أخبار فيفاء

بزوغ ثمار وزهور فاكهة الصيف بجبال فيفاء

IMG-٢٠١٣٠٥٠٥-WA٠٠٦٧

بدأت جبال فيفاء هذه الأيام تتزين  بزهور شجره فاكهة “البرشومي” التين الشوكي أو كما يسميه أهالي فيفاء “البلس” وذلك بعد الأمطار الغزيرة التي هطلت على المحافظة خلال الأيام الماضية والتي تعتبر من الأشجار الموسمية الصيفية التي لها عشاقها من بعض الأهالي والزوار , وتنتشر أشجار البرشومي على مساحات كبيرة من قمم وسفوح جبال فيفاء ويتميز بجودته وكبر حجم ثماره وتنمو أشجاره بشكل طبيعي دون زراعة أو رعاية واهتمام , كما أن لهذه الفاكهة ميزة خاصة  في جبال فيفاء حيث أنه لا يمنع أحد من قطف ثماره , ويؤخذ مجانا .

IMG-٢٠١٣٠٥٠٥-WA٠٠٦٦
وبالرغم من الطلب على هذه الفاكهة ووفرتها وبالمجان خلال فترات نضجها في موسم الصيف فإن فكرة الاستثمار غالبا ما تكون غير حاضرة مقارنة بمناطق أخرى كأبها والطائف وغيرها ..

ويعد البرشومي من النبات المعمر والتي  يصل ارتفاعها  3أمتار وتزيد أحيانا  له سيقان ملوقية كبيرة تغطيها الأشواك وأزهار صفراء جميلة وثمار شوكية  تشبه إلى حد ما ثمرة الكمثرة ذات لون محمر إلى أرجواني تنمو أنواع متعددة منه في المناطق الجافة جنوب غرب الولايات المتحدة الأميركية والمكسيك.

IMG-٢٠١٣٠٥٠٥-WA٠٠٥٥

موطنه الأصلي المكسيك وقد وطن في المناطق شبه المدارية حول العالم. وتعتبر منطقة الطائف وعسير من أفضل المناطق ربما في العالم إنتاجاً للبرشوم وله موسم كبير في فصل الصيف ويستخدمه الناس على نطاق واسع كفاكهة لذيذة. الجزء المستخدم من النبات ثماره وأزهاره وأوراقه العصيرية والتي تعرف بالسيقان,  تنمو الثمار في أطراف السيقان الشوكية الشبيهة بالأوراق ولقد استطاع عالم أمريكي متخصص في البساتين تهجين سلالات بلا أشواك تزرع بغرض استخدامها طعاماً للإنسان. تحتوي الثمرة على مواد سكرية ومواد هلامية وفيتامين ج، أ ومعادن مثل الكالسيوم والفوسفور وبروتين أما الأزهار فتحتوي على فلافونيدات. استخدم المكسيكيون ثمرة التين الشوكي لصنع المربى وتربط الأوراق المشطورة حول الأطراف المجروحة كتدبير وقائي أولي. تستخدم أزهار النبات كمادة قابضة وتخفض النزف وتستخدم لمشكلات(الامعاء والمعده) لا سيما الإسهال والتهاب القولون ومتلازمة الإمعاء الهيوجية. كما تستخدم الأزهار أيضاً لعلاج تضخم البروستاتا وتعتبر الثمرة من الفواكه المغذية. والبرشومي تؤخذ ثمرته كبديل للعقاقير الملينة ويمكن أخذه صباحاً على الريق إما إذا أخذ بعد الطعام فإنه فعلاً هاضماً ممتازاً. تستخدم أزهار النبات معجونة مع العسل لعلاج الربو.

IMG-٢٠١٣٠٥٠٥-WA٠٠٦٨

‫5 تعليقات

  1. كرباج ركز

    الموضوع هنا يتكلم عن البرشوم (البلس)

    وليس عن شجرة الشيطان كما يسميها البعض

    هناك فرق واضح ..

  2. لاعليك .. ياأخ بلس الترك .. لاتهتم
    لأن الذي يقصده هنا الأخ كربااااج … هو التهجم على أي خبر وليس النقد الهادف !!
    فلا تتعب نفسك معه يا أخي لأنه لايستحق المحاولة !!
    هي كالعادة بالنسبة اليه لايستطيع النوم الا بعد أن يفر على جميع أخبار الموقع
    ثم ينقض عليها بانتقاداته التي لاتقدم ولا تأخر
    الزبدة : هو يعشق كلمة ( تهجم ) !!!
    تحيـــــاتي

  3. يا اخ كرباااااااااج
    البلس المقصود با السام هو بلس امربحة وهوموجود فى بداية اسفل خط 12
    وليس الموجود فى الصور

  4. أقول مسيتم بالخير
    وش السالفه
    مره تقولون الشجره الملعونه
    ومره شجره مباركه
    ومره تبغون تكافحونه
    ومره يعد ذوفائده
    ومره شجره سامه
    آخر كلام وش هو من شجره؟

    ملعونه والامباركه!!

    لاعاد الشيخ احمد محمد
    برع في تسميته (شجرة الزقوم)!!
    ولكن يبقى بلس
    فعجب على عجب
    الناس تقدم المتوجات الزراعية المفيده
    وفيفاء لم تتجاوز البلس من عشرات العقود

    إذكر إن في لجنه جات تدرس القضاء على البلس
    فإلحقوهم قبل يقضون على شجرتنا
    اللي طلعت في النهاية مفيده !!!
    ولكن أشك إنه ليس إلا خطاب تلميع
    بدل ما تعلن الزراعة والبلدية إنها عجزت
    عن القضاء علي هالشجره
    قالوا لا عليكم أنتم في فيفاء
    فخلونا نقول انها شجرة مفيده
    وأذكر كذلك في عكاظ أو الرياض
    طلع تقرير قبل فتره يمتدح شجرة الزقوم (كما قال الشيح أحمد)
    فلا تستغرب أي شي في فيفاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: