• ×

03:13 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

المعارضة اليمنية : أنباء عن مقتل علي عبدالله صالح أثناء فراره من القصر الرئاسي

و الإعلام اليمني الرسمي : علي صالح اصيب بجروح طفيفة و سوف يظهر بعد قليل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صحيفة فيفاء (وكالات)  







قالت قناة سهيل اليمنية أن الرئيس علي صالح قد قُتل أثناء فراره من القصر الرئاسي , و قالت رويترز أن قناة العربية أعلنت مقتل الرئيس اليمني قبل قليل فيما قال مسؤولون آخرين أن الرئيس اليمني سيجري مؤتمراً صحفياً بعد قليل .
فيما أكد شهود في العاصمة اليمنية صنعاء لـCNN أن مسلحي قبائل حاشد الموالين لزعيمهم صادق الأحمر قاموا بقصف القصر الرئاسي بالصواريخ، في تطور هو الأول من نوعه بالمواجهات الدائرة بين القوات الحكومية والمسلحين منذ أكثر من عشرة أيام، وقد رد الجيش اليمني بقصف مقر لآل الأحمر في شارع حدة.

وأكد شهود عيان أن المعارك الطاحنة التي تشهدها المدينة استمرت حتى ساعات الفجر، وقد باشرت وحدات مدعومة بالدبابات منذ الصباح بالاقتراب من منزل الشيخ الأحمر الذي قال مساعدوه إن عناصره ما زالت على الأرض.

وقال عبده الجنادي، الناطق باسم الحكومة اليمنية، لـCNN، إن قوات الرئيس علي عبدالله صالح "تقترب من تحقيق النصر،" بالمواجهات الدائرة منذ قرابة عشرة أيام، في حين رد عبدالقوي القيسي، أحد كبار مساعدي الأحمر، بنفي ذلك، مؤكداً أن العناصر القبلية المسلحة ما تزال في أماكنها.

أما في ساحة التغيير وسط صنعاء، والتي يعتصم فيها عشرات الآلاف من المعارضين المطالبين بتنحي صالح، فقد جرى الإبلاغ عن وجود قناصة على الأسطح، إلى جانب مسلحين يقومون بإطلاق النار في الشوارع المحيطة باتجاه الحشود.

وأعرب عدد من المتواجدين في الساحة عن خشيتهم من وجود مخطط لدى الحكومة لمحاولة السيطرة على الساحة بالقوة وطرد المحتجين منها خلال الساعات المقبلة.

من جانبه، نقل الموقع الرسمي لحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم عن محمد علي علاو رئيس منظمة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة في اليمن، أن صنعاء وافقت على زيارة فريق مجلس حقوق الإنسان لتقصي الحقائق حول ما يحدث في اليمن من قضايا تمس حقوق الإنسان نتيجة الأعمال التي ترتكبها الأطراف السياسية.

وبحسب علاو، فقد جرى التنسيق لزيارة الفريق المقررة في يونيو/حزيران الجاري وآلية العمل، وبحيث يستمع الفريق إلى شهادات الضحايا من كافة الأطراف.

وأورد الموقع عينه نقلاً عن "مصدر مسؤول" لم يكشف هويته قوله إن عائلة الشيخ الأحمر: "سيتم مطاردتهم ومحاكمتهم كمطلوبين في جرائم حرب.

وقال المصدر: "هؤلاء سيتم مطاردتهم ومحاكمتهم باعتبارهم مطلوبين في جرائم حرب على ذمة ما ارتكبوه من جرائم بشعة والمتمثلة في قتل عدد من المواطنين الأبرياء وهم في مساكنهم آمنين، بالإضافة إلى مهاجمة الأبنية والمنشآت الحكومية وعمارات ومساكن المواطنين في منطقة الحصبة ونهبها وتسببوا في تشريد المواطنين."

وكان مصدر حكومي طلب عدم ذكر اسمه قد قال الخميس إن القتال اشتد في صنعاء خلال اليومين الماضيين بسبب تدخل قوات النخبة المشكلة من وحدات خاصة وكتائب الحرس الجمهوري لحسم الوضع في العاصمة.

وأضاف المصدر إن هذه القوات مدربة على تطهير الأبنية وقد طلبت منها الحكومة التدخل لأنها ترغب في الحد من الخسائر العامة التي قد تقع في حال استخدام القوات العسكرية العادية.

وأعرب المصدر عن قلقه حيال غياب الوساطات التي يمكن لها أن تحول دون تفاقم المواجهات في اليمن وسأل: "أين دول الخليج؟ أين الأصدقاء في المجتمع الدولي؟ يجب أن تتدخل جهة ما لوقف ما يجري! يبدو أن الجميع استسلم لأسباب لا نعرفها، ولكن القتال في العاصمة قد يمتد لفترات طويلة جداً."

وأبدى المسؤول قلقه حيال ما قال إنها "عمليات نهب" تتعرض لها المرافق العامة بسبب انقطاع الكهرباء، إذ يصار إلى سرقة أجهزة الكمبيوتر والأثاث من الوزارات والدوائر المختلفة.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، قد أعرب عن قلقه البالغ إزاء تدهور الأوضاع في اليمن الأربعاء وطالب الحكومة اليمنية وأفراد القبائل المشاركين في المواجهات العنيفة في صنعاء، بالوقف الفوري لإطلاق النار من أجل السماح ببدء المفاوضات.

والأربعاء، أعلنت وزارة الخارجية الكويتية سحب بعثتها الدبلوماسية في اليمن نظرا للتوتر الحاصل في الأوضاع الأمنية هناك.
بواسطة : faifaonline.net
 5  0  1392
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:13 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.