مقالات

أ/ لطيفة بنت علي قاسم الفيفي

جاء تعليم البنات إلى فيفاء متأخرا عن تعليم البنين بما يقارب العشرين سنة، فلم تحدث أول مدرسة ابتدائية للبنات بفيفاء إلا في عام 1397هـ، في حين أن أول مدرسة ابتدائية للبنين أحدثت في عام 1377هـ، وذلك لصعوبة توفير المعلمات ممن يستطعن الصعود والعيش في جبال فيفاء الوعرة حينذاك قبل شق طرق السيارات ، ولعدم وجود مؤهلات من بنات فيفاء ليقمن بهذا الدور ، مما كان حائلا ومؤخرا لإحداث مدارس تعليم البنات .

 وفي عام 1397هـ سعى الوالد، فضيلة الشيخ علي بن قاسم (حفظه الله)، بعد محاولات كثيرة متعددة للتغلب على هذه المعضلة، فاستطاع بفضل الله وتوفيقه في ذلك العام، إقناع بعض المعلمين من الإخوة المصريين، في إحضار زوجاتهم المعلمات معهم، عند عودتهم من الإجازة الصيفية، وفي المقابل التزم لهم بان يوجد لهن عقود عمل في تعليم البنات ، ووعدهم بتهيئة كل الوسائل التي تعينهم على العيش في فيفاء براحة واطمئنان، فتكفل لهم بالسكن المجاني، مع ما يلزم من الإضاءة والماء، وكل وسائل المعيشية المساعدة، وقد وفى لهم بذلك عند حضورهم .

 أحضرا اثنان من الإخوة المصريين زوجتيهما، وابلغاه بوصولهما إلى جيزان ، فاخذ أوراق هاتين المعلمتين، وسعى جاهدا لدى مسؤولي تعليم البنات بجازان، في التعاقد معهن كما وعدوه من قبل، لأنه بعد الإلحاح الكبير بالمطالبات، وتعذر وجود المعلمة التي تستطيع الصعود إلى فيفاء والعيش فيها،  تم وعده إن هو احضر من لديها القدرة على ذلك والاستعداد ، أن يتعاقدوا معها فورا، وكانت لديهم الصلاحيات المخولة بذلك.

 لذلك حمل فورا خطابا خاصا لمعالي الرئيس العام لتعليم البنات، تطلب فيه الإدارة الموافقة الاستثنائية على إحداث مدرسة ابتدائية في فيفاء، وسافر حالا إلى مدينة الرياض، ولم يعد إلا وهو يحمل تلك الموافقة من معاليه ، وعندها عملت مندوبية تعليم البنات في جازان (وكانت مندوبية حينها تتبع إدارة تعليم البنات بالجنوب في أبها) على عمل عقود مع هاتين المعلمتين ، وعملت جاهدة على اتخاذ كل الإجراءات لتيسير افتتاح المدرسة، مع بداية العام الدراسي الذي هو على الأبواب ، وفعلا لم يبدأ العام الدراسي إلا وقد تم استئجار المبنى وتهيئته، وتوفير المقررات الدراسية والوسائل التعليمية، وقبول أول دفعة من الطالبات، حيث انتظمت الدراسة فيها مع بداية العام الدراسي1397/1398هـ ، وأصبحت بحمد الله وتوفيقه كيانا قائما، مما ألزم الرئاسة العامة لتعليم البنات بعد ذلك على رعايتها وتنميتها، وهو ما تم القيام به والحمد لله، وبعدها تناما تعليم البنات في فيفاء ، وقفز قفزات متسارعة، واتسع بعد ذلك في كل نواحي فيفاء كما وكيفا، وتيسرت الأمور أكثر بعد شق طرق السيارات في جبال فيفاء عام 1400هـ ، بل وانتهت المعاناة بالكلية إلى غير رجعة، وزالت كل العوائق أمام تعليم البنات في هذه الجبال، فانفتحت الأبواب لتعليم البنات على مصراعيها، وتوسعت بشكل مطرد وسريع إلى أن وصلت إلى ما وصلت إليه اليوم، بحمد الله وتوفيقه، ثم بما تبذله دولتنا الرشيدة الموفقة.

 لو نلقي نظرة سريعة، تسعد قلوبنا وتفرحها ، لنطلع على ما وصل إليه التعليم اليوم في فيفاء، سواء تعليم البنين أو البنات، لوجدنا بفضل الله انه بلغ مبلغا يكاد يغطي كل المساحات السكانية، ويشمل كل الأبناء من البنين والبنات، فهو بالأرقام وان كانت ثقيلة، ولكنها صادقة ومعبرة، فهو على النحو التالي: بلغت المدارس الابتدائية للبنين (20) مدرسة، والمعلمين فيها (175) معلما ، منهم من أبناء فيفاء (142) معلما، بما نسبته 82% ، وبلغت مدارس تعليم البنات الابتدائية (17) مدرسة، عدد المعلمات فيها 228معلمة، بينهن من بنات فيفاء (170) معلمة، بما نسبته 75% ، إضافة إلى عدد (5) مدارس رياض أطفال، ومعلماتها (33) معلمة، بينهن من بنات فيفاء (5) معلمات، بما نسبته 15%، وبلغ مدارس المرحلة المتوسطة في البنين (9) مدارس، ومعلميها (98) معلما، بينهم من أبناء فيفاء (88) معلما، بما نسبته 90% ، وبلغ مدارس المرحلة المتوسطة في البنات (10) مدارس، ومعلماتها (97) معلمة، بينهن من بنات فيفاء (67) معلمة، بما نسبته 70%، والمرحلة الثانوية للبنين عدد مدارسها (4) مدارس، ومعلميها (94) معلما، بينهم من أبناء فيفاء (80) معلما، بما نسبته 85%، والثانويات في البنات (4) مدارس، ومعلماتها (82) معلمة، بينهن من بنات فيفاء (47) معلمة، بما نسبته 57% .

 وهذا مؤشر كبير إلى ما وصل إليه التعليم في فيفاء جملة ، مع وجود مكتب للتربية والتعليم،يشرف على هذه المدارس، وكل العاملين فيه من أبناء فيفاء ، ويوجد مكتب للإشراف التربوي للبنات، جميع العاملات فيه من بنات فيفاء ، لا شك أنها قفزات هائلة تسعد كل محب، وقد يكون لتدني نسبة المعلمات من بنات فيفاء عن نسبة المعلمين إن كان هناك تدن ، يعود لظروف المرأة عن الرجل ، تبدأ من فرص التعلم المتيسرة للرجل أكثر من المرأة إلى فترة قريبة، ثم اضطرار المرأة  إلى الإقامة حيث يقيم زوجها، وقد يكون في خارج فيفاء بخلاف المعلم، مع العلم أن النسبة متقاربة ، والكفتان شبه متساويتان ، وهذا بفضل الله سبحانه وتعالى، ثم بما يتميز به ابن هذه المناطق من حب العلم والتعلم، رجالا ونساء.

