• ×

05:02 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

القطري بن همام: قرار الفيفا إيقافي غير عادل.. ولجنة الأخلاق لم تجد ما يدينني

عقب التحقيق معه في قضية فساد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صحيفة فيفاء (متابعات) 
دبي - العربية.نت
أكد رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم القطري محمد بن همام أن قرار لجنة الأخلاق التابعة للاتحاد الدولي القاضي بوقفه بشكل مؤقت "غير عادل وغير مفهوم".

ورأى بن همام أنه من الصعوبة في مكان أن يفهم كيف أنه على الرغم من عدم اتهامه بأي شيء يتم توقيفه.

وقال بيان صادر عن مكتب بن همام الإعلامي "لقد تم استدعائي للمثول أمام لجنة الأخلاق لوجود اثباتات قوية ضدي بحسب وجهة نظر أمين عام الاتحاد الدولي. بيد أن لجنة الأخلاق لم تجد الاثباتات كافية لتوجيه التهمة إلي، وكان حرياً باللجنة أن تمنحني حسن النية، لكنها في المقابل قررت وقفي عن ممارسة جميع النشاطات الرياضية".


وأضاف "كان لدي شعور بأن لجنة الأخلاق هي لجنة مستقلة تماماً، لكن خلال المؤتمر الصحافي الذي شاهدناه اليوم، بدا واضحاً بأن الأمين العام هو الذي يؤثر على قرارات هذه اللجنة".



وأضاف البيان "خلال المؤتمر الصحافي اليوم أيضاً، قام أمين عام فيفا جيروم فالكه بالتعليق على قرارات لجنة الأخلاق وقدم براهين جديدة ضد السيد محمد بن همام لم تكن ضمن التحقيقات حتى الآن ولم يتمكن أحد من مراجعتها. لم يتردد فالكه بالقول بأن الاطراف الأخرى في التحقيقات الجديدة ستثبت الأخطاء التي ارتكبها بن همام وهذا يتناقض مع قوانين العدالة من قبل لجنة تعتبر مستقلة".

وقال بن همام "لقد خاب أملي من الطريقة التي قدمت فيها نتائج التحقيقات خلال المؤتمر الصحافي، ليس بهذه الطريقة أفهم مبدأ اللعب النظيف، وسأحتفظ بجميع حقوقي".

وكانت لجنة الأخلاق التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) قررت في وقت سابق من يوم الأحد 29-5-2011 في زيوريخ إيقاف القطري محمد بن همام، رئيس الاتحاد الآسيوي، والترينيدادي جاك وارنر رئيس اتحاد الكونكاكاف طيلة التحقيق معهما في قضية فساد تتعلق بانتخابات رئاسة الفيفا، فيما أعفت رئيس الفيفا السويسري جوزيف بلاتر من أي تحقيق.

كما تم وقف مسؤولين في اتحاد الكوناكاف للفترة ذاتها وهما ديبي مينغيل وجايسون سيلفستر.

وتم تثبيت موعد الانتخابات لمنصب رئيس الفيفا في موعدها الأربعاء المقبل في الأول من يونيو/حزيران.

يذكر أن بن همام سحب في وقت مبكر من يوم الأحد ترشيحه لمنصب الرئيس ولم يبق إلا بلاتر في السباق لخلافة نفسه.

وأكد رئيس لجنة التحقيق الناميبي بتروس داماسيب أن فترة "التحقيق ستستمر شهراً مع إمكانية أن تمتد بضعة أيام أخرى".

وأضاف "ما دفعنا إلى اتخاذ هذه الاجراءات وجود بعض القلق بالتدخل في التحقيق".

وأوضح "أريد أن أشدد بأن هؤلاء الأشخاص أبرياء حتى تثبت إدانتهم".

وتعود القضية إلى التصريحات التي أدلى بها الأمريكي تشاك بلايزر عضو اللجنة التنفيذية للفيفا والأمين العام للكونكاكاف، إلى الأمين العام للاتحاد الدولي جيروم فالكه بخصوص "احتمال خروقات" لقانون الأخلاق ارتكبت من قبل بعض مسؤولي الهيئة الكروية الدولية.

وكان بلاتر ندد بالخصوص باجتماع للاتحاد الكاريبي الذي نظم بمشاركة وورنر وبن همام في 10 و11 مايو/أيار الماضي. هذا الاجتماع كان يتعلق بالانتخابات الرئاسية المقبلة للفيفا.

وعلى إثر فتح لجنة الأخلاق تحقيقا بحق بن همام سارع الأخير إلى اصدار بيان يطالب فيه بفتح تحقيق أيضاً مع رئيس الفيفا جوزيف بلاتر "بما أن الاتهامات تضمنت اسم الرئيس الحالي جوزيف بلاتر، فإن محمد بن همام يطالب أن تشمله التحقيقات".

وأضاف "الاتهامات تتضمن أقوالاً بأن بلاتر كان على علم بعمليات الدفع المزعومة لبعض المسؤولين في الاتحاد الكاريبي ولم يعارض هذا الأمر".

أما في ما يتعلق بانتخابات رئاسة الفيفا فقد أكد أمين عام الاتحاد الدولي جيروم فالك إقامتها في موعدها وتساءل "لماذا نؤجل، هل لأن الصحافة تريد ذلك، لا أسباب تدفعنا إلى ذلك. لقد اتخذت لجنة الأخلاق قرارات بطريقة حاسمة، وأعترف بأن التوقيت سيء، لكن هذا ما حصل".
بواسطة : faifaonline.net
 4  0  805
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:02 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.