مقالات

وإنا لفراقك يا حسن لمحزونون

إن المتتبع لتاريخ فيفاء يجد أن هناك رجال التصقوا بضمائر فيفاء ووجدانها بما سطروه من أعمالٍ وإنجازاتٍ ما زالت عالقة في أذهان الجميع , ورفعوا اسم فيفاء وأهلها لتعانق المجد والذكر الطيب في كل أقطار المدن والقبائل المجاورة ..

وفضيلة الشيخ والمربي الفاضل / حسن فرح أسعد الأبياتي – رحمه الله-  الذي انتقل إلى جوار ربه يوم أمس الإثنين ـ، هو أحد أولئك الرجال الذين ازدان تاريخ فيفاء بأعمالهم وعطاءاتهم ..

واستطاع أن يقدم لفيفاء خدماتٍ صادقة ومخلصة كنموذجٍ فريدٍ لرجل العطاء الناجح. وأحد أهم الشخصيات الفاعلة والمؤثرة في أبناء فيفاء ككل ..

رحم الله الفقيد رحمة واسعه , وأسكنه فسيح جناته انه سميع مجيب ..

عزاء خاص للأسرة الفقيد رحمه الله , عزاء عام إلى أبناء وبنات فيفاء ..

وإنا لله وإنا إليه راجعون.

تعليق واحد

  1. رحم الله فقيدنا ..
    رحم الله والدنا..
    رحم الله مربينا الفاضل المناضل ..
    بيض الله وجهك أخي سليمان ..
    ليت كل قلم نفخر به يسطر جزء من ذكرى ذلك الهرم الشامخ ..
    تجمع في مؤلف واحد ليبقى شاهداً على عظمة ذلك الرجل .. وبرهاناً على وفاء ابنائه ….

علقّ على هذا المحتوى ..

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: