مقالات

ليزر على مائدة مدفع الإفطار

تنزيل (5)

في إحدى الجلسات مع الأصدقاء في ليالي رمضان الفضيلة استذكرنا أيام طفولتنا لاسيما نفحات شهر رمضان الخاصة وكيف اننا كنا ننتظر سماع صوت المدفع عند الإفطار والإمساك، أثار انتباهنا اننا اليوم لا نكاد نسمع صوته وهذا اذا كان لا زال موجودا في المدن والقرى المختلفة .. وتباحثنا في تاريخ المدفع الرمضاني وبداياته وعن الأسباب الدافعة لجهله عرفا رمضانيا وكذلك البدائل من الأمور الحديثة التي في الإمكان إضافتها او ان نستعيض بها عن صوت المدفع ونتشوق اليه في كل عام من شهر رمضان الكريم

وتتواتر القصص المختلفة عن تاريخ بداية المدفع الرمضاني فمن الروايات الشائعة ان السلطان المملوكي الإخشيدي في مصر أهدي إليه مدفع حديث من احد الولاة فأراد تجربته للتأكد من صلاحيته فصادف إطلاقه وقت دخول صلاة المغرب وكان ذلك في اول يوم من شهر رمضان من عام 859 هـ ففرح الناس كثيرا اعتقادا منهم ان هذا إشعار لهم بالإفطار في اليوم التالي ذهب أهالي القاهرة الى القاضي لنقل شكرهم للسطان عندما علم السلطان بسعادتهم امر بالعمل به في كل أيام رمضان وزاد عليه مدفع السحور والإمساك وانتقل هذا العرف بعد استمراره الى باقي البلدان العربية.

من الروايات الأخرى ان والي مصر محمد علي في عام 1219 هـ اشترى عددا من المدافع الحربية في إطار خطته لبناء الجيش المصري في احد ايام رمضان جرت استعدادات لإطلاق احد هذه المدافع فانطلق صوت المدفع في نفس لحظة غروب الشمس وأذان المغرب من فوق قلعة صلاح الدين الأيوبي فتصور الصائمون ان هذا تقليد جديد و سألوا الحاكم ان يستمر.

ولقد أصبح ارتباط الناس بصوت المدفع خاصة في شهر رمضان عرفا متوارثا منذ سنوات طويلة حتى يومنا هذا ومن أسباب انتشاره انه لم يكن هناك مكبرات صوت للمآذن. الا انه ونتيجة اتساع رقعة المدن وكثرة الضجيج والزحام وارتفاع المباني أصبح من الصعب سماع ذلك المدفع الرمضاني وانحصر استعماله او الانتباه اليه في الأماكن القريبة منه.

ان ما أتى به السلطان او محمد علي في مصر من إدخال عادة حسنة صوتية خدمت المسلمين في مشارق الأرض و مغاربها يقودنا الى التفكير في إيجاد حلول حديثة ومبتكرة لاسيما المرئية منها ومن هذه الابتكارات الحديثة استعمال نور الليزر او «نور الدرة» كما أطلق عليه.

وما ان انتهينا من الحديث مع الأصدقاء الى أن خرجنا بأن لعلنا ذات يوم نرى شعاع الليزر في فضاء سمائنا كاتبا كلمة الله أكبر إيذانا بدخول وقت الإفطار والإمساك وكما كنا نسمع صوت المدفع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق