مقالات

مهما أقـول فلن أفـي،بالـقـول حــق فـقـيـدنــا.

الشاعر والأديب .يحيى جابر سالم المشنوي الفيفي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه أبيات نظمتها في رثاء فقيد الأسرة وفقيد القبيلة وفقيد البلدة وفقيد الوطن وفقيد العلم والأدب الشيخ الأستاذ الأديب المربي المصلح حسن بن فرح بن أسعد الأبياتي الفيفي 0أسأل الله أن يرحمه رحمة واسعةويحسن عزاء أهله وذويه وقبيلته وطلابه وأصدقاءه ومحبيه 0

يا رب اجـبر كسرنـا====في ذا المُصابِ وكن لنا
ليس المصاب لأسرة====إن الـمـصـاب يـَعُــمُّـنــا
قدر من الـلـه الــذي====كــلٌ ســواه إلــى الـفــنـا
لـكنَّ فقدك يـا حـسن====جــلـل عـظـيـم هــزنـــا
قد كنت رمزا للفضا====ئـل والـمـكـارم بـيـنـنـــا
قد كنت مثل الــوالـد====وإلـى الـمـعـالـي تـَحْدُنـا
قد كنت تحمل رايـة====نـحـو الـسـمـوِّ تـقـودنـــا
قد كنت فينا مشعـلا====لـلـعـلـم تـمـحـو جـهـلـنـا
للنصح تبذل جاهـدا====ترجـو صـلاح أمـورنــا
في القلب تحمل غيرة===في القلب تـحـمـل هـمَّـنا
قد كنت بابا موصدا====في وجـه فـكـر يـَغْـزُنــا
ذا حـكـمـة وقــيــادة====ووجـاهــة فـي قــومـنـا
قد كنت شيخ فضائل====كم قــد بـذلـت لأجــلـنـا
مهما أقـول فلن أفـي====بالـقـول حــق فـقـيـدنــا
يا رب فأغـفـر ذنـبـه====واجعله في رغد الـهنـا
في جنة الفردوس في====ذاك الـنـعـيـم وحسبـنـا
يـا رب إنـــا نـســألـك====رُفِـعَـتْ إلـيـك أكُـفُّـنــا
فارحمه يا ذا الـرحمة====يـا مـن تـُجيبُ دعاءنـا

الوسوم

‫2 تعليقات

  1. رحم الله فقيدنا ..
    رحم الله والدنا..
    رحم الله مربينا الفاضل المناضل ..
    بيض الله وجهك استاذ يحيى ..
    ابا العطاس يستاهل من كل شعراءالوطن (فصيحهم وشعبيهم)ديوان يخلد اعماله الفاضله..

  2. رحمه الله برحمته الواسعة واسكنه فسيح جناته حقيقة المصاب جلل والفقيدفقيد فيفاء قاطبة فله دور كبير في شتى المجالات العلمية والادبية والاجتماعية بالاضافة الى اعماله الخيرية في خدمة ابناء فيفاء فمهما اثنينا لن نفيه حقه شاعرنا وديبنا الكريم نشكره على الرثاء الجميل الذي أتا من خلاله على فضايل فقيدنا الغالي جبر الله مصابنا وأسكنه فسيح جناته أمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: