• ×

11:31 صباحًا , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

السلمي : فقر و عوزّ .. و أطفال يريدون الحياة كما الآخرين

مأساة ممتدة من الجد حتى الحفيد طريح الفراش

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ماطر الشراحيلي (الداير - بني مالك) 
حكاية أخرى و من جديد نطرق أبواب المعاناة ففي جبال بني مالك التابعة لمنطقة جازان يقطن المواطن فرحان جابر السلمي المالكى ذو الـ 59 خريفاً , لزواية تراحم يحكي قصتهُ التى بدأت عندما داهمته وزوجتهُ الأمراض إذ يقول : "هذا منزلي الذي يتكون من بعض الغرف معظمها من الحجارة و بلا كهرباء بعيداً عن الطريق العام وزوجتي التي تقاسمني ضنك الحال مصابةُ بالضغط و السكر و هذا بطبيعة الحال يتطلب عيادات مستمرة للمركز الصحي و المستشفى في أحايين كثيرة " و يضيف المالكي بأسى : " لا أملكّ دخلاً ثابتاً كما أنني مصاب بضعف في البصر و قد أجريت عملية جراحية و لا زلت أنتظر نتائجها لعلّني أستطيع القيام بواجباتي تجاه أفراد عائلتي " .
و على طرفٍ آخر من أطراف المأساة يضيف المالكي : "لقد إضطرتني الظروف إلى هجر مقر أقامتي و الإنتقال إلى محافظة الداير و تحمل تكاليف استئجار منزل هناك لأكون قريباً من الخدمات التي نفتقر إليها و المستشفيات ,و كل ما أملكه هو ذاك الذي أحصل عليه من أهل الخير الذين يعرفون ظروفي و لا أكاد أستطيع تأمين تكاليف إيجار المنزل هنا و فواتير الكهرباء ".

و بسؤالهِ عن مدى إستفادته من الجمعية الخيرية أو الضمان الاجتماعي أكدّ أنهُ لا يتقاضى أية مساعدة من الضمان أما الجمعية فهم يصرفون له مرة واحدة فى خلال السنة مصروفاً لا يكفيهم مدة أسبوع خصوصا و أن لديه أسرةً تتكون من 6 أفراد .

انتقلت صحيفة فيفاء إلى منزله الذى يملكه فى جبال بنى مالك - قرية البقعة - بجبل آل سلمة طريق العنقة حيث لا تصله إلا سيارات الدفع الرباعي عبر طريق ترابى وعر و خطر و يطل على وادٍ سحيق حيث يبعد عن الاسفلت ما يقارب 2 كيلو متر و قد استقبلنا ابنه جابر فرحان السلمي المالكي الذي بدى لنا فى حالة لا يحسد عليها فمن يشاهدهُ للوهلة الأولى سيعتقد أنه بلغ الخمسين من العمر رغم أنه لم يتجاوز الــ 33 عام , و قد شرح لنا قسوة ظروفه فهو الآخر متزوج و لديه عائله تتكون من 6 أفراد آخرين منهم 3 يدرسون و يسكن فى منزل والده الذى هو عباره عن 4 غرف و خزان ماء غير صالح للاستخدام البشري لكن الظروف أجبرته على شرب الماء من ذلك الخزان .

من جهةٍ أخرى لديه أحد الأبناء كانت قد أجريت له عملية جراحيه لكنهُ لم يعد قادراً على الإستمرار في مراجعات المستشفى لبعد المسافة و قد شرح لنا كيف كاد ابنه يفقد حياته حينما اشتد عليه المرض و لم يجد من يقوم بنقلهِ إلى المستشفى حيث اضطر لحمله على يديه و السير به لأكثر من ساعة حتى وصل إلى الطريق العام ثم بدأت رحلة الانتظار ريثما يأتي فاعل خير يرأف بحالهِ و غبنهِ و يقلهُ إلى المستشفى الذى بادر أطبائهُ بإجراء العملية الجراحية .

يقول أنهُ مطالب بمبلغ 38 ألف ريال و لادخل له سوى عدداً بسيطاً من الأغنام لا يمكنها أن تفي بمتطلبات بيتٍ يقل هذا العدد من الأفراد و بهذه الحالة , فهم بالكاد يأخذون من البانها و لحمها ما يقتاتون به فلا كهرباء نتيجة عدم استطاعتهم دفع "الدخوليه" فقط تبرع لهم أحد الجيران بمد خط كهرباء ليضىء لهم بعض الظلام و لا حول و لا قوة إلا بالله !

وهذه الصور تعبر عن الحال

للإتصال بهم : 0553226985

(

image

image

image

image
image

image

image

image
image

image

image

image
image
بواسطة : faifaonline.net
 1  0  1346
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:31 صباحًا الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.