مقالات

مرثية في فقيدنا / الشبخ حسن فرح – رحمه الله رحمة واسعة ، وأسكنه فسيح جناته .

* مرثية في فقيدنا / الشبخ حسن فرح – رحمه الله رحمة واسعة ، وأسكنه فسيح جناته .

ــــــــــــــــــــ

كاد المودع ينسى الصبر والجلدا
فالغي من بعدكم يستنزف الرشدا

في هدأة الليل كم نجم يراقبه
وشمعه ذاب من حر الذي وجدا

ما بين جفنيه نبع فاض مورده
كأن بالعين من هتانها رمدا

كم بات سهران طول الليل مرتقبا
لا  يرتجي وصل محبوب ولا رقدا

حتى قضى الله في طود العلا أجلا
مضى ولكن سيبقى ذكره أبدا

والحزن قد حل في فيفاء وانفطرت
قلوبنا حين ولى الشيخ وابتعدا

لقد بكت كلها فيفاء ما تركت
من القبائل لا شيخا ولا ولدا

لما أتانا من الأنباء أعظمها
والحزن لم ينس من أحبابه أحدا

آه لأبياتنا قد غاب بيرقها
كم جاءه بالقوافي جيشها مددا

يا رائد العلم يبقى صرحكم علما
بالسبق والفضل في فيفاء قد شهدا

من كوثر العلم كم جادت منابعه
لم يبق من ظاميء إلا وقد وردا

لا زال رجع صداك اليوم نسمعه
وكل فكر هنا من فكرك اتقدا

كأنك الشمس أو  كالبدر مكتملا
يسير في ضوئه الساري لو ابتعدا

يا رب فاجعل جنان الخلد مسكنه
وقبره روضة في حضنها سعدا

نسيمها قد سرى من قبل موصله
أرق بردا ولطفا من صبا بردى

ثم الصلاة على المختار من مضر
والحمد لله حمدا دائما أبدا

الوسوم

‫3 تعليقات

  1. رحم الله فقيدنا ..
    رحم الله والدنا..
    رحم الله مربينا الفاضل المناضل ..
    بيض الله وجهك أبا صهيب ..
    ابا العطاس يستاهل من كل شعراءالوطن (فصيحهم وشعبيهم)ديوان يخلد اعماله الفاضله..

  2. رحم الله الشيخ حسن فرح رحمة واسعه واسكنه فسيح جناته

    ابيات في قمة الجمال والروعه ومرثيه في كل بيت منها معنى يوثق عطاء هذا الرجل الفذ رحمه الله وما قدم لفيفاء من خلال سنوات قد انجلت وذهبت ..

    فيفاء بالفعل حزينة لفقد قائد من قوادها ورمز من رموزها وشخص لن ينساه اهل فيفاء فقد قدم الكثير والكثير وما خفي كان اعظم ..

    شكرا للأستاذ الخلوق والمبدع / حسن احمد الفيفي هذه الأبيات الرائده وليس غريب وفائك فشكرا لكم ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: