مقالات

فقيد فيفاء و أديبها

من شروط المؤهلات العامه عند عرب الجاهليه ليكون الرجل ذا مكانة في قومه : أن يكون شجاعاً فارساً كريماً شاعراً ، والشاعريه تعني الثقافة و الأدب تلك المؤهلات كان يمتلكها فقيد فيفاء الشيخ : حسن فرح -رحمه الله- بل و أكثر من ذلك مواقفه و نجابته و حرصه على فيفاء ومكانتها أمام كل مسئول و أمام كل زائر لفيفاء و للمنطقه ، فقد كان جبلاً يوازي جبلَ علواً و شموخاً سمواً ورفعه ثقافةً و أدباً بصيرةً وبصراً نافذاً ، ولولا أنه من الجنوب النائي لكان صيته في طول البلاد و عرضها و ملء السمع والبصر لِما كان يختزله من صفات الصفوه تلك الصفات التي كانت تخدم فيفاء وكانت فيفاء بحاجة إليها .
كانت قصائده شبيهة بالشعر الجاهلي بلاغةً و قوه إلا انها تكاد تتفوق بما يضمّنها من مغازي تكاد تكون لغزاً إلا على اللبيب الحذق وهي رسائل مهذبه موجزه ذات مآرب تختصر المطالب ، تلك كانت من بلاغة فقيد فيفاء الشيخ / حسن فرح رحمه الله و أسكنه فسيح جناته.

 

ودمتم سالمين……

حسن مفرح الفيفي

‫4 تعليقات

  1. السلام عليكم ورحمة الله

    رحم الله امرء عرف قدر نفسه , اخ حسن مع احترامي لك وتفديري لاترقى كتابتك الى مستوى الحدث , وكل اللي كتبو مجرد استعراض عضلات لااكثر من ذالك ولااقل , لكل حدث حديث , وصعب ان يخدع الواحد نفسه ويريد ان يرقيها لمستوى كل حدث , فمن المفروض يعرف الواحد مستوى مقدرته , ولااقدم هذذا الكلام تجريح, الاخ حسن صاحبي وصديقي ولكن هناك اشياء لايجب السكوت عليها , ف الفقيد فقيد الجميع واذا تركنا مثل هذه الزوابع تعدي فهي دليل على ضحالة ثقافتنا ووعينا , ذالك الرسول المبلغ الفارس الشهم يعبر عن حياته اللتي افناها في خدمة فيفا واهلهابهذه الكتابات؟ , ناضل وكافح والكل يعرف اعماله فلا يجب ان تختزل في مثل هذه العبارات الباردة , ويكفينا من العار تزعم شيخ فيفاء التأبين الذي اقيم في الفندق تاني يوم على دفنة فقد أبن بالرقص والخطابات وكل ما لذ وطاب من الاكل , فقد سقط الشيخ بتجرؤه حضور مثل هذه المهزلة , ولله در المشايخ الاوفياء العقال الذين حفظو كرامتهم وكرامة رعاياهم بعدم الحضور , وللحديث بقية والسلام عليكم

  2. رحم الله فقيدنا ..
    رحم الله والدنا..
    رحم الله مربينا الفاضل المناضل ..
    بيض الله وجهك اخي حسن..
    ليت كل قلم نفخر به يسطر جزء من ذكرى ذلك الهرم الشامخ ..
    تجمع في مؤلف واحد ليبقى شاهداً على عظمة ذلك الرجل .. وبرهاناً على وفاء ابنائه ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: