مقالات

مستشفيات الكحة (واقعنا الساخر)

163

 أحمد بن جابر الفيفي

 

بعد ما عملت عملية بمستشفى خاص
واكتشفت الفرق بين أن يكون الطب مبدأ وبين ان يكون مهنة
وأقولها بكل أسف أن المستشفيات الحكومية لدينا أصبح وضعها مؤسف
من ناحية المواعيد التعجيزية التي تصل الى سنين والتأخير المستمروالعناية الصحية السيئة والتي لا ترقى أن تواكب حجم التطور
الذي نعيشة في القرن الحادي والعشرين ..
ومن خلال تجربتي للوضع في المستشفى الخاص اكتشفت أن مستشفياتنا للأسف
المفروض تسمى مراكز تعذيب وليست مستشفيات
فأنا وقت العملية كانت الممرضات كل ما طقيت الجرس يراكضون بأبر (ترامدول)
واهتمام وعناية وتقدير للوضع الصحي والنفسي للمريض ومعاملته كأنسان
وتخيلت لو كنت في مستشفى حكومي كان بقعد اصارخ من الألم ما حد يعطيني وجه
ويمكن أقبل يدين الممرضة علشان تتكرم وتصرف لي مسكن الم (فولتارين ) – لا يسمن ولا يغني من جوع
– وهذا الكلام ليس من باب التجني بل من واقع تجربة
فزوجتي الله يحفظها لديها انيميا حادة الله يشفيها واذا جتها الام الانيميا
اوديها مستشفى حكومييركنونها في سيب من ساعتين الى 6ساعات وهي تصارخ من الألم
بعدها يجي الدكتور الأجنبي نافش ريشة كأنه الوحيد الذي يعرف الطب على وجه الأرض
وبعد ما يطالعني فخامة الدكتور بنظرة صارمة وكأني فأل شوم في حياته ويتحسب في نفسه على اليوم اللي شاف وجهي فيه وملامحي تقسم لهذا الدكتور اني بريء وليس لي علاقة في زواج (عمي وعمتي) الذين يحملون مرض الانيميا مما نتج عنه اصابة بعض ابنائهم بالانيميا
ليقوم فخامة الدكتور بعدها بالكشف عليها واذا تأكد من انها وصلت الى مرحلة (الشحتفة *)على قولة اخواننا المصريين
يصرف لها مهدأ بعد القاء محاضرة عن اضرار المهدئات وانها تعتبر من انواع المخدرات
وهذا كله كوم والممرضات الاجنبيات في المستشفيات الحكومية كوم آخر فمع شوفة النفس و(الطنقرة )
تشعر ان هذه الممرضة جت بالواسطة والا بالاساس كانت مرشحة لمنصب رئيسة وزراء في بلدها
ولكن حضها العاثر طرحها عندك ايها (البدوي المتخلف) وعلى هذا الاساس فتعاملها معك كأنك ما تسوى شيء
ومتخلف وهي صاحبة الفضل عليك انها تجي تطالع في خشتك كل ساعتين وتعطيك علاجك ..
وربما تفرض عليك غرامة اذا كنت قبيح المنظر في المستقبل حتى تقتنع الممرضة بالنظر اليك طوال اليوم ..
والطامة الكبرى عندما تتجرأ ايها المتعجرف وتفكر أن تشتكي من سوء المعاملة
فتكون بذلك قد ارتكبت جريمتين الأولى أنك مرضت مع ان المفترض أنك ما تمرض
والثانية انك رغم اقترافك جريمة المرض لم يعجبك ما يقوم به (فخامة ) الدكتور مع (جلالة) الممرضة
فهنا تتدخل الإدارة الطبية للضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسة ان (ينغص) مزاج اطبائهم الجهابذة والممرضات الافذاذ
وتنشر قصتك في صحيفة سبق على انك متخلف همجي ورجعي
لأنك فكرت أنك (أنسان) ولك حقوق طبيه من المفترض ان تحصل عليها ..
طبعاً والاخطاء الطبية واردة ويجب ان تكون مؤمن بقضاء الله
الى درجة اليقين بأن فخامة الدكتور لو نحر أبنك أو زوجتك امامك بأن ذلك قضاء وقدر
وما أخطأك لم يكن ليصيبك وما أصابك لم يكن ليخطأك وتسكت
ولو تجرأت على الشكوى فسوف تجد نفسك في الأخير أمام عدد من الفذلكات الروتينية
والعبارات السيكيولوجية والفلسفات العقيمة التي تثبت ان فخامة الدكتور ليس له ذنب في نحر أبنك أو زوجتك
بل المذنب هي السكينه !!! وفي الأخير يجب أن تقتنع بأن جهاز الايباد سيغنيك عن ابنك او وزجتك !!!
السؤآل الذي يتبادر الى الذهن اليس الاطباء والممرضات في المستشفيات الحكومية يصرف لهم راتب من الدولة وربما بعضهم أكثر من المستشفيات الخاصة أم أنهم يأتون متبرعين لوجه الله ؟
هل الرقابة الصحية معدومة أم انها مصالح شخصية وأمسك لي واقطع لك ؟
اليست ميزانية وزارة الصحة ثاني أكبر ميزانية وتعادل ميزانية مجموعه من الدول ؟ اذن اين نتائج هذه الميزانية ؟
عدد من الأسئلة والكثير من الاستفهامات والتعجبات من الحال المايل لمستشفياتنا الحكومية بالذات وبعض الخاصة وليس الكل وأرجو أن يكون كلامي سهل عليكم … ودمتم سالمين

*الشحتفه : عبارة عند المصريين تعني عندنا الشهقة التي تجي عند البكاء بحرقة ..

‫9 تعليقات

  1. بيض الله وجهك يا أبو رؤى ..
    فعلاً وضع المستشفيات عندنا سيء لأبعد الحدود ..
    إذا صارت حياة الناس تقاس بالأيباد فعلى الدنيا السلام ..!!

    في النهاية الوزير (يتمله) بالناس والدولة فيها بطانة فاسدة !!
    ماأدري تيا البطانة أهم أوذي يحكمون ولا كيف ؟؟

  2. اشوى انكـ ماشفت مكتب الربيعة ,والله ولا اقوى حراسات بالعالم ,
    وهذا اكبر دليل على الواقع السياسي .

  3. اشكرك يا استاذ احمد على المقاله اللاذعه التي تناولت وضع مستشفياتنا بطريقة ساخره وكوجهة نظر فإن وزارة الصحة برمتها تحتاج الى اعادة دراسة لمعرفة الخلل الذي يجعل كثير من مستشفياتنا مكان للمتردية والنطيحه من الاطباء الذين لا يراعون حق الله ثم الانسانية في المرضى والمراجعين اما حالات الانيميا فحدث ولا حرج ففي الجنوب منتشر بكثره وتعاملات الاطباء معهم مثل ما ذكرت واردى وكأنه مذنبين كما ذكرت واخرها حالة الطفلة رهام التي تعاني من الانيميا ونقل لها دم ملوث بالايدز في جيزان في حادثة لن ينساها التاريخ وازيدك من الشهر بيت فاختي نفس الشيء مصابه بالانيميا وعندما تشتد حالتها وتحتاج لنقل دم يجبروننا نوقع على اوراق اننا نتحمل المسؤولية في حال كان الدم يحتوي على الايدز او مرض الكبد الوبائي

  4. كتابة واقعية اصابت الحقيقة يا أحمد يعني بالعامية (قصفت الجبهه) ،،
    انا ما اعالج أي أحد من اسرتي بمستشفى حكومي لسوء المعاملة ، وأذكر قبل فترة رحت ازور قريب لي بأحد المستشفيات وأبي اسئل عن رقم الغرفة في الاستقبال لقيت الاستقبال غرفة مغلقة فيها موظف واحد ولها شباك قد اجتمعوا رجال وحريم شباب وقحومة على هذا الشباك من كل ناحية (مهل أمصراصير) في مشهد يدل على ان آخر اهتمامات وزارة الصحة هي احترام المريض او زائر المريض

  5. لا عدمناك يا أستاذ أحمد مقالة أكثر من رائعة …

    والحق يقال اننا ان المستشفيات الخاصة أصبحت حلاً جذرياً نلجأ إليه اذا مرضنا لا سمح الله

    تقبل مروري يا عزيزي

  6. يا ابو حميد بيض الله وجهك ومقاله في الصميم والمصيبه ان الاجانب يتعالجون بتأمين طبي في افضل المستشفيات عند اطباء وطبيبات سعوديين والمواطنين يتحاشرون في المستشفيات الحكوميه عند دكتور اجنبي من النوعية اللي ذكرتها ويا قلب لا تحزن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: