مقالات

الشيخ حسن فرح .. ذكرى عطره

انها ارادة الله تعالى وقدرته وقضائه الذي لا يرد قال تعالى في كتابه الكريم ( كل من عليها فان ) انه وعد الهي لا يبقي على احد مهما كان حصيفا او شريفا او ملكا او شجاعا فقد نفذ وعد الله تعالى ( ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام ) فكلنا مصيرنا الموت ولن نقول ان شاء الله الا حقا ولن يبقى لنا الا عملنا الصالح وما تركناه من اثر طيب اقول هذا وانا استذكر حياة فقيدنا الغالي الشيخ حسن بن فرح اسعد الفيفي رحمه الله فقد ترك لنا سفرا خالدا سطر فيه الكثير من الاعمال الجليلة والافعال الطيبة والاقوال الرصينة والحكيمة

ونحن نعتبر الشيخ حسن فرح رحمه الله الاب الروحي لكل من درس وتعلم من اهالي فيفاء وهو ايضاً القدوة لكل شاب خرج من فيفاء وتغرب من اجل العلم والمعرفة وهو المعلم الشجاع الصارم الحريص على مصلحة طلابه فبعد تخرجه من الجامعة عاد الى مسقط راسه فيفاء معلما ولم تغريه المناصب والاموال فقد حمل على عاتقه راية التعليم واستمر مدافعا ومنافحا عن قضايا التعليم خاصه وعن قضايا فيفا عامه .

حمل هموم فيفاء ارضا وانسانا ودافع عنها بكل ما اوتي من قوة ومثل انسان جازان في الكثير من المحافل كان رحمه الله طوال حياته يحمل لواء فيفاء اينما حل ونزل ويثقل كاهله بهموم مواطني فيفاء كل ما ارتحل مدافعا بالقلم وبالكلمة يخوض الكثير من النزالات والمعارك الأدبية دفاعا عن تاريخ هذه الارض .

وللأمانة لم اقراء او اسمع عن أي قضيه تهم فيفاء وابنائها  الا ووجدت لها حيزا في قلب ووجدان الشيخ حسن رحمه الله

فقد كان نعم الصديق الوفي والجليس الصالح

انه رجل مخضرم عاش حياة الفقر والبؤوس والعدم كما عاش اباءنا واجدادنا كما انه عاش حياة التقدم والرخاء والتكنولوجيا التي نعيشها فاصبح موسوعة ثقافيه وفكريه عظيمه فعندما تناقشه في اي قضيه تتفاجئي برجل داهيه استوعب الماضي والحاضر وصقلته الايام والليالي يحمل عقلية متفتحة ورؤيه ثاقبه

لا تمل من حديثه ولا تملك الا الانصات لشعره العذب المليء بالحكم والجميع يعلم مكانة الشيخ حسن فرح رحمه الله فقد كان للرجل تأثير كبير فلا تكاد تدخل مجلسا او سوقا او اجتماعا في فيفاء او حتى على مستوى المنطقة الا وتسمع ذكرا طيبا وثناء عاطر لذلك الرجل يرددون اشعاره وحكمه ونصائحه .

 لقد ترجل اليوم ذلك الفارس عن جواده كما هي سنة الحياه وبرغم كل ما ذكرت وما لم اذكر فأننا في فيفاء مازلنا مقصرين بحق رموزنا الذين يتساقطون واحدا تلو الاخر فلم نقوم يوما يتكريم هذا الرمز العظيم الذي يعتبر علامه بارزه ورمز خالد لهذه البلاد المباركة

اقول ولماذا ندخر جهودنا حتى يسلمون ارواحهم لبارئها ثم نكتب المراثي والمقالات الموشاة بكل معاني الحزن ولماذا لا نكتب عنهم ونجلهم ونحترمهم ونكرمهم في حياتهم وانني اكاد اجزم بان من زار الشيخ حسن فرح رحمه الله

في اثناء مرضه يعدون على الاصابع فلماذا نتجاهل رموزنا ولا نعطيهم حقهم في حياتهم فكم من رجال حملوا همومنا وقضايانا بين جوانحهم ولكننا وبكل اسف لم نحمل يوما لو جزاء من همومهم وقضاياهم فألى متى ايها الفيفيون هذا الجحود والنكران لرموزنا الىمتى ؟؟؟؟؟

حسن جابر مفرح العبدلي الفيفي

23 / 5 / 1434هـ

‫9 تعليقات

  1. اللهم أرحم عبدك حسن فرح الفيفي رحمة واسعة.. اللهم أدخله جنتك.. اللـهـم اّنسه في وحدته وفي وحشته وفي غربته.

    اللـهـم أنزله منزلاً مباركا و أنت خير المنزلين ..

    اللـهـم أنزله منازل الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا ..اللـهـم اجعل قبره روضة من رياض الجنة ,و لا تجعله حفرة من حفر النار ..

    اللـهـم أفسح له في قبره مد بصره و افرش قبره من فراش الجنة ..

    اللـهـم أعذه من عذاب القبر ,وجاف ِالارض عن جنبي ..

    اللـهـم املأ قبره بالرضا والنور والفسحة والسرور..