 شخصيتنا نموذج يحكي قصة تعليم الفتاة في فيفاء، وفي جميع مناطق المملكة، وما وصلت إليه بفضل الله وتوفيقه ، ثم بما وفرته لها دولتنا الرشيدة حفظها الله ووفقها وأدام عزها وتطورها ، فنجدها درست ونالت الشهادات ، ثم أتيحت لها فرصة تطوير ذاتها وقدراتها، في التعليم، وفي جميع نواحي الثقافة، والتدريب والتطوير، إلى أن قادت بكل اقتدار ونجاح عمل مهم يخدم التعليم في هذا القطاع، مما جعلها تواكب أختها في كل مناطق مملكتنا الغالية.

 إن الفتاة لا تقل عن أخيها، متى ما أتيحت لها الفرصة المماثلة ، بما يناسب خصوصيتها كامرأة مسلمة، تخدم أمتها في كل مجالات الحياة المناسبة، لنتعرف على سيرتها من خلال هذه النافذة، لتكون مثالا وقدوة وعلامة لكل بناتنا الغاليات، نتمنى لهن مستقبلا زاهرا، يرفع الرأس ويعلي من شان الوطن، في ظل دولة الإيمان والأمان والسلامة والإسلام .

 إنها الاستاذة/ لطيفة بنت علي بن قاسم بن سلمان آل طارش الخسافي الفيفي.

 والدها هو فضيلة الشيخ علي بن قاسم الفيفي (حفظه الله) المشجع لطلب العلم بكل قوة ، وبكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى، يحث الكل على الاستزادة من التعلم ذكورا وإناثا، بذل جهده وطاقته لتسهيل مجالات طلب العلم، وحرص على أن يبلغ أبنائه الغاية في ذلك، ولا يقبل من احدهم عذرا أو تقاعسا ما دامت قدراته الخلقية والشخصية سليمة، وله اساليبة الرائعة في التشجيع والتحفيز، فهو دوما يركز في كل واحد على ما يراه يناسب ميوله وقدراته الشخصية، فيبرز في كل واحد الجانب الأكثر بروزا لديه ، ثم يثني عليه من خلاله، مما يجعله يبلغ الغاية فيه ، ويضاعف الجهد، معتزا بتفوقه ونجاحه.

وستلاحظون شيئا من ذلك من خلال استعراض هذه السيرة لواحدة من بناته، بل ونستشهد بها كنموذج بارز في ذلك ، تقول هي عن هذا الجانب بكل وضوح ، لقد حبب إلي التخصص في اللغة العربية، لأنه كان (حفظه الله) يردد على مسامعي قوله بأني نحوية، وتقول عن وقع هذه الكلمة في نفسها ( كان والدي يردد على مسامعي إنني نحوية، وكان لهذه الكلمة وقعها في نفسي، وزادت دافعيتي لأبرهن له أنني كذلك).

 أما والدتها فهي الفاضلة مريم بنت حسن يحيى آل سنحان المثيبي (حفظها الله) التي تربت في منزل الشيخ حسن بن يحيى (رحمه الله) وتعلمت على يديه مبادئ القراءة والكتابة، وقراءة القران الكريم وحفظ كثير من سوره، وتميزت بصفات الحلم وسعة البال وحسن الإدراك، مما جعلها تولي أبنائها كثيرا من العناية والتربية العالية، وزرعت فيهم حب العلم والاعتماد على النفس والجدية، وقد أولت ابنتها وهي بكرها كثيرا في هذا المجال، لذلك لم تصل إلى سن الدراسة إلا وقد أتقنت مبادئ القراءة والكتابة، وحفظت بعضا من قصار السور، مما أشعرها بالثقة بالنفس والتميز على كثير من زميلاتها، والإحساس بالتفوق الذي استمر معها طوال دراستها، وفي حياتها بكاملها.

ولدت لهذين الفاضلين في عام 1393هـ في بيت جدها لامها المربوعة، الواقع بجوار سوق النفيعة شمالا.

التعليم:

 كانت تلك الفترة مع بدايات تعليم البنات في فيفاء، فكان أكثر هاجس البنات وما يشغل تفكيرهن هو الالتحاق بالمدرسة الابتدائية ، لذلك كانت كغيرها تتشوق بشدة إلى دخول المدرسة، بل وتلح على والديها في الاستعجال في ذلك، فما إن بلغت السن النظامية إلا وبادرت بالتسجيل طالبة في المدرسة الابتدائية الأولى بفيفاء، وذلك في العام الدراسي 1399/1400هـ.

 تقول عن ذلك (بدأت الدراسة عن رغبة ملحة، وكانت أمي (رعاها الله) قد حفظتني عدد من سور القران الكريم، فبدأت وأنا متقدمة على زميلاتي، مما أعطاني ثقة في النفس)، وقد أقبلت على الدراسة بكل همة، فكانت متفوقة وتحقق المركز الأول أو الثاني على مدى دراستها في هذه المرحلة، وتعلقت في هذه المدرسة بالعديد من معلماتها، لما تستشعره من جديتهن وما تستفيده من اهتماهن، فتذكر من معلمات هذه المرحلة، معلمة الصف الأول الابتدائي ، المعلمة نعيمة (مصرية) ، ومعلمة العلوم سامية (مصرية)، ومعلمة اللغة العربية مديحة (مصرية).

 كانت في هذه المرحلة تتطلع دوما إلى المشاركة بقوة في جميع الأنشطة المدرسية، وتهوى الإلقاء والإنشاد ، ومن اجل ذلك أحبت اللغة العربية ، ومن خلال إعجابها ايضا بمعلمة المادة (الاستاذة مديحة)، في تمكنها وأسلوبها وطريقة عرضها ، فتعلقت بحب المادة واستمر هذا الحب ينمو معها، وأحبت أيضا مادة الرياضيات، وتبرر هذا التعلق من وجهة نظرها بهاتين المادتين بقولها (كنت شغوفة باللغة العربية وخاصة النحو وبالرياضيات، ولعل سبب حبي لهاتين المادتين، أنهما يعتمدان على الفهم، إذ أنني أميل للفهم أكثر من الحفظ، وقد كان والدي (حفظه الله) يردد على مسامعي أنني نحوية، وكان لهذه الكلمة وقعها في نفسي، وزادت دافعيتي لأبرهن له أنني كذلك، واستمر حبي لهاتين المادتين إلى المرحلة الثانوية).

 ما إن تخرجت من المرحلة الابتدائية في عام 1406هـ، حتى التحقت بالمرحلة المتوسطة في نفس المدرسة، وواصلت على نفس المنوال لم يتغير شيء، ولكن في السنة التالية انتقل عمل الوالد إلى مكة المكرمة، فانتقلت الأسرة معه، وهناك التحقت بالصف الثاني متوسط ، بالمتوسطة الثامنة، فتغيرت عليها البيئة، والمعلمات والزميلات، وحتى اللغة التي يتحدث بها، فكانت نقلة كبيرة عليها بمعيار ذلك الوقت، لذلك اهتز مستواها التعليمي وتأخر عما كان عليه ، مما جعل معدلها الدراسي يتراجع قليلا إلى الخلف ، وزاد في ذلك تنقلها في هاتين السنتين لأكثر من مدرسة ، فبعد أن درست الصف الثاني في المتوسطة الثامنة، انتقلت في الصف الثالث إلى المتوسطة الثانية عشرة، فلم يرتقي معدلها الدراسي في تلك السنتين فوق (جيد جدا) ، ولكن عندما انتقلت إلى المرحلة الثانوية في الثانوية الثالثة، وقد كبرت قليلا، وتأقلمت مع المجتمع، وأصبحت تستوعب ما حولها لغة وعادات، استعادت ثقتها بنفسها ، وعادت لتميزها من جديد، فكانت في هذه المرحلة تنافس دوما على المركزين الثالث والرابع.

 أحبت العلم وتعلقت به، وكانت تسعى كثيرا للاستزادة منه ، وتستمتع (كما تقول) بكل مادة تدرسها، كما أنها من اجل ذلك تحب معلماتها وتقدرهن كثيرا، وتلتمس لهن الأعذار في بعض المواقف التي لا تعجبها، لذلك بادلنها معظم المعلمات الحب بالحب والاحترام بالاحترام المماثل، وفي هاتين المرحلتين (المتوسطة والثانوية) تذكر بالثناء العاطر كثيرا من هولاء المعلمات، ممن تركن بصمة ايجابية وأثر طيب في نفسها وفي حياتها، وممن تذكرهن في المدرسة المتوسطة الأولى بفيفاء، معلمة الرياضيات الاستاذة نهلة (مصرية)، ومعلمة الدين الاستاذة نادية (مصرية)، وفي مكة المكرمة في المتوسطة الثامنة، معلمة اللغة الانجليزية الاستادة امتياز قطب، وتقول: (أنها لا تنساها، فقد احتوتها، وقدرت غربتها، في ذلك المجتمع الجديد عليها، الذي لم تألفه في البداية، فكان مختلفا جدا عما الفته من قبل، فساعدتها في مادة اللغة الانجليزية، لتلحق بزميلاتها، إذ كانت لغتهن الانجليزية أقوى منها، فحببت إليها المادة، إلى أن أصبحت من المواد المفضلة لديها)، وفي المرحلة الثانوية أحبت جميع معلمات المدرسة، ابتداء من المديرة د/ مريم الزامل، والمعلمة فضيلة سيام، التي كانت تشجع ميولها الأدبية، وتنعتها وتثني عليها بذلك ومما كانت تقوله عنها (بأنها أديبة المستقبل، ولا تناديها إلا بهذه الصفة،  وتبنت موهبتها في الكتابة) ، والمعلمة فوزية العصيمي، وعالية الشمراني، وفاطمة الغامدي، ومواهب الصانع، وفوزية كنجي، وتقول عنهن (جميعهن من التربويات اللاتي يفخر بهن الميدان).

وكانت تهوى القراءة الحرة بل ونهمة فيها ، وتقول عن هذا الجانب، انه ابتدأ تعلقها بهذه الهواية من المرحلة الابتدائية، ولعل وجود مكتبة كبيرة للوالد في البيت، التي كانت تحوي العديد من الكتب، في جميع الفنون والعلوم والمعرفة ، حبب إليها الاطلاع والقراءة ، حتى عشقتها وأدمنتها ولم تعد تستغني عنها، تقول عن هذا الجانب (كنت شغوفة بالقراءة، لدرجة كبيرة، فكنت اقرأ في مكتبة والدي، ومما كان يشدني الكتب الأدبية على اختلافها، والدواوين الشعرية، والقصص والروايات، واذكر أنني قرأت كتاب ألف ليلة وليلة (ثلاث مجلدات) في شهر واحد،  وأنا في الصف الأول متوسط، ثم اتجهت للروايات، وبخاصة البوليسية، لأنها تجذبني القصص المبهمة التي تحتوي على لغز، فأحاول فك هذا اللغز، وفي المرحلة الثانوية، كنت اقرأ للمنفلوطي والعشماوي، وكل ذلك منحني حصيلة لغوية كبيرة ولله الحمد، مكنني من الكتابة فيما بعد)، لذلك أحبت الكتابة وأبدعت فيها، وتميزت بأسلوب راق بديع ، فتقول (أنها لا تستطيع أن تبقى دون ورقة وقلم)، ولها كتابات أدبية (قصص قصيرة ،خواطر، مقالات قصيرة، بعض الأبيات الشعرية القصيرة ) فكتبت القصة وهي في المرحلة الثانوية، وكانت تحاول تقليد كبار الأدباء في كتاباتهم، وبالذات الذين لهم نماذج مقررة في المنهج ، فكانت كلما درست أسلوب كاتب، حاولت تقليده بنفس الأسلوب، ولكن للأسف لم تستطع الاستمرار في تلك الهواية بعد تخرجها من الجامعة، لانشغالها الكبير بالعمل الوظيفي ، وبالأسرة والأطفال والعمل المرهق، فتقول في حسرة (تلك فترة مضت، فضيق الوقت، ومسؤولية الأسرة، واختلاف التوجهات، أبعدتني قليلا عن الكتابة الأدبية، وأصبحت كتاباتي غالبا مرتبطة بالعمل، أو في المنتديات والمشاركات البسيطة في بعض المواقع).

 ولما كان نظام المرحلة الثانوية العامة ، يوجب التخصص من السنة الثانية، في احد القسمين الوحيدين (العلمي أو الأدبي)، فكانت في حيرة أيهما تختار، فهي تحب كلا التخصصين، ولكنها رجحت القسم الأدبي لأسباب، ومنها أن معلمة الرياضيات كانت في المرحلة المتوسطة دون المستوى الذي الفته، ولم تكن تملك القدرة على إيصال المعلومة، بل كانت تعتمد على التلقين، وهو أسلوب لا يناسب هذه المادة، فتقول (استحملتها واعتمدت على نفسي على أمل أن الوضع سيتغير في المرحلة الثانوية)، ولكن كانت الصدمة في المرحلة الثانوية، لأن نفس المعلمة انتقلت معهن للتدريس في المدرسة الثانوية، لذلك اتجهت مباشرة في الصف الثاني إلى الالتحاق بالقسم الأدبي، ولم تندم كما تقول والحمد الله بل وجدت نفسها في هذا التخصص .

المرحلة الجامعة:

 بعد تخرجها من الثانوية العامة في عام 1412هـ، تقدمت بأوراقها للقبول في جامعة أم القرى، قسم النحو والصرف، وتم قبولها في هذا القسم، ثم رأت في انه من الأفضل لها أن تحول دراستها إلى قسم اللغة العربية، كلية التربية للبنات بمكة، وقدمت أوراقها فيها وتم قبولها، لذلك بدأت الدراسة في هذه الكلية، وما أسرع ما تأقلمت مع الدراسة الجامعية الجديدة واستهوتها، بل كانت الدراسة في هذه المرحلة كما تقول من أجمل سنوات الدراسة في حياتها ، وأكثر ما ميز الدراسة في هذه الكلية، وفي قسم اللغة العربية ، هو العلاقة الأسرية القائمة بين الطالبات وهيئة التدريس ، فوجدت في الكلية الجو الايجابي الذي تحبه، وبنت من خلاله كثيرا من العلاقات مع هولاء النخبة من الأكاديميات، وتذكر معظمهن بالجميل والذكر الطيب، وعلى رأس هذه الكوكبة الدكتورة أنجب غلام ، وتقول عنها (ما زال تواصلي معها مستمرا إلى الآن)، والدكتورة أميرة سمبس، والدكتورة روضة خيمي، والدكتورة ثريا،  وتقيمهن بقولها (هن من الشخصيات، اللاتي يفخر بهن قسم اللغة العربية، وتعتز كل طالبة درست على أيديهن) ، استمرت في هذا الجو العلمي المحبب، إلى أن تخرجت من الكلية، في العام الجامعي 1416هـ ، تحمل بكالوريوس لغة عربية تربوي.

 ورغم أنها تعينت معلمة في نفس العام، ولكن نفسها المحبة للتعلم لم تشبع، من الاستزادة في طلب العلم، والتزود بالعديد من المهارات والخبرات ، فالتحقت بالعديد من الدورات والبرامج الدراسية، على مدى السنوات التالية وما تزال ، ومن ذلك  :

  1. التدريب على قواعد الإملاء وأسلوب الصياغة، إدارة الإشراف التربوي بمنطقة جازان 1417هـ.
  2. التأهيل في مجال العمل والإشراف التربوي، إدارة الإشراف التربوي بمنطقة جازان 1417هـ.
  3. التخطيط الاستراتيجي في الميدان التربوي، الإدارة العامة للتخطيط جازان 1426هـ.
  4. نحو قيادة تربوية متميزة، إدارة التدريب التربوي بمنطقة جازان 1427هـ
  5. التميز الإداري والسلوكي للمدير المعاصر، إدارة التدريب بالتعاون مع مركز النافع 1427هـ
  6. دبلوم البرمجة اللغوية العصبية NLP الاتحاد العربي لـ NLP ، فيفاء 2007 م .
  7. ممارس في البرمجة اللغوية العصبية NLP الاتحاد العربي لـ  NLP، فيفاء 2009م
  8. مهارات التفكير (الكورت) معهد الفرسان فيفاء 1430هـ
  9. ممارس متقدم في البرمجة اللغوية العصبية NLP الاتحاد العربي لـ NLP، فيفاء 2009م
  10. المسارات الذهنية، مركز الاتحاد العربي للتدريب والتطوير 1430هـ
  11. إعداد المدربين ( المدرب المحترف )، عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر جامعة الملك عبد العزيز بجدة 1430هـ
  12. قياس أثر التدريب، إدارة التدريب التربوي بمنطقة جازان فيفاء1430هـ
  13. كيف أقود حياتي وأصنع النجاح ؟، إدارة التدريب التربوي بمنطقة جازان 1431هـ
  14. إدارة التغيير النظامي، إدارة التدريب التربوي بمنطقة جازان 1431هـ
  15. دورة الشيخ بن باز للتأصيل العلمي، المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات فيفاء 1431هـ
  16. تطبيق منهج اللغة العربية للمشروع الشامل، إدارة التدريب التربوي بمنطقة جازان 1431هـ
  17. توظيف مهارات التفكير في تعزيز الأمن الفكري، مركز التدريب الإبداعي وهندسة التفكير 1431هـ
  18. إعداد المدربين الاحترافية، أكاديمية المعلم للتدريب والاستشارات 1431هـ
  19. تطوير الخدمات من خلال الحكومة الالكترونية، مركز الخبرات التربوية 1431هـ
  20. إدارة المؤسسات التعليمية في القرن 21، معهد كوادر التنمية جازان 1431هـ
  21. تطبيق الجودة الشاملة في التعليم، التدريب التربوي بصبيا 1432هـ
  22. تطبيق الجودة في القطاع الحكومي ـ استخدام أدوات الجودة في إعادة صياغة الإجراءات وحل المشكلات، هيئة المساحة الجيولوجية السعودية صبيا 1432هـ
  23. التقويم الشامل للمدرسة، التدريب التربوي بصبيا 1432هـ
  24. ورشة عمل في قياس مؤشرات الأداء، التدريب التربوي بصبيا 1433هـ
  25. الإشراف التربوي في نظام نور، وزارة التربية والتعليم الرياض حضور 1433هـ
  26. الممارس والمدرب المعتمد في الذكاءات المتعددة، مركز( ال. بي . آي) لغويات وتقنيات تعليم 1433هـ
  27. مهارات النجاح الوظيفي، خبراء التربية برنامج أرامكو السعودية الثقافي 1433هـ
  28. مستخدم مدير المكتب في نظام نور، وزارة التربية الرياض حضور 1434هـ.
  29. التطوير المهني والتنمية المستدامة للرياضيات والعلوم الطبيعية، الإدارة العامة للتدريب والابتعاث 1434هـ

ونالت بفضل الله العديد من الاعتمادات العالمية والدولية والمحلية فهي :

  • ممارس متقدم في البرمجة اللغوية والعصبية ( NLP ) .
  •  مدرب معتمد في أكاديمية المعلم للتدريب والاستشارات.
  •  مدرب محترف من جامعة الملك عبد العزيز بجدة .
  •  ممارس ومدرب معتمد في الذكاءات المتعددة .
  •  حاصلة على البورد البريطاني في الذكاءات المتعددة.
  • حاصلة على لقب المدير المحترف، المعتمد من المنطقة العربية الدولية للتدريب وتطوير التدريب الاحترافي.
  • عضو مساند لفريق التخطيط بالإدارة العامة للجودة الشاملة، في اللقاء مع نائب وزير التربية والتعليم ، لعرض المشروعات التي يعمل عليها.

 

  الحياة العملية :

تعينت بعد تخرجها مباشرة، في عام 1416هـ، معلمة بمتوسطة العدوين بفيفاء، معلمة لمادة اللغة العربية، وعملت فيها لمدة عام كامل ، وفي نهاية العام تم ترشيحها مديرة لمكتب الإشراف التربوي في فيفاء، واستمرت فيه وما زالت .

 ومكتب الإشراف التربوي ، من العناصر المهمة في العملية التربوية ، ومن الركائز المهمة في تطوير العملية التربوية والعلمية، له أدواره المهمة ومهامه الكبيرة، أسس هذا المكتب في فيفاء عام 1412هـ ، وكانت البداية بمديرة للمكتب ومشرفتين (إدارة مدرسية وصفوف أولية) وكلهن من الجنسية المصرية،  و ندب معهن إدارية سعودية من إحدى المدارس.

وتنقسم مهام المكتب إلى قسمين :

 أولا: مهام خاصة بالشؤون التعليمية وتتلخص في:

  1. الإشراف الفني على سير العملية التعليمية والتربوية ، ووضع الخطط التحسينية، والتدريب اللازم للمديرات والمعلمات ، وتأهيل المستجدات من المعلمات والإداريات.
  2.  الإشراف على افتتاح مدارس محو الأمية ومتابعتها، ومتابعة استحداث رياض الأطفال والإشراف عليها ومتابعتها .
  3. متابعة برامج التوجيه والإرشاد المقدمة للمدارس ومعالجة مشاكل الطالبات .
  4.  متابعة الاختبارات والإشراف على عملية التصحيح والرصد والتدقيق، ومتابعة تصحيح أي خطأ وارد،والإشراف على متابعة تسليم الشهادات، ومتابعة إصدار بدل الفاقد للضائع منها.
  5. الإشراف على عملية القبول والتسجيل، ومساعدة الطالبات كبيرات السن في متابعة إمكانية قبولهن بالمدارس .
  6. الإشراف ومتابعة الأنشطة اللاصفية ، ومساعدة الطالبات في المشاركة في الأولمبيادات الوطنية، ومساعدة المدارس على اكتشاف الطالبات الموهوبات، ورعايتهن وتدريبهن، ومتابعة إلحاقهن بمراكز التدريب الصيفية، ومتابعة تأمين السائقين لهن لإيصالهن إلى مقر التدريب.
  7.  التدريب على برامج المشروع الشامل لتطوير المناهج وتطوير الرياضيات والعلوم.
  8. إعداد التقارير الدورية وإعداد المقترحات التطويرية .
  9.  تأهيل وتدريب الطالبات على اختبار القدرات والتحصيلي، وبناء البرامج في هذا الجانب.
  10. مساعدة وتأهيل وتدريب الطالبات على كيفية اختيار التخصص الجامعي.
  11.  بناء شراكات مختلفة مع كل من : ( القطاع الصحي لتقديم برامج توعوية صحية ، الدفاع المدني للمشاركة في البرامج التوعوية ، جامعة جازان لمساعدة الطالبات في اختيار التخصص الجامعي ، الجمعيات الخيرية لتقديم الدعم للطالبات المحتاجات ، لجنة التنمية الإجتماعية…….الخ)
  12.  متابعة أعمال التوعية الإسلامية بالمدارس.
  13. متابعة المقاصف المدرسية والإشراف على تفعيلها وفق الضوابط الصحية.
  14. الإشراف والمتابعة لبرامج الصحة المدرسية.
  15. نشر ثقافة الجودة في العملية التعليمية ودعمها.
  16. الإشراف على جوائز التميز ومساعدة المعلمات لتحقيق معاييرها بما يخدم العملية التعليمية.
  17.  قياس مؤشرات الأداء بالمكتب والمدارس والعمل على رفعها.

ثانيا: مهام خاصة بالشؤون المدرسية :

  • متابعة احتياج المدارس من التجهيزات المدرسية والرفع بها للمندوبية لمتابعة تأمينها كونها الجهة المساندة، وبعد الدمج لمكتب التربية والتعليم إذ أصبحت الجهة المسؤولة.
  • الإشراف الميداني عن مدى الإحتياج الفعلي ، والاستفادة الفعلية من التجهيزات المصروفة.
  • متابعة استخدام المعامل والمختبرات وتفعيلها، وتدريب المسؤولات على الوسائل والتقنيات الجديدة المصروفة لهن.
  • متابعة تأمين معامل الحاسب ومتابعة صيانتها والإشراف على استخدامها وتطبيق الجانب العملي فيها.
  • متابعة العمل في البرامج الالكترونية بالطريقة الصحيحة وتدريبهن عليها ومن ذلك ( نظام نور ، تكامل ، منظومة المختبرات المدرسية ).
  • الإشراف على حركة النقل الداخلي والخارجي للمعلمات.
  • حصر العجز في المعلمات ومتابعة الجهات المعنية لتسديده.
  • متابعة الاستعداد والتهيئة للعام الدراسي الجديد.
  • متابعة وضع المباني المدرسية والرفع بالملاحظات حولها.

وفي المكتب عدة أقسام وهي :

1ـ وحدة الإشراف التربوي وتشمل : (إدارة مدرسية ، صفوف أولية ، دين ، لغة عربية ، اجتماعيات ، لغة انجليزية ، تربية أسرية ، تربية فنية ، رياضيات ، علوم  ) لكن ما زالت بعض الأقسام شاغرة لعدم الإقبال على الإشراف التربوي وهي إحدى الصعوبات التي يواجهها المكتب.

2ـ وحدة التوجيه والإرشاد.

3ـ وحدة نشاط الطالبات .

4ـ وحدة الموهوبات، وتم إلغائها العام الماضي مع التشكيلات الجديدة.

5ـ وحدة التوعية الإسلامية ، وتم إلغائها العام الماضي مع التشكيلات الجديدة.

6ـ وحدة رياض الأطفال.

7ـ وحدة التدريب.

8ـ وحدة محو الأمية ، وتم إلغائها العام الماضي، بسبب عدم الحاجة لها، وعدم الإقبال على مدارس محو الأمية.

9ـ وحدة التجهيزات المدرسية.

10ـ الدعم الفني وتقنيات التعليم.

12ـ وحدة الجودة الشاملة.

كما يقوم المكتب بأعمال مساندة لبعض الأقسام بإدارة التربية والتعليم ومنها : ( التخطيط المدرسي ، التخطيط والتطوير التربوي ، التربية الخاصة ، الإعلام التربوي ، أمانة إدارة التربية والتعليم ).

 ثم أما بعد: فقد باشرت عملها كمديرة لهذا المكتب في عام 1417هـ ، ومعها مشرفتان سعوديتان (للإدارة المدرسية والصفوف الأولية) وثلاث مشرفات مصريات في( الدين والعلوم والاجتماعيات ) وقامت من حينها في نفس العام على تسديد بقية الأقسام، ومنها ( الرياضيات واللغة العربية والاقتصاد المنزلي والتربية الفنية والتربية الاجتماعية وهي تشمل: نشاط وإرشاد ومقاصف ) ثم لغة إنجليزية، وفي الأعوام اللاحقة تم ندب إداريات لأعمال الإحصاء.

 قامت بكل جدية على تطوير العمل والارتقاء به، ووزعت فيه المهام، مما أسهم بفضل الله في النجاح, وتسيير العمل على خير وجه ، وعملت من بداية العام 1419هـ على سعودة المكتب، فاستقطبت له من الميدان الكثير من المعلمات السعوديات المؤهلات، وجرى في المقابل الاستغناء التدريجي عن غير السعوديات، حتى تمت سعودة المكتب100% في عام 1428هـ، وأعيدت المعلمات المنتدبات كإداريات إلى مدارسهن، وفقاً لتوجيهات الوزارة ، وتم متابعة تعيين إداريات رسميات للمكتب.

 وعن ارتباط المكتب تقول: كان في البداية مرتبطا ارتباطا مباشرا بإدارة الإشراف التربوي بجازان، كجهة رئيسة ومشرفة عليه، وعلى المكاتب المماثلة، ثم أصبح له استقلالية، وبقي ارتباطه بالمكاتب الأخرى فيما لا يتعدى التعاون المشترك، فيما يخدم مصلحة العمل، وكانت مندوبية تعليم البنات بفيفاء، هي الجهة المساندة للمكتب في عمله، وذلك فيما يخص (المباني المدرسية ، والنقل المدرسي ، والمكافآت ، وشؤون الموظفين (عمال ومستخدمين))، ثم بعد دمج البنين والبنات في إدارة واحدة، أصبح هذا المكتب  مختصا بالشؤون التعليمية فقط ، وأما الشؤون المدرسية فهي من اختصاص مكتب التربية والتعليم بفيفاء ( المباني والمكافآت وتامين التجهيزات والمقاصف والإشراف الطبي)، وقد أسند إلى المكتب لاحقا مهام الشؤون المدرسية فيما يخص تعليم البنات، لذا فان مكتب التربية والتعليم ومكتب الإشراف التربوي جهتان متعاضدتان، يقوم عملهما على  التعاون والتكامل فيما بينهما.

 وتفخر بما تحقق لها لكونها مديرة هذا المكتب، من خدمات تصب في مصلحة التعليم في البلد، ومنها كما تقول :

  1. في عام 1417هـ كانت معظم المدارس مديراتها من جنسيات مختلفة، مصريات وسودانيات وأردنيات وسوريات وفلسطينيات، فبدأت في نفس العام بسعودة مديرات المدارس تدريجياً، إلى أن تم السعودة بنسبة 100% في عام 1421هـ تقريباً، وتم التدريب والتأهيل والتدوير بما يخدم مصلحة العمل،إلى أن أصبحت القيادات التربوية بالمدارس على قدر عال من التدريب والتأهيل.
  2. ما تحقق في مجال فتح رياض الأطفال، والتعاون الايجابي في البداية مع لجنة التنمية الاجتماعية بفيفاء، حتى تم فتح أول روضة أهلية للأطفال ، وما قام به المكتب من دعمها بالمعلمات من الميدان، والإشراف عليها والمتابعة المستمرة، وتعاونه مع القائمين على هذه الروضة في اختيار المعلمات اللاتي تعاقد معهن فيها.
  3. السعي الحثيث في المطالبة والمتابعة لافتتاح رياض الأطفال الحكومية، والتعاون المثمر مع مديرة إدارة رياض الأطفال بجازان (الاستاذة آمال ابو طالب) ، إلى أن أصبح في فيفاء (بفضل الله) خمس مدارس رياض أطفال حكومية، مع الروضة الأهلية.
  4. المطالبة على مدى ثلاث سنوات باعتماد مركز صيفي للبنات، إلى أن تم افتتاحه.
  5. المطالبة بإيجاد حضانات في المدارس، بالتعاون مع لجنة التنمية الاجتماعية بجازان، وتم ترشيح ثلاث مقرات لتفتح فيها، إلا أن عدم قناعة المعلمات بها ، ومقابلتهن لها  بالرفض ألغى هذا الاعتماد.
  6. تم الحصول على موافقة بافتتاح متوسطة لتعليم الكبيرات، لكنها أقفلت فيما بعد، لعدم الإقبال على الالتحاق بها .
  7. جرى تبنى تجربة (المدرسة المجودة للعملية التعليمية)، من باب الحرص على صناعة القادة، من منطلق فكرة أن الرئيس هو أساس النجاح، وكان من ثمار هذه التجربة التحول من التعليم التقليدي، إلى التعلم النشط، وتبني القاعات التعليمية، التي ساهمت معظم المعلمات في إعدادها، مع نتائج رائعة أخرى، أشادت بها الاستاذة نوال المالك، مديرة عام التميز المؤسسي، عند زيارتها للمنطقة، وكان من ثمار هذه الخطوة، الترشيح للتميز على مستوى الوزارة، فئة إدارة لأربعة أعوام متتالية ، وفئة معلم لعامين.

ولها كذلك حضور فاعل باسم المكتب في العديد من المؤتمرات والندوات العلمية ومن ذلك :

اللقاء السنوي الثامن لمديري التعليم، الرئاسة العامة لتعليم البنات، الرياض 22/1/1422هـ.

اللقاء التربوي الأول على مستوى مكتب الإشراف التربوي بفيفاء،  فيفاء 1427هـ .

اللقاء التربوي الحادي عشر، تحت شعار ( الإشراف التربوي والمدرسة الفاعلة )، منطقة عسير، ابها 15/3/1427هـ.

الملتقى التربوي ( من حقي أن أتعلم مبكراً)، إدارة رياض الأطفال، فيفاء 12/4/1428هـ.

اللقاء التربوي الأول بجازان، إدارة التربية والتعليم ، جازان 24/8/1424هـ.

اللقاء التربوي الثاني (ماذا يريد المعلم من المشرف التربوي، لتحقيق أعلى استفادة من الأساليب الإشرافية) جازان4 ـ 7/2/1425هـ.

اللقاء التعريفي الخاص بالتقويم الشامل، إدارة التقويم الشامل جازان11/2/1427هـ.

الملتقى الحواري التربوي السنوي، بعنوان(الاتصال الإنساني في بيئة العمل)، إدارة الإشراف التربوي ابوعريش 8/11/1427 هـ.

اللقاء التربوي السادس لمديرات إدارات تعليم الكبيرات بالمملكة، إدارة تعليم الكبيرات، جازان 9/6/1428هـ.

اللقاء التعريفي لمراكز مصادر التعلم، إدارة التجهيزات جازان 12/10/1428هـ.

الملتقى الحواري السنوي الثاني، بعنوان (نحو بيئة عمل تحقق الطموح والأمل)، إدارة التوعية الإسلامية جازان 18/11/1428هـ.

اللقاء الدوري السادس للمثقفين والأكاديميين من منطقة جازان، مع صاحب السمو أمير المنطقة، قصر الأمارة جازان 28/1/1429هـ.

اللقاء الثاني لمشروع تطوير الرياضيات والعلوم الطبيعية، وزارة التربية والتعليم، جازان 28/1/1429هـ.

حضور اللقاء التربوي مع مشرفات ومعلمات مدارس مشروع الرياضيات والعلوم، وزارة التربية والتعليم جازان19/11/1429هـ.

الملتقى الحواري التربوي السنوي، بعنوان(المبادرة في العمل التربوي)، إدارة التوجيه والإرشاد 24/11/1429هـ.

ورش عمل مشروع تطوير الإدارة المدرسية واقع واستشراف، وزارة التربية والتعليم، جازان ـ فيفاء 19/7/1430هـ.

الملتقى الحواري التربوي السنوي، بعنوان (أخلاقيات مهنة التعليم)، إدارة التربية الخاصة جازان، المؤتمر الدولي الأول للجودة الشاملة في التعليم العام، وزارة التربية والتعليم الرياض4ـ7/2/1432هـ.

المعرض والمنتدى الدولي للتعليم العام، وزارة التربية والتعليم الرياض14ـ17/4/1432هـ.

ملتقى الجودة مطلب الجميع، الجودة الشاملة ، ضمد1/6/1432هـ.

ملتقى الجودة مطلب الجميع، الجودة الشاملة، الداير 29/6/1432هـ.

الورش التحضيرية للقاء الإشراف التربوي السادس عشر،الإدارة العامة للإشراف التربوي، عسير 17ــ18/5/1433هـ.

اللقاء التربوي الأول، بعنوان (صناعة التميز)، مكتب التربية والتعليم فيفاء (ب ـ م تحفيظ القران)  10/10/1433هـ.

اللقاء التعريفي لجائزة الملك عبد العزيز للجودة الشاملة، في قطاع التعليم العام، إدارة الجودة الشاملة، جازان 27/12/1433هـ .

