• ×

11:34 صباحًا , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

يواسي :ابن أخيه الأمير نواف بن فيصل بن فهد، في فقد والدته الأميرة منيرة بنت سلطان بن عبد العزيز

صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن فهد بن عبد العزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس ديوان رئاسة مجلس الوزراء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صحيفة فيفاء (متابعات) 
واسى صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن فهد بن عبد العزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس ديوان رئاسة مجلس الوزراء ابن أخيه الأمير نواف بن فيصل بن فهد، في فقد والدته الأميرة منيرة بنت سلطان بن عبد العزيز رحمها الله . وذلك عبر الصحف المحلية هذا اليوم الأثنين .
نسال الله للفقيدة الرحمة والمغفرة ولأسرتها وأبناؤها الصبر والسلوان . وإنا لله وإنا اليه راجعون .
وفيما يلي نص الرسالة.

من أصعب اللحظات في حياة الإنسان فقد الأعزاء لديه، فكيف إذا كان المفقود الوالدة، ولكن عزاءنا أن الموت مصير لكل حي، فكل شيء هالك إلا وجه الله الحي القيوم، ويكفي أن الله أسماه في كتابه الكريم باليقين، فقال تعالى: (واعبد ربك حتى يأتيك اليقين).

أخي نواف: لا شك أن فراق الوالدة مصيبة وأي مصيبة، ولكن اعلم أخي الحبيب أن ما حصل لها - رحمها الله - مُقدر عليها من قبل مُقدر الأقدار وكاتب الآجال ومن قبل أن تخلق السماوات والأرض، وتذكر قول الله تعالى (ما أصاب من مصيبة إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير لكيلا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم) وقوله سبحانه: (فإذا جاء أجلهم فلا يستقدمون ساعة ولا يستأخرون)، وتذكر قول نبينا صلى الله عليه وسلم «من أصابته مصيبة فقال كما أمر الله، إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم أجرني في مصيبتي وأخلفني خيراً منها إلا فعل الله ذلك به).

أخي نواف وابن أخي/ فيصل وحفيد/ فهد، وسبط/ سلطان: لقد مضت والدتك إلى بارئها طاهرة مطهرة إن شاء الله، زكية نقية النفس راضية مرضية برحمة الله وكأنما وصفها الشاعر المتنبي حين يقول:


يا أخت خير أخ يا بنت خير أبٍ

كناية بهما عن أشرف النسب

أجل قدرك أن تسمي مؤبنة

ومن يصفك فقد سماك للعرب

ومن مضت غير موروث خلائقها

وان مضت يدها موروثة النسب

أخي نواف: إن مما يهوّن هذه المصيبة علينا جميعاً علمنا ويقيننا بأن الله أرحم بها منا جميعاً، وإن ما عنده خير مما عندنا وهو ــ سبحانه ــ ارحم بعبده من الأم برضيعها، فلا تجزع على خير برحمة الله ستلقاه، ولا تجزع على فرج من سقم ظلت ــ رحمها الله ــ تكابده، جعله الله لها رفعة وطهوراً.

وفي الختام لا أملك إلا أن أقول لك أخي نواف وإخوانك البررة: (جزاك ربك بالأحزان مغفرة)، وألهمك وألهمنا الصبر والسلوان، وتغمدها بواسع رحمته ومغفرته آمين.

من عمك ومن أنت أغلى عليه من كل غالٍ.

عبد العزيز بن فهد بن عبد العزيز
بواسطة : faifaonline.net
 3  0  5080
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:34 صباحًا الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.