• ×

07:09 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

قال: لا نعلم عدد الموقوفين في العراق.. وأكد أن المملكة تسعى إلى الخير لجيرانها والمسلمين

نائب وزير الداخلية: "ساهر" لا يعترض إلا المخالفين.. وتطبيق النظام واجب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صحيفة فيفاء (متابعات) 
واس - الرياض: أكد نائب وزير الداخلية الأمير أحمد بن عبد العزيز أن برنامج رصد المخالفات المرورية "ساهر" لا يعترض إلا المخالفين، مضيفاً أن المخالف "عليه جزاء ولازم يؤدي الجزاء".

ورأى الأمير أحمد: "لو فيه اعتراض على صحة المخالفة نحن مستعدون نقبل أي اعتراض أو أي دعوى بصحة المخالفة ويمكن النظر، لكن تطبيق النظام واجب ".

وعن التهديدات الخارجية للمملكة أو بعض دول الخليج قال الأمير أحمد: "المملكة من جانبها ما يأتي منها إلا الخير إن شاء الله، وأي ادعاءات من جوانب أخرى لا نهتم بها لأننا نسعى إلى الخير ونعمل من أجله، ليس فقط لأنفسنا بل لجيراننا ولإخواننا المسلمين عامة".

وقال نائب وزير الداخلية في سؤال عن عدد الموقوفين في العراق ومدى تعاون وزارة الخارجية العراقية والجهات المعنية: "لا نعلم عدد الموقوفين في الواقع، وهناك بعض التعاون وإن لم يكن على المستوى الذي نرغب"، مضيفاً: "ولكن إن شاء الله يكون للأفضل وللأحسن".

وفيما يتعلق بأمر خادم الحرمين الشريفين بزيادة رواتب موظفي الدولة، ثمّن الأمير أحمد بن عبد العزيز ذلك، وقال: "هذا شيء كبير جداً ولا يُستغرب على خادم الحرمين الشريفين رعايته واهتمامه بالمواطنين ككل، وكل الموظفين العاملين أيضاً، فهذا يجب أن يكون دافعاً لهم لتحسين الإنتاج والإجادة في العمل".

ونوه نائب وزير الداخلية بما يوليه ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز، للكشافة، ومن ذلك توجيهه بتخصيص طائرة (سي 130) لنقل مستلزمات مشاركة جمعية الكشافة العربية السعودية في المخيم الكشفي العالمي 22 بمدينة كريستيانستاد في مملكة السويد خلال الفترة من 25/ 8 إلى 7/ 9/ 1432هـ للحركة الكشفية .

وأضاف نائب وزير الداخلية: "ليس بمستغرب على سموه دعمه للحركة الكشفية"، مشيراً إلى أن ذلك فيه فائدة كبيرة لهم وبكل من يلتحق بهم، وستعود على الوطن.

جاء ذلك خلال تصريح صحفي له عقب رعايته مساء أمس حفل تخريج طلاب معهد العاصمة النموذجي لهذا العام في الرياض، حيث قال الأمير أحمد في كلمة للخريجين: "يكون الخريجون إن شاء الله سعداء بتخرجهم موفقين في حياتهم، نرجو من الله أن تكون مسيرتهم طيبة،

وأوصيهم بتقوى الله قبل كل شيء، ومن يتق الله يجعل له مخرجاً في كل أمر، فطاعة الله سبحانه وتعالى ثم هدي المصطفى صلى الله عليه وسلم، يجب أن يكون منهجهم في حياتهم، وبهذا إن شاء الله يوفقون ويسعدون".

ودعا الله أن يكون مستقبلهم طيباً في كل مرافق التعليم "بما يحظون به أولاً من اهتمام من خادم الحرمين الشريفين، والعلم نور وهو رائد العلم والتعليم، ثم من سمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني، ثم وزير التربية والتعليم، فهو من خريجي المعهد وحريص على كل مرافق التعليم والمعهد، وأملنا في الشباب كبير بأن يكونوا بنائين ويبنون على ما بدأه الأجداد، مجداً كبيراً وتليداً إن شاء الله، وحياة كريمة لإخوانهم وأبنائهم، وأن يكونوا عند حسن الظن بحسن إدراكهم بتمسكهم بدينهم وعقيدتهم قبل كل شيء، والتقدم إلى الأمام إن شاء الله".

وعن توسع مدن المملكة وأنها تحتاج إلى زيادة أجهزة الشرطة والأفراد قال الأمير أحمد: "هذا واضح، الدعم الجديد الذي اعتمد لوزارة الداخلية 60 ألف وظيفة جديدة في قطاعات الأمن سيكون له أثر كبير إن شاء الله".
بواسطة : faifaonline.net
 0  0  733
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:09 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.