 اما المشاركات في اللجان التربوية غير المدرسية فمنها:

لجنة دراسة مشروع النصاب الجزئي للمعلمات، إدارة الإشراف التربوي 1428هــ عضوا.

لجنة المقابلات الشخصية للمتقدمات للعمل كمشرفات تربويات(لغة عربية ، وصفوف أولية )،إدارة الإشراف التربوي بمنطقة جازان14/3/1429هـ رئيسة .

اللجنة الفرعية لمعالجة الموضوعات المتعلقة بالعنف، إدارة التربية والتعليم بمنطقة جازان2/5/1429هـ عضوا.

لجنة تهيئة المعلمات المستجدات، إدارة الإشراف التربوي 1429/1430هـ مستمرة، رئيسة.

اللجنة الفرعية للمنتدى الدولي للتعليم للجميع، إدارة التربية والتعليم بمنطقة جازان، عضوا.

لجنة قواعد وإجراءات تكليف مديرات ووكيلات مدارس، 30/3/1431هـ مستمرة، رئيسة

لجنة تهيئة الإداريات المستجدات، إدارة الإشراف التربوي1430/1431هـ مستمرة، رئيسة

مجلس الجودة الشاملة في إدارة التربية والتعليم، إدارة التربية والتعليم بصبياء28/2/1432هـ ،عضوا.

مشروع عام المعلم، مكتب التربية والتعليم بفيفاء 28/2/1433هـ ،عضوا.

المجلس التعليمي، إدارة التربية والتعليم بصبيا 17/10/1433هـ ، عضوا.

مجلس الجودة للعام 1433/1434هـ ، إدارة التربية والتعليم بصبيا 16/11/1433هـ، عضوا.

لجنة المشروعات الإستراتيجية، إدارة التربية والتعليم بصبيا 19/1/1434هـ ،عضوا.

لجنة برنامج جودتنا سر تميزنا، مكتب التربية والتعليم يفيفاء1430/1431هـ الى1432/1433هـ، رئيسة

لجنة برنامج نتشارك لنصل، مكتب التربية والتعليم يفيفاء1430/1431هـ، رئيسة.

لجنة برنامج التنمية المهنية، مكتب التربية والتعليم يفيفاء1430/1431هـ ، رئيسة.

لجنة برنامج جسر التواصل، مكتب التربية والتعليم يفيفاء1430/1431هـ مستمرة، رئيسة.

لجنة مهرجان التميز، مكتب التربية والتعليم يفيفاء1430/1431هـ مستمرة، رئيسة.

لجنة أرشفة نتائج الاختبارات، إدارة الاختبارات 24/11/1433هـ إلى 3/2/1434هـ ،رئيسة.

وشاركت في برامج تدريبية إعداداً وتدريباً ومنها:

التميز الإداري والسلوكي للمدير المعاصر، إدارة التدريب والابتعاث الداخلي بجازان، فيفاء من25/11/1427هـ إلى 29/11/1427هـ ، مدربة.

الأساليب الإشرافية الفاعلة، مكتب الإشراف التربوي بفيفاء 13/10/1429هـ ، مدربة.

كيف نطور الملاحظة الصفية، مكتب الإشراف التربوي بفيفاء 17/12/1429هـ ، مدربة.

مهارات الاتصال الكتابية، مكتب الإشراف التربوي بفيفاء 17/12/1429هـ ، مدربة.

التحقيق الإداري، مكتب الإشراف التربوي بفيفاء من 14/4/1429هـ الى 15/4/1429هـ ، مدربة.

مهارات تقويم الأداء الوظيفي، مكتب الإشراف التربوي بفيفاء 16/3/1430هـ ، مدربة.

تنمية مهارات المساعدات، مكتب الإشراف التربوي بفيفاء من 15/4/1430هـ الى 16/4/1430هـ مدربة.

المشرفة التربوية بين الواقع والمأمول، مكتب الإشراف التربوي بفيفاء من13/3/1431هـ إلى 14/3/1431هـ مدربة.

التدريس وفق مفاهيم الذكاء المتعدد، مكتب الإشراف التربوي بفيفاء من 30/3/1431هـ الى 2/4/1431هـ مدربة.

كيف تكوني مدربة متميزة، مكتب الإشراف التربوي بفيفاء من 9/10/1430هـ الى 12/10/1430هـ مدربة.

التدريب والتدريس الفعال، مكتب الإشراف التربوي بفيفاء من 5/1/1432هـ الى 8/1/1432هـ مدربة.

كيف تبنين خطتك، مكتب الإشراف التربوي بفيفاء من 10/7/1432هـ الى 12/7/1432هـ مدربة.

تأهيل المعلمات للقيادة ، مكتب الإشراف التربوي بفيفاء، مدربة.

التخطيط الاستراتيجي، مكتب الإشراف التربوي بفيفاء، مدربة.

ولها بعض النشاطات التطوعية:

الطفولة المبكرة، رياض الأطفال فيفاء.

تنظيم معرض إبداع وابتكار، إدارة الإشراف التربوي جازان14/10/1430هـ.

إعداد وتقديم ورقة عمل عن ( مجالات الجودة وكيفية تطبيقها في الميدان التربوي ) إدارة الجودة الشاملة ضمد1/6/1432هـ.

تنظيم معرض ( للورود ألوان ومعرضنا لنا عنوان ) 28/6/1432هـ.

إعداد وتقديم ورشة عمل عن ( معايير الجودة) إدارة الجودة الشاملة الداير29/6/1432هـ.

لتكن لنا بصماتنا إدارة الموهوبات صبياء.

إعداد  وتقديم ورقة عمل حول تطبيق الإدارة الالكترونية إدارة الإشراف التربوي صبياء.

إعداد وتقديم ورقة عمل عن ( جودة الحياة ) إدارة الجودة الشاملة صبياء14/1/1434هـ.

 

 وقد نالت باسم المكتب العديد من خطابات الشكر والتكريم:

من إدارة الإشراف التربوي بمنطقة جازان، الاحتفال باليوم العالمي للمعلم، في 29/6/1419هـ

من إدارة الإشراف التربوي بمنطقة جازان، الجهود والمشاركات المتميزة في مجلة تعليم البنات، ومجلة المعرفة، في 16/8/1419هـ

من إدارة الإشراف التربوي بمنطقة جازان، الأداء المتميز خلال العام الدراسي1419هـ في1/9/1419هـ

من إدارة الإشراف التربوي بمنطقة جازان، الحرص على أداء الأعمال باتقان، في1/11/1419هـ

من إدارة الإشراف التربوي بمنطقة جازان، الجهود والأعمال المتقنة والمنظمة ــ وإنشاء معرض مرور مائة عام على توحيد المملكة، في29/1/1420هـ

من إدارة الإشراف التربوي بمنطقة جازان، الاهتمام والحرص على انجاز الجولات الميدانية في21/2/1420هـ

من إدارة الإشراف التربوي بمنطقة جازان، تفعيل أعمال وحدة التربية الإسلامية رغم الامكانيات المحدودة، في 19/9/1420 هـ

من إدارة الإشراف التربوي بمنطقة جازان، للجهود في إنجاح زيارة نائب وزير التربية والتعليم لتعليم البنات الأمير/ خالد بن عبد الله آل سعود في14/3/1427هـ