  2. في رثاء الأستاذ حسن فرح الفيفي رحمه الله ( يا رب هذا أبو العطاس ضيفك)

    تبكيكَ فيفا ويبكي النَّيْـدُ والعَذَرُ
    وليس للعينِ إن لم تنهمر عُـذُرُ

    تبكي الشواهقُ ، والهاماتُ خاشعةٌ
    تبكي الذرى والورى والطيرُ والشجرُ

    يبكي الطريقُ خطاك اليومَ يفقدها
    لما اشتكى جانبيهِ الزهرُ والحجرُ

    تبكي قبائلُ فيفا مَن به افتخرت
    ونازعتها عليه البدوُ والحضَرُ

    قد ودعتك إلى العلياء ثم دعت
    يا ربِّ رحماك لما جاءك القدرُ

    يبكيك شعري وأبياتي وأغنيتي
    تبكيك كلُّ قوافي الشعرِ والصُّورُ

    مَنْ للقوافي ومن للشعر ينظُمُه
    وقد تهاوى على أركانه الخَـبَرُ

    رحلتَ ، والموتُ حقٌ ليس نُـنكِـرُهُ
    يأتي وبين يديه الهـمُّ والكَـدرُ

    قد كنتَ مِشعلَ نورٍ في مرابعِنا
    وكنتَ مَنبعَ خيرٍ ليس يندثرُ

    محوتَ كلَّ صنوفِ الجهلِ فانفتحت
    بك المدارك لا حربٌ ولا خطرُ

    أرشدتَ علمتَ إذ أخلصتَ في عَملٍ
    أنقذت بالحكمة البيضاءِ من عثروا

    ربيتَ جيلاً وقد نَمَّيتَ بُرعمَه
    بكلِّ عطفٍ فشبَّ الشامِخٌ النَّضِرُ

    حملتَ هِمَّـةَ قومٍ لا تنـوءُ بها
    وسرتَ شهماً وما للشكرِ تنتظرُ

    كنتَ المقدَّمَ فيهم في محافلهم
    وكنتَ قائدَها والجوُّ مُعتكِرُ

    تديرُها باقتدارٍ ثم تملِكُـها
    وكلُّ مسعاكَ في أعقابِه الظفرُ

    تبكيك فيفاءُ لما غاب مبسمُها
    إذ أنت فوقَ رباها الشمسُ والقمرُ

    تبكيك مدرسةٌ قد كنتَ رائدَهـا
    تبكيك أجيالُها والدمعُ ينهمرُ

    ياربِّ هذا أبو العطاسِ ضيفَك لا
    تحرمْه عفوَك والمرجوُّ مُقتَدِرُ

    وارفع مراتبَهُ في جَنةٍ وُعِدَتْ
    للمتقينَ ومن للخير قد نشروا

    واجعله في قبرِه في روضةٍ عَبَقتْ
    بالطيب لما أتاها الطَّـيِّبُ العَطِرُ

    واجبر نفوساً تسامت في تصبرِها
    لكنها عند فَقـدِ الشهمِ تنكسِرُ

    في ساحةِ الموتِ لا تبلى هزائمُنا
    فمن يصارِعُهُ يوماً وينتصرُ ؟!

    أحمد آل طارش
    الثلاثاء ٢١ / ٥ / ١٤٣٤ هـ

  3. سلام من الباري عليك أبا العطاس وعليك من الباري السلام ………… رحمك الله وأسكنك الفرودس الأعلى من الجنان
    أخي الاستاذ/ حسن لافض فوك وأنا أعرف مدى وحجم فراق شيخنا وأستاذنا المرحوم بإذن الله حسن فرح الفيفي فكل رجل من رجال فيفاء كساه الحزن على فراق هذا الصرح الشامخ الذي كان ينير الطريق لكل تائه ومن كان عكس ذلك فليس منا …. قلت أخي حسن وأبدعت فجزاك الله خيرا ولهذا المصاب الجلل وقعه في كل من تتلمذا على يديه رحمه الله وأعرف عمق الصداقه بينكما ولكن لانقول الأ مايرضى ربنا رحمك الله ياشيخنا وأستاذنا رحمة واسعه وإنالله وإنا اليه راجعون) (((((((((((((((((و‘نا على فراقك يا أبا العطاس لمحزونون)))))))))))))))) حسين جبران الفيفي

  4. بعد التحيه رحم الله ااﻻستاذ حسن فرح
    كلمه حق ان المرحوم كان يقضي اوقات كثيره مع افراد قبيله العبدلي ومنهم حسن جابر فكان رحمه الله يحبهم ويحبونه ويرتاح معهم
    الى جنه الخلد ابا العطاس

  5. رحم الله فقيدنا ..
    رحم الله والدنا..
    رحم الله مربينا الفاضل المناضل ..
    بيض الله وجهك اخي حسن..
    ليت كل قلم نفخر به يسطر جزء من ذكرى ذلك الهرم الشامخ ..
    تجمع في مؤلف واحد ليبقى شاهداً على عظمة ذلك الرجل .. وبرهاناً على وفاء ابنائه ….
    من اروع ماقرأت في وفاة هذا الهرم الشامخ …

  6. يعطيك العافية أخي حسن جابر على هذه الكلمات الوفية الراقية.
    نعم، ذكرى عطرة وكلام في الصميم.
    صدقت والله فلم يعد للتكريم بعد الآن معنى، ولعل دعوة في ظهر الغيب في جوف الليل هي أنفع، أو إن كان عليه غُرْم فيُدفع.

    اسأل الله أن يعوضه بدار خير من داره وأهل خير من أهل وصحبة خير من أصحابه.
    واسأل الله أن يسعده كما أسعد أُناس، ويفرج عنه كما فرج عن كثير من الناس كُرب.
    رحمة الله عليك يا حسن فرح…

  7. مشكور اخي حسن على هذا الكلام الرائع
    وانت من اهل الوفاء وقد رافقت المرحوم فترة طويلة وعرفته عن قرب اكثر من غيرك
    كما انك من الذين يسيرون على نهجه في خدمت الناس وفقك الله وسدد خطاك
    رحم الله الشيخ حسن فرح واسكنه فسيح الجنان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: