرح وجودته.
ووصف الخضر الملتقى بأنه منبر لعرض تطورات الإعلام الاقتصادي وقياس تطوره وتوضيح مستوى القصور فيه وبحث أفضل السبل لتطويره ورفع كفاءة العاملين فيه بما ينعكس على تطور الصحافة المحلية خاصة الاقتصادية منها.
وتناول الدور الذي تؤديه اللجنة ورسالتها وأهدافها مستعرضا أبرز الفعاليات التي نظمتها ومن بينها ملتقى اليوم.
من جانبه وصف رئيس مجلس إدارة غرفة الرياض التجارية والصناعية الملتقى بأنه أحد قنوات التكامل البناء بين الإعلام والاقتصاد الذي يتناغم مع ما توليه القيادة الحكيمة للإعلام ودوره ورسالته في خدمة الاقتصاد الوطنية والتنمية بمفهومها الواسع والشامل.
وأكد أن غرفة الرياض تنظر باهتمام بالغ للشراكة بين الاقتصاد والإعلام ولذلك تبنت لجنة الإعلام الاقتصادي مواصلة انعقاده في دورته الثالثة اليوم والمساهمة الفاعلة لتطوير العمل الإعلامي الاقتصادي وتوسيع دائرة المشاركة في عملية صنع القرار الاقتصادي وتشجيع ودعم الشفافية وتقبل النقد الموضوعي المبني على حماية المصلحة العامة والمرتكز على أسس معلوماتية صحيحة تثري تبادل الأفكار والآراء والمعالجات الواقعية للقضايا التنموية المحلية.
وفي نهاية الحفل كرم معالي وزير الثقافة والإعلام بالنيابة وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور يوسف العثيمين الجهات الراعية للملتقى ومن بينها قناة الاقتصادية وإذاعة الرياض فيما تسلم معاليه درعا تذكاريا بهذه المناسبة.
ثم بدأت جلسات الملتقى الذي يقام على مدى يومين حيث تقام في اليوم الأول 3 جلسات عمل الأولى خصصت لبحث دور الإعلام في معالجة أزمة الإسكان والثانية لاستعراض الواقع الإعلامي للمؤشرات الاقتصادية ومؤشرات السلع والثالثة خصصت لبحث دور الإعلام في تعزيز فرص عمل المرأة.
فيما ستبحث جلسات الغد إسهام الجامعات الجديدة في تنمية اقتصاديات المنطقة والتناول الإعلامي لدور المسؤولية الاجتماعية في القطاع الخاص إضافة إلى اتجاهات النشر الصحفي وعلاقاتها في القضايا الاقتصادية.
وعمل المشاركون في الجلسات على طرح مجموعة من أوراق العمل ناقشت دور الإعلام الاقتصادي في خدمة ومعالجة قضايا التنمية الاقتصادية واستعراض العوامل المؤثرة في الإعلام الاقتصادي من خلال طرح جملة من القضايا الاقتصادية من منظور إعلامي وسبل معالجتها بما يخدم الواقع الاقتصادي للمجتمع.
حضر الحفل وكيل وزارة الثقافة والإعلام المساعد لشؤون الإذاعة إبراهيم بن أحمد الصقعوب ووكيل وزارة الثقافة والإعلام المساعد للشؤون الهندسية الدكتور رياض كمال نجم والمستشار المشرف على قناة الاقتصادية طارق بن أحمد ريري وعدد من مسئولي القطاعات الحكومية ورجال الأعمال.
بواسطة : faifaonline.net
 2  0  589
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:11 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.