من إدارة الإشراف التربوي بمنطقة عسير، تقديراً لحضور اللقاء التربوي الحادي عشر للإشراف التربوي، في15/3/1433هـ

من الشؤون المدرسية، الجهود المتميزة في تجميع بيانات شاغلات الوظائف التعليمية ، عام 1427/1428هـ ، في 24/1/1428هـ

من إدارة رياض الأطفال، للمشاركة الفاعلة في الملتقى التربوي، (من حقي أن أتعلم مبكراً)، بمناسبة الاحتفال بالأسبوع الدولي للتعليم للجميع، في12/4/1428 هـ

من إدارة الإشراف التربوي بمنطقة جازان، لما قدم من عمل متميز تناول جوانب مهمة في العملية التعليمية، وداخل المجتمع المدرسي، في26/4/1428هـ

من إدارة الإشراف التربوي بمنطقة جازان، للجهود المبذولة للنهوض بالعمل الإشرافي، من أنشطة مشهودة في الميدان التربوي، في30/8/1428هـ

من مدير عام الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة جازان، للجهود المبذولة خلال فترة تكليفه مديرا، في2/7/1429هـ

من إدارة الإشراف التربوي بمنطقة جازان، للمشاركة في مسابقة ملتقى الإبداع ( منافسة .. دعم .. تنمية) في29/5/1429 هـ

من إدارة الإشراف التربوي بمنطقة جازان، للجهود المبذولة في تنظيم معرض (إبداع وابتكار)، في24/10/1430هـ

من إدارة شؤون المعلمات، الجهود في تسديد احتياج المدارس، والعمل على استقرار وضعها، في8/11/1430 هـ

من إدارة رياض الأطفال، الدعم والعطاء لرياض الأطفال، في 1430 هـ

من الشؤون المدرسية ( شؤون المعلمات )، للتعاون مع إدارة شؤون المعلمات، في7/7/1431هـ

من الشؤون التعليمية، الجهود المبذولة في متابعة أعمال الاختبارات، في 12/8/1432هـ

من الشؤون المدرسية، للإبداعات الفكرية والفنية، في معرض (للورد ألوان ومعرضنا لنا عنوان) في 28/6/1432هـ

من الجودة الشاملة، للجهود المباركة في إنجاح برامج الجودة الشاملة، للعام 1431/1432هـ في1432هـ

من الجودة الشاملة، جهود المكتب في تفعيل يوم الجودة، للعام الدراسي 1432/1433هـ في1433هـ

من لجنة الاستعداد لبداية العام الدراسي، للاستعدادات الجادة لبداية العام الدراسي، في19/12/1432هـ

من الشؤون التعليمية (بنات)، لرعاية اليوم العالمي الأول للجودة، في 8/1/1433هـ

من إدارة التربية والتعليم بمحافظة صبيا، للجهود المتميزة خلال العام1432/1433هـ في1433هـ

من الشؤون التعليمية ( بنات )، للجهود المبذولة في العمل15/6/1433هـ في1433هـ

من الشؤون التعليمية بصبيا، لتقديم ورقة عمل حول تطبيق الإدارة الالكترونية، في15/6/1433هـ

من الجودة الشاملة، جهود المكتب في تنفيذ فعاليات يوم الجودة الشاملة1432/1433هـ في1433هـ

من الشؤون التعليمية بصبيا، للاستعدادات الجادة لبداية العام الدراسي، في16/1/1434هـ.

من مركز التنمية البشرية ، لتنفيذ دورة (سعادتي أسرتي) في1432هـ

من لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بفيفاء، لتقديم دورة (استراتيجيات التعامل مع الآخرين) في12/5/1433هـ.

 ونختم هذه النجاحات والعمل الجاد المثمر، بما تثني به على بعض أشخاص لهم في حياتها دور وتأثير، فهي تقول، (في حياتي أشخاص لهم تأثير ايجابي افخر بهم)، تذكر منهم :

  1. والدي الشيخ علي بن قاسم (حفظه الله)، اعتبره قدوتي في كل شيء، وقد تعلمت منه الإصرار، وأن لا مستحيل مع العمل، ولا أنسى توجيهه لي يوم كلفت بإدارة مكتب الإشراف، إذ قال لي (إن الكرسي ليس بدائم، وإنني هنا لخدمة الناس)، كما اقدر له أنه لا يحرجني عند لجوء بعض الناس إليه كواسطة، إذ يحترم قراري، ويوصيني بالمساعدة إن استطعت ، وكذلك هم أخوتي وزوجي.
  2. أمي مريم بنت حسن(رعاها الله)، هي دائما تدفعنا نحو النجاح، وتحثنا على الإصرار وعدم الاستسلام.
  3. زوجي احمد بن حسن (حفظه الله)، يتحمل انشغالي وسفري وتقصيري، ولا أجد منه إلا التشجيع والدعم الدائم.
  4. أخي عبد الله (حفظه الله)، ما لجأت إليه في أمر إلا وجهني التوجيه المناسب.
  5. أخي فيصل (حفظه الله)، كان سندي طوال عمله في مندوبية تعليم البنات .
  6. أخي احمد (حفظه الله)، استعين به دوما كشاعر في كل مناسبات المكتب.
  7. أخي فهد (حفظه الله) هو الداعم لي في أمور كثيرة، أخذت منه العطاء بلا حدود دون مقابل أو من
  8. إخواني حافظ وعبدالرحيم وعمر(حفظهم الله)، في كل اللقاءات والدورات والمؤتمرات التي احضرها في الرياض، هم من يتولون أمري من عند الوصول إلى المغادرة .
  9. خالي يحيى (رحمه الله) كان يدعمني في استقبال وضيافة ضيوف المكتب.

الحالة الاجتماعية :

زوجها هو الاستاذ الفاضل / احمد بن حسن بن علي آل سنحان المثيبي رجل أعمال .

 ولهما من الأبناء حسب ترتيب السن:

  1. ولاء تدرس بالمستوى الثالث بكلية الشريعة، جامعة أم القرى بمكة المكرمة.
  2. عبد الاله يدرس في الصف الثالث ثانوي علمي، ثانوية نيد الضالع.
  3. عبد الملك يدرس في الصف السادس الابتدائي، مدرسة تحفيظ القرآن الكريم.
  4. رنا تدرس بالصف الرابع الابتدائي ، مدرسة تحفيظ القرآن الكريم.
  5. وريف عمرها سنتان.

 بارك الله فيهم وأصلحهم، وبارك فيها من أسرة مباركة ، هذا نموذج واضح للمستوى العلمي والمهني الذي وصلت إليها الفتاة في بلدتنا (فيفاء)، وعلى مستوى الوطن الكبير، وأمثالها كثر والحمد لله نفخر بهن ولهن كل التقدير والإجلال والاحترام ، ويشرفني بل ويسعدني أن ابرز مثل هذه النماذج الناجحة، ونسال الله لها ولزميلاتها مزيدا من النجاح والتوفيق والإبداع ، وليبارك الله في الجميع.

 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

   محبكم/ عبد الله بن علي قاسم الفيفي ــ ابو جمال

 الرياض في 18/1/1435هـ 

 

‫32 